أخبار عالميةالأخبار

ضربة قوية لترامب

أعلن الحزب الديمقراطي أن 27 عضوا جمهوريا سابقا في الكونغرس الأمريكي، أبرزهم السيناتور السابق جيف فليك، انضموا لموجة تأييد “جون بايدن”، خصم الرئيس دونالد ترامب في انتخابات تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

 

وكانت شبكة فوكس نيوز أول من أعلن الصفعة الجديدة التي تلقاها الرئيس الجمهوري من داخل حزبه، بالتزامن مع انطلاق أعمال مؤتمره الوطني العام، الاثنين.

 

وقالت حملة المرشح الديمقراطي إن الأعضاء السبعة والعشرين السابقين في الكونغرس انضموا لمبادرة “جمهوريون مع بايدن”، التي كانت قد وجهت أقسى ضرباتها لترامب قبل أيام بإعلانها انضمام 73 مسؤولا جمهوريا سابقا في أجهزة الأمن القومي، بينهم مديرون سابقون لمكتب التحقيقات الاتحادي (أف بي آي) ووكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه).

 

وجاء في بيان للحملة أن الأعضاء السابقين في الكونغرس أشاروا إلى “فساد (ترامب) وتدميره للديمقراطية واستخفافه الشديد بالقيم الأخلاقية والحاجة الملحة لإعادة البلاد إلى مسارها”.

ومن المقرر أن يتحدث فليك، السناتور الجمهوري السابق عن ولاية أريزونا، والذي قادته معارضته لترامب إلى التقاعد من مجلس الشيوخ عام 2018، إلى الصحفيين في وقت لاحق الاثنين، حول قراره تأييد بايدن.

 

 

المصدر: عربي 21

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى