أخبار عالميةالأخبار

جيش بائس وميزانية لا تتحمل.. الإعلام اليوناني وفقاعات طائرات إف-16

زعمت صحيفة كاثيميريني اليونانية أن السفن الحربية اليونانية قد أرسلت رسائل لنحو 15 دقيقة إلى سفينة أوروتش رئيس التركية تطالبها بالانسحاب من المنطقة لكن لم يصدر رد من على هذه الرسائل حيث تابعت سحب الكابلات إلى قاع البحر للتنقيب حسب ادعاءها.

 

وجاءت مزاعم الصحيفة اليونانية بالتزامن مع حالة التأهب القصوى لدى اليونان وذلك بعد انطلاق أنشطة اوروتش رئيس.

 

ومن جهتها، ادعت صحيفة تانيا اليونانية أن البحرية اليونانية راقبت سفينة أوروتش رئيس عن كثب، وأن الفرقاطات ستنسحب من “المياه الإقليمية اليونانية” عبر الراديو، وأن الجيش اليوناني سيستدعي طائرات “اف 16” إلى المنطقة.

 

الخلاف بين الجيش والحكومة: الحكومة تريد حلها بالدبلوماسية

 

وفي ذات السياق، ووفقا لنفس الصحيفة، يريد المسؤولون الحكوميون حل القضية بطرق هادئة ودبلوماسية، وذلك على عكس ما يصرح به الجيش اليوناني.

 

وبحسب ما أشار رئيس الوزراء اليوناني ميتسوتاكيس أن الخيار العسكري ليس مطروحاً على الطاولة.

 

وضع الجيش اليوناني بائس والميزانية لا تتحمل

 

وعلى صعيد آخر، فإن أحد أسباب الصراع بين الجيش اليوناني والحكومة هو عدم وجود ميزانية للجيش وقد انعكست المشاكل الاقتصادية في البلاد على الجيش، كما لم تتمكن بعض السفن الحربية التي تجوب بحر إيجة من أداء واجباتها بسبب مشاكل في أنظمتها.

 

كما أن دفع الحكومة اليونانية للقنوات الدبلوماسية بسبب إدراكها هذه الحقائق وهو أحد الأسباب الرئيسية التي أدت إلى تزايد الخلاف بينها وبين الجيش اليوناني.

 

مطالبات اليونان لا تتوافق مع القانون الدولي

 

وبدوره شارك السفير كاغاتاي إرسيس، المدير العام لوزارة الخارجية والشؤون السياسية الثنائية والطيران – الحدودي على حسابه الرسمي في “تويتر” الخريطة التي تعمل بها سفينة أوروتش رئيس وهي ضمن النطاق القانوني مما يؤكد أن اليونان هي التي تتعمد صنع التوترات في المنطقة ومطالبها لا تتوافق مع القانون الدولي.

 

ويجدر بالذكر أن وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز، قد أعلن أمس عن وصول سفينة “أوروتش رئيس” للأبحاث، إلى شرق المتوسط لاستئناف أنشطة التنقيب فيها.

 

 

المصدر: yenisafak.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى