مقال رئيس التحرير

شخصية محمد بن سلمان

محمد بن سلمان ولي عهد السعودية يمتلك شخصية سيكوباتية، والشخصية السيكوباتية لديها ضعف في الضمير الانساني لعدم وجود الوازع الديني أو الأخلاق المصاحب للفطرة البشرية السوية. لهذا ليس لديه شيء يمنعه من تنفيذ أي فكرة أو طلب يصبو إليه، ولا يتورع في استخدام أي اسلوب للوصول إلى مبتغاها. ولا يتورع عن الكذب والمخادعة أو حتي الأحتيال والنصب ليصبوا إلى ما تتوق إليه نفسه.

ومن الغريب أن هذه الشخصية دائما ما تتمتع  بعذب الكلام ، والأدب الظاهري الجم حتى توهم من يتعامل معها بأنها شخصية سوية، خاصة مع من يعتقد أنه اقوى منه منزلة أو جاه أو أعلى منه مقاما.

وشخصية السيكوباتي شخصية تقدس وتعبد القوة. فحينما تسيطر تريد منك أن تعبدها وتقدسها وتستمتع بذلك ، أما إذا كانت تحت السيطرة فإنها تلحس أحذية الأقوياء ، فهي تخضع لدرجة الماسوشية (1)

وهذه الشخصية ليس لها ولاء لأحد ، وولائها دائما لملذاتها وشهواتها فقط، وإن تظاهرة بالولاء لمن يملك القوة والسيطرة ، فولائها مزيف القصد منه الوصول لغايتها ، لهذا فعندما تذهب قوة هذا الشخص فإنها أول من تتشفي به وتتبرا منه بل تعادية لدرجة الخصومة الشرسة كانه قاتل أبيه.

 

حمد الخميس

______________

(*) الماسوشي هو شخص يعشق تعذيب نفسه وهذا العذاب قد يأخذ أشكالا مختلفة . وهو خلاف ” السادي” الذي يعشق تعذيب الاخرين ويستمتع بذلك. وينسب هذا المصطلح إلى الكاتب الروائي النمساوي ليبولد زاخر مازوخ (1836 – 1895) صاحب الرواية المشهورة (فينوس في الفراء)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى