أخبار عالميةالأخبار

فيروس كورونا هو البداية.. علماء يحذّرون من أوبئة خطيرة قادمة

قال موقع قناة “الحرة” الأمريكي، إنه وبينما يكافح العالم وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، يحذر علماء من أوبئة أخرى مستقبلية قد تغير حياة البشر كما فعل كورونا.

 

ونقل تقرير لصحيفة  فايننشال تايمز البريطانية توقعات عدد من العلماء، بخصوص وباء مستقبلي قد ينتقل من الحيوانات إلى البشر على غرار كورونا، وسارس، ومرس.

 

وبحسب التقرير – وفقاً للمصدر – يُعتقد أن كورونا كان موجودا في الخفافيش منذ قرون، إلا إنه أصبح مرضا حيوانيا بجانب عدد من الأمراض الأخرى التي انتقلت من الحيوانات، كالأيدز، والإيبولا، وزيكا.

 

ويعيد العلماء أسباب زيادة انتقال الأمراض من الحيوانات إلى البشر إلى سببين رئيسيين، وهما: العولمة السريعة وتفاعل البشرية المتعجرف مع الطبيعة.

 

هيلين غايل، الرئيسة التنفيذية لصندوق مجتمع شيكاغو، ومسؤولة صحية حكومية سابقة في المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، قالت للصحيفة إنه قد يكون لدينا المزيد من هذه الأمراض في المستقبل.

 

وأضافت غايل لـ “فاينانشيال تايمز” أنه “من خلال معرفة كثافة اندلاع الفيروسات الجديدة، وما يفعله التغير المناخي بالنظام البيئي الخاص بالحيوانات، فإننا نستطيع أن نقول إننا على الأرجح سيكون لدينا مثل هذه الفيروسات”.

 

وترى غايل أنه على الولايات المتحدة أن تخلق “أنظمة مراقبة جيدة للمرض”، وذلك بالتزامن مع اكتساب القدرة على تطوير اللقاحات بسرعة ودقة.

 

من جانبه، قال آرون بيرنشتاين، مدير مركز المناخ والصحة والبيئة العالمية بجامعة هارفارد، إن “وباء كورونا لم يكن مفاجئا على الإطلاق، لقد كنا نعلم قبل ذلك، أن ثلثي الإصابات الناشئة، إن لم يكن ثلاثة أرباعها، تحدث بسبب انتقال مسببات الأمراض من الحيوانات البرية إلى البشر”.

 

وأضاف بيرنشتاين “لا توجد وجبات غداء مجانية في الطبيعة.. نحن نسبح في حوض من الجراثيم مع حيوانات أخرى. إذا وسعنا مجال احتكاكنا بها، فإننا قد نواجه شيئا ما يخرج من هذا الحوض ليحل علينا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى