أخبار عربيةالأخبارسوريا

مقتل قيادي بارز في ميليشيا الدفاع الوطني التابعة للأسد ومرافقيه بكمين

قُتل قيادي بارز في ميليشيا “الدفاع الوطني” إحدى ميليشيات الأسد، مع عدد من مرافقيه، يوم الخميس، بكمين نصبه مجهولون في ريف دير الزور الغربي، وذلك بعد 24 ساعة من مقتل قيادي في الميليشيا نفسها.

 

ووفقاً لشبكات إخبارية محلية، فإن المدعو “نزار الخرفان” قُتل مع عدد من العناصر المرافقين له، بكمين نفذه مجهولون في منطقة جعيبر ببادية المسرب بريف دير الزور الغربي، دون ذكر لعدد القتلى بدقة.

 

ويعتبر “الخرفان” قائد الميليشيا المذكورة في الريف الغربي لمدينة دير الزور أو ما يسمى محلياً “قائد الدفاع بالخط الغربي”، وعمل على تطويع المئات من أبناء المنطقة تحت إمرته، حتى أصبح أشبه بقائد “جيش محلي مصغر” يفرض قراراته بقوة السلاح.

 

ويأتي مصرع القيادي في الميليشيا “الرديفة” لميليشيا الأسد بعد 24 ساعة من مقتل المدعو، خالد أسود الشحاذة، وهو قيادي في الميليشيا ذاتها، حيث قتل الأخير إثر انفجار لغم بالقرب من بلدة “التبني” غرب دير الزور، وهو من أهالي قرية السيال.

 

وشهدت محافظة دير الزور مؤخراً مقتل قائد ميليشيا الدفاع الوطني “محمد تيسير الضاهر” في المنطقة و5 من عناصره، بالإضافة إلى مقتل ضابط روسي رفيع، وذلك جراء انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة في الطريق المؤدي إلى بادية الميادين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى