Uncategorizedمقال رئيس التحرير

مذكرات الكلاب

قال عمرو موسي في مذكراته التي لن يقرأها إلا هو، وممكن زوجته فقط، أنه تحدث بلهجة عنيفة مع الشهيد صدام حسين، وصرخ في وجه، ثم بعد ذلك استجاب صدام له وسمح بدخول مفتشي أسلحة الدمار الشامل للعراق.

فاقولها للتاريخ، أنت واشكالك كانوا يلبسونكم حفاضات قبل دخولكم على المهيب الركن صدام حسين، لأنكم تعملونها على انفسكم من الرعب لمجرد رؤية وجه المهيب، فكيف تدعوا يا كذاب بأنك صرخت في وجهه، فأنت أحقر من ذلك وأذل بكثير.

صدق من قال:

لآ تأسف على غدر الزمان لطالما رقص على جثث الاسود كلابُ.

 

حمد الخميس

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى