أخبار عالميةالأخبار

ماكرون يذعن لتركيا: نحترم تركيا ومستعدون للحوار معها

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، استعداده لإجراء مفاوضات وإقامة حوار مع تركيا بشأن ملف شرقي المتوسط، قائلا “نحترم تركيا ومستعدون للحوار معها”.

 

جاء ذلك في كلمة لماكرون ألقاها عبر الاتصال المرئي في الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

وأضاف ماكرون “يجب إقامة حوار فعال من أجل منع الصراع مرة أخرى واحترام القانون الدولي شرقي البحر المتوسط​​”.

 

وأرفد “نحترم تركيا ومستعدون للحوار معها، وننتظر منها احترام القانون الدولي والسيادة الأوروبية”.

 

وأكد أن “الإهانات غير مجدية، فكل هذه الأقوال والأفعال لا مكان لها في العلاقات القائمة على أساس المسؤولية بين الدول”، مشددا على أن “الأوروبيين مستعدون للحوار”.

 

ومساء الثلاثاء، بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هاتفياً، مع ماكرون، عددا من القضايا الثنائية وعلاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي والتطورات الأخيرة شرقي المتوسط.

 

وأفادت الرئاسة التركية في بيان أن “أردوغان خلال المكالمة شدد على أن تركيا ليس لها مطامع بحقوق أي من الدول، ولكنها لن تتخلى عن حقوقها، وهي تدعو إلى الحوار والتعاون وفق هذا الفهم”.

 

ويأتي هذا الاتصال بعد دعوة ماكرون للحوار مع تركيا، في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر”، السبت الماضي، في إشارة لتراجعه عن مواقفه وتصريحاته الحادة تجاه تركيا في الأيام القليلة الماضية.

 

وأعرب ماكرون في تغريدته التي نشرها باللغة التركية، عن رغبته بفتح باب للحوار مع تركيا، قائلا “نرغب بفتح حوار مسؤول وليس ساذج”، مشيرا إلى أن “هذه الدعوة ليست موجهة من فرنسا وحسب، بل من الاتحاد الأوروبي”.

 

وختم ماكرون تغريدته قائلا “هيا لنذهب”، في إشارة لنيته الانطلاق نحو الحوار في حال وافقت تركيا على ذلك.

 

وفي وقت سابق الثلاثاء، عقد أردوغان، قمة ثلاثية افتراضية عن بعد، مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الاتحاد الأوروبي، شارل ميشيل، أكد خلالها أردوغان على أن تعاون الاتحاد الأوروبي مع تركيا سيساهم في إيجاد حلول للمشاكل الإقليمية.

 

 

المصدر: وكالة أبناء تركيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى