أخبار عالميةالأخبار

المعارض الروسي نافالني فاضح فساد النظام.. تحدى بوتين ووصف حزبه باللصوص

بعد أخذ ورد، وصل أليكسي نافالني، المعارض الشرس للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأبرز شخصية معارضة في البلاد، إلى مستشفى شاريتيه، قادما من سيبيريا لأجل العلاج بعد تدخل المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، ومنشادة زوجته لفلاديمير بوتين لأجل التدخل.

 

وبينما يتفاعل العالم بصدمة لما يبدو أنه محاولة لاغتيال نافالني، هناك جانب في حياته المهنية لا ينبغي تجاهلها، فعلى الرغم من أنه معروف خارج البلاد باعتباره سياسيًا معارضًا، إلا أن إرثه الأكثر ديمومة قد يكون كمنتج صحافي استقصائي غير تقليدي وفعال للغاية.

 

لن يدعي أحد أن نافالني محايد بأي حال من الأحوال، إنه الشخص الذي ابتكر لقب “حزب المحتالين واللصوص” لوصف روسيا الموحدة في عهد بوتين، وله مسيرة طويلة في السياسة الروسية، فقد عمل مع حزب المعارضة الليبرالي “يابلوكو”، وشارك في تأسيس حركة نارود اليمينية المنحلة، وأدار حملة حماسية لكنها فشلت في نهاية المطاف لمنصب رئيس بلدية موسكو، وحاول تحدي بوتين في سباق الرئاسة عام 2018.

 

لكن طموحاته الرئاسية انتهت بإبعاد مسيّس بدعوى فقدانه الأهلية، وأصبح من الواضح أن نظام بوتين المُدار بعناية، والذي يستخدم الزخارف الخارجية للديمقراطية كورقة توت للاستبداد بالسلطة، لن يسمح له أبدًا بالاختراق باستخدام حملات سياسية تعتمد على التواصل المباشر مع الجمهور.

 

الصحافة الاستقصائية لمكافحة الفساد

في ظل هذه الظروف، جعل نافالني من النشاط المناهض للفساد عنصرًا أساسيًا – وناجحًا بشكل كبير – في عمله السياسي، وبذلك، أصبح أحد أفضل المحققين في البلاد، باستخدام أدلة موثقة بشق الأنفس ومقاطع فيديو تم إنتاجها ببراعة لفضح الفساد في قلب نظام بوتين، وسواء كان نافالني يشغل مناصب عامة أم لا، فإن هذا الكشف عن الأسس الفاسدة لروسيا الحديثة هو الذي قد ينتهي به الأمر إلى أن تكون مساهمته الأكثر ديمومة في الدولة.

 

تعد تحقيقاته بالفيديو أمثلة على هذا النوع، حيث يستخدم ببراعة لقطات الطائرات بدون طيار والرسوم المتحركة عالية الجودة والفكاهة الساخرة لجعل المخططات المعقدة واضحة ومفهومة للأشخاص العاديين.

 

كما تمكن نافالني أيضًا من تحويل عملية التحقيق نفسها إلى قصة مقنعة؛ كما في تحقيقه “في ثروة رئيس الوزراء السابق دميتري ميدفيديف”، الذي بدأه بعرض إيصال شراء زوج من أحذية “نايك” الرياضية الباهظة الثمن، ومطابقته بصورة منشورة على العلن، ممّا قاد الباحثين الاستقصائيين إلى عنوان انتهى بالكشف عن امبراطورية عقارات.

 

يربط فيديو نافالني بين حذاء رئيس الوزراء آنذاك ديمتري ميدفيديف مع إيصال الشراء المسرب الذي تضمن العنوان المهم، وليس من المستغرب أن تحظى أهم خمس قصص استقصائية لـ نافالني بأكثر من 82 مليون مشاهدة على YouTube.

 

أمّا بالنسبة للمتخصصين وأولئك الذين يتطلعون إلى التعمق أكثر، تكون الأفلام مصحوبة بنصوص طويلة ومتعددة الأجزاء تشرح بدقة الوثائق الأساسية. إلى جانب ذكر الحقائق، كما تم عرض النصوص بلغة واضحة تسلط الضوء على مدى دعم الثروة غير المكتسبة للنظام الفاسد الذي بناه بوتين.

 

“رومان أنين”، وهو عضو في “مشروع تغطية الجريمة المنظمة والفساد- OCCRP” ومحرر أحد أحدث المنافذ الاستقصائية الروسية “IStories”، يتحدث بوضوح عن تأثير نافالني. ويقر “أنين” بأن محققي نافالني لا يتبعون المعايير الصحفية ولا يحاولون أبدًا الاستماع إلى الجانب الآخر، مما يوفر عليهم الوقت ويجعل فهم قصصهم أسهل. ويضيف أنه ما زال يعتقد أننا [الصحفيين] في روسيا نخسر أمامهم من حيث الفعالية.

 

ويؤكد “أنين”: “لقد أنشأ نافالني الوسيلة الإعلامية الاستقصائية الأكثر فعالية في البلاد من حيث عدد القصص التي ينشرونها، والطريقة الإبداعية التي يجدون بها القصص ويقدموها لجمهورهم”، مضيفاً أنه أسلوب يجب أن نتعلم منه.

 

في لقطة من تحقيق عن رئيس الوزراء آنذاك، ديمتري ميدفيديف، يشرح نافالني هيكل ملكية منزل ريفي فخم.

 

لا يتظاهر موظفو نافالني بالحياد. في مقابلة مع منصة ميدوزا، كانت المتحدثة باسمه كيرا يارمش واضحة بقولها: “لسنا صحفيين”، وأضافت. “إذا لم نحب شيئًا واعتبرنا شخصاً ما محتالًا، فيمكننا أن نطلق عليه لقب المحتال مباشرة”.

 

كما أشار نيكيتا كولاتشينكوف، أحد محققي نافالني، إلى نفس النقطة. قائلاً إن ما يفعله فريقه هو “شيء بين الصحافة والسياسة”.

 

مؤسسة نافالني لمكافحة الفساد

لكن العمل الذي يصفه في مؤسسة نافالني لمكافحة الفساد يشبه إلى حد كبير غرفة أخبار استقصائية صغيرة.

 

يعمل كولاتشينكوف مع اثنين من الباحثين الرئيسيين الآخرين مع نافالني لتحديد الموضوعات ذات الأهمية الإخبارية والتي تلائم التنسيق المفضل لعرض الفيديو للمجموعة.

 

يقول كولاتشينكوف: “في بعض الأحيان يتعين علينا تركيز التحقيق في مناطق أو حول أشخاص معينين بسبب التطورات السياسية.. الآن هناك انتخابات في عدة مناطق، لذلك نحن نركز عليها. في العام الماضي، جرت انتخابات في موسكو، لذلك ركزنا على موسكو، واستقصينا عن مرشحي روسيا الموحدة”.

 

يفكر الفريق بعناية في كيفية زيادة جاذبية قصصهم، لا سيما أنها تعتمد على تبرعات المشاهدين ليتمكنوا من تدبير أمورهم على الصعيد المالي.

 

يقول كولاتشينكوف: “لم نبدأ مع YouTube في البداية، لكن في عام 2015 أصدرنا فيلم [المدعي العام يوري] تشايكا – وكان هذا أول فيلم استقصائي لنا. لقد كان ناجحًا بشكل كبير وفقًا لمعايير YouTube في ذلك الوقت … وكنا نعتقد أنه علينا التحول إلى YouTube، لأنه ينتشر أكثر من أي مقالة”.

 

ومثل أي صحفي استقصائي محترف، فإن مؤسسة مكافحة الفساد مهتمة أيضًا بالمصداقية. كما يوضح كولاشينكوف: “ننشر دائمًا الوثائق التي تشكل أساس استنتاجاتنا.. نتفهم أن بعض الأشخاص يرغبون في التحقق منها وتدقيقها … لدينا أدلة على كل ما نعرضه”.

 

صمت حكومي تام

يوضح كولاشينكوف أن الرد الرسمي المعتاد على الفساد الذي كشفه نافالني هو الصمت التام، ويصف ذلك بأنه أحد أعراض العيش في بلد غير ديمقراطي، حيث لا يشعر الموظفون العموميون بأي مساءلة أمام الناخبين. لكن الفريق واجه أيضًا دعاوى قضائية متكررة. يقول إنه تم استخدام المزيد من التكتيكات المخادعة. كما أن أحد زملائه الذي بقي في البلاد، يتعرض للملاحقة والمتابعة أحيانًا من قبل رجال مجهولين.

 

ويشك في أن مكتب مؤسسة مكافحة الفساد قد تعرض للتنصت: “نحن نناقش شيئًا ما في مكالمة هاتفية، وبعد أسبوع نرى أن الشركات القبرصية تبدأ في تغيير هياكل المساهمين” ويضيف ساخراً: “لا أعتقد أن العديد من الصحفيين لديهم هذا النوع من الامتياز”.

 

إن عمل نافالني ليس بديلاً عن الصحافة الاستقصائية الحقيقية والمستقلة، التي تمتلك روسيا القليل منها. لكن في الكشف مرارًا وتكرارًا عن الوجه القبيح لنظام بوتين أمام مواطنيه، فقد فعل ما في وسع القليل من الصحفيين فعله.

 

يقول أوليسا شامغان، مراسل OCCRP: “أحفظ العديد من تحقيقاته عن ظهر قلب تقريبًا.. لقد تمكن لفترة طويلة من الحفاظ على التوازن المثالي بين الفكاهة، والنقد الراسخ للمسؤولين، وتفاؤل لا يُصدق أنه يمكننا أن نكون مختلفين”.

 

لقد ألهم نافالني حماسة بين عامة الناس، لا يمكن أن يضاهيها سوى عدد قليل من خصوم بوتين الآخرين.

 

تتذكر نينا جانكوفيتش، الكاتبة المتخصصة في شؤون أوروبا الشرقية، مثالاً صارخًا من فترة عملها كمراقبة انتخابات في قرية صغيرة مغطاة بالثلوج خارج مدينة توجلياتي في جنوب غرب روسيا.

 

تم استبعاد نافالني من الانتخابات الرئاسية لعام 2018، ولم يتبق سوى بوتين، والشخصية التلفزيونية كسينيا سوبتشاك، والعديد من المرشحين الصغار، لكن ناخبًا واحدًا على الأقل كان لديه ما يكفي. في حجرة الاقتراع الصغيرة ليكتب اسم نافالني في أوراق الاقتراع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى