أخبار عالميةالأخبار

مستشار الأمن القومي الأميركي يهدد روسيا بدفع الثمن

قال مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين إن روسيا تعلم أنها ستدفع الثمن، حتى لو لم يكن ذلك بشكل علني، إذا ما ثبتت صحة المزاعم بشأن عرض مكافآت على عناصر في حركة طالبان من أجل قتل جنود أميركيين في أفغانستان.

 

وأضاف، في مقال رأي بصحيفة واشنطن بوست، أن الرئيس دونالد ترامب -على غرار نظيره الراحل رونالد ريغان- يسعى إلى مسار آخر مع روسيا تمتنع فيه عن أي عمل عدائي في الخارج، وتصبح شريكا صديقا للولايات المتحدة وأوروبا.

 

وقال إنه في هذه الحالة، ستكون العقوبات على روسيا غير ضرورية، وسوف تزدهر التجارة بين البلدين ليستفيد الروس والأميركيون والعالم أجمع من مثل هذه العلاقة.

 

وأشار المقال إلى أن ترامب فرض قبل أسبوعين عقوبات إضافية على يفغيني بريغوجين الذي يمتلك وكالة أبحاث إنترنت كانت قد نشرت معلومات مضللة حول انتخابات 2016 الأميركية، ويمتلك أيضا مجموعة فاغنر الأمنية التي ينتشر مرتزقتها في سوريا وأوكرانيا وليبيا.

 

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية وصحيفة نيويورك تايمز نشرتا أواخر يونيو/حزيران الماضي تقارير إعلامية عن مسؤولين أميركيين تفيد بإعطاء الروس مكافآت مالية لحركة طالبان لاستهداف جنود أميركيين بأفغانستان، إلا أن ترامب نفى صحتها، ورفضتها موسكو واعتبرتها مسيئة لسمعتها.

 

وكانت الصحيفة الأميركية كشفت عن مسؤولين أن جنديا أميركيا على الأقل قُتل بأفغانستان مقابل المكافآت التي دفعتها روسيا لعناصر طالبان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى