مقال رئيس التحرير

نعم تركيا تبحث عن مصالحها

دائما ما يثير الخبثاء من الذين يعملون بأجهزة المخابرات العربية وذبابهم الإلكتروني هذه العبارى: “تركيا تتدخل في ليبيا لمصالحها”،، ونقول لهؤلاء الخبثاء الذين يعملون عبيد عند الطواغيت وطواغيتهم يعملون عبيد عند أهل الصليب، نعم لتركيا مصالح في ليبيا والصومال وغيرها من البلاد الإسلامية، ولكن مصالح تركيا تتفق مع مصالحنا، يعني مصالحها هي مصالحنا، عكس التدخل الغربي الصليبي، فتدخلهم لمصلحتهم الذاتية الخالصة، وتخريب الدولة التي يتدخلون بها هي غايتهم ومراد طلبهم.

لهذا نؤيد التدخل التركي في كل البلاد الإسلامية، وندعم تدخلهم كشعوب عربية إسلامية.

 

حمد الخميس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى