أخبار عالميةالأخبارالإمارات

دول تتهم الإمارات بالتسبب في انتشار كورونا على أراضيها

اتهمت السلطات الصحية في عدة دول، الإمارات بالتسبب في انتشار فيروس كورونا على أراضيها، لا سيما على خلفية سياسة مدينة دبي الإماراتية في التعامل مع جائحة كورونا.

 

ونقل موقع “يورونيوز” الأوروبي الجمعة عن وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، لومه بعض المواطنين البريطانيين على السفر إلى الإمارات لقضاء عطلات نهاية الأسبوع أو حفلات رأس العام 2021.

 

وقال في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية BBC، في وقت سابق من يناير/كانون الثاني الجاري: “لا يجب التنقل بهدف قضاء عطلات نهاية الأسبوع في دبي، هذا التصرف سيكون مخالفاً للقانون”.

 

وفي محاولة للسيطرة على انتشار الجائحة أعلنت السلطات البريطانية اليوم إضافة الإمارات إلى “القائمة الحمراء” للدول التي يحظر السفر منها إلى بريطانيا في إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

 

وجاء القرار في أعقاب سفر العديد من الشخصيات البارزة للترفيه فيما كانوا يصرون على أن رحلاتهم هي لأغراض العمل، حسبما نقلت  BBC.

 

وصنفت هيئة الطيران المدني البريطانية الإمارات بأنها كانت الوجهة الأكثر شعبية للرحلات الطويلة في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، معلنة سفر 84 ألفاً و500 شخص من البلد الخليجي وإليه خلال الفترة المذكورة.

 

فيما وصفت الإمارة نفسها (دبي) بأنها مفتوحة للأعمال في الوقت الذي كانت فيه بلدان عبيدة تضع قيوداً على الحركة للحد من انتشار الفيروس.

 

وفي السياق اكتشفت الدنمارك حالة بسلالة كورونا الجديدة التي ظهرت في جنوب إفريقيا لدى مسافر قادم من دبي.

 

وأوضحت السلطات الدنماركية أن العشرات من المشاهير الدنماركيين سافروا إلى دبي للاحتفال بالعام الجديد، ما ساهم في ظهور السلالة الجديدة، حسب “يورونيوز”.

 

وفي الفلبين قالت السلطات الصحية إنها رصدت حالة إصابة بالسلالة البريطانية يحملها فليبيني أجرى رحلة عمل إلى دبي في 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي وعاد إلى الفلبين في 7 يناير/كانون الثاني.

 

من جهتها تصر السلطات الإماراتية على أن وضع جائحة كورونا لديها “تحت السيطرة”.

 

وجاءت التصريحات الإماراتية على الرغم من إقالة إمارة دبي رئيس وكالتها الصحية الحكومية من دون تفسير عقب تسجيل مدينة دبي نحو 4 آلاف إصابة يومية بكورونا، وفق بيان لمكتب دبي الإعلامي صدر الأحد الماضي.

 

 

المصدر: TRT عربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى