أخبار عربيةالأخبارالكويت

شهادات مزورة أصحابها شخصيات كويتية رفيعة المستوى

قالت صحيفة القبس الكويتية، إن تحقيقات كشفت أن أخطر “مجرم” تزوير شهادات جامعية، تسلمته الكويت عبر الإنتربول الدولي، كان يتعامل مع شخصيات من فئة vip، وكانوا أبرز زبائنه.

 

وأوضحت الصحيفة نقلا عن مصادرها، أن بعض زبائن “المزور”، لا يزالون على رأس عملهم في مناصب كبيرة، وترقوا بناء على شهادات ممهورة بأختام أصلية من جهات رسمية وجامعات.

ولفتت إلى أن من بين من حصلوا على شهادات مزورة أربعة ضباط، ثلاثة منهم في وزارة الداخلية، وواحد في الجيش وبينهم نقيب من الأسرة الحاكمة.

وأشارت إلى أنهم أوقفوا عن العمل وسرح اثنان منهم، بعد صدور أحكام نهائية بحقهما، وفي حال ثبوت التهم على الآخرين فسينالان المصير ذاته.

 

وقالت الصحيفة إن المتهم في القضية يدعى أيمن، مصري الجنسية، وصدرت بحقه 10 أحكام قضائية، يصل إجمالي سنوات السجن فيها إلى 63 عاما و 4 أشهر، ولفتت إلى أن “المباحث سطرت في تحرياتها عبارة حرفية أكدت فيها أن المتهم زوَّر شهادات كثيرة جداً، ومنذ فترة طويلة جداً”.

وكشفت أن المتهم كان مدرس لغة عربية في الكويت منذ العام 1991، لكنه اتجه للقطاع الأكاديمي الخاص، وأنشأ معهدا، وكان يختار الشخصيات الثقيلة، ويحصل على مبالغ تصل إلى 20 ألف دينار كويتي منهم مقابل شهادات جامعية أصلية مختومة ومصدقة دون أن يسافر الحاصلون عليها إلى تلك الجامعات.

وقالت الصحيفة إن الشهادات التي زورها المتهم طوال هذه الفترة 600 شهادة، ومن خلال المتهمين المحالين معه في بعض القضايا تبين أن معظم زبائنه شخصيات  VIP.

ورأت الصحيفة أن الشهادات الصادرة منذ العام 2010، حتى اليوم، بحاجة إلى مراجعة بعدما وصفتها بـ”الفضيحة” خاصة أن أحد المسرحين، يعمل في “وظيفة حساسة” بعد اكتشاف شهادته المزورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى