أخبار عربيةالأخبارسوريا

اغتيالات بالجملة تستهدف عملاء لإيران والخونة في مدينة درعا السورية

تصاعدت وتيرة عمليات الاغتيالات في محافظة درعا خلال الـ24 ساعة الماضية، وأسفرت عن مقتل عدد ممن وصفوا بـ”العملاء” للميليشيات الإيرانية في المنطقة، إضافة لـ”عضو” في لجنة التفاوض مع نظام أسد.

 

وكشفت مصادر محلية – بحسب تجمع أحرار حوران – أن مجهولين استهدفوا كلاً من “محمد خالد اليونس” و”محمد قاسم اليونس” الملقب بـ”الحنت” بعيارات ناريّة في بلدة محجة بريف درعا الشمالي، ما أسفر عن إصابة الأول بجروح بليغة، ومقتل الثاني، لافتةً إلى أن “محمد خالد اليونس” قيادي يعمل لصالح الميليشيات الإيرانية في المنطقة.

 

وسبق عملية اغتيال “عملاء إيران” مقتل “المعارض السابق”، محمد جمال الجلم، إثر إطلاق النار عليه من مجهولين أمام منزله في مدينة جاسم شمال درعا، مساء الخميس، وفقاً لوكالة “نبأ” المحلية، والتي أشارت إلى أن “الجُلم” نُقل إلى المستشفى بعد إصابته بجروح بالغة أدت إلى وفاته بعد وقت قصير من وصوله، دون أن تُعرف هوية منفذي عملية الاغتيال.

 

وكشف “مصدر مقرّب” من الجلم الملقّب بـ “أبو البراء”، أن الأخير تلقّى مؤخراً تهديدات من جهة “لم يُسمّها”، كما تعرّض في الآونة الأخيرة لضغوط من ضباط في فرع الأمن العسكري التابع لنظام أسد، عقب الاتفاق الأخير في مدينة جاسم، حيث عمل “محمد الجلم” كقاض في “محكمة دار العدل”، وكان “شرعي” لفصيل غرب درعا.

 

في سياق متصل، أكد “مصدر محلي” أن مجهولين اغتالوا المدعو أحمد علي حمد (الجط)، بإطلاق النار المباشر عليه في حي طريق السد بمدينة درعا، حيث “يشاع أنّ للحمد علاقة في تجارة المواد المخدرة ويعمل في إحدى محطات الوقود بالمدينة” وفقاً لـ”تجمع أحرار حوران”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى