أخبار عالميةالأخبار

حريق آخر في كاتدرائية نانت بفرنسا بعد عام على حريق أخر في كاتدرائية نوتردام

أعلن بيار سينيس مدعي عام الجمهورية الفرنسية في مدينة نانت فتح تحقيق قضائي بشأن “حريق متعمد” في كاتدرائية نانت غربي البلاد والتي اندلعت فيها النيران اليوم السبت، موضحا أنه تم اكتشاف “3 نقاط مختلفة للنيران”.

 

وأكدت فرق الإطفاء صباح اليوم أنها تمكنت من “تطويق” الحريق الذي نشب في كاتدرائية القديسين بطرس وبولس بمدينة نانت غربي فرنسا.

 

وقال مدعي عام الجمهورية في مدينة نانت “في هذه المرحلة فتح تحقيق بشأن حريق متعمد”، موضحا أنه “لا وجود لاستنتاجات يمكن استخلاصها الآن، إذ يتوجب علينا القيام بعمليات مسح عدة من شأنها الإتيان بعناصر جديدة”.

 

واضاف سينيس في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية “عندما تصل إلى مكان يشهد 3 حرائق وترى 3 بؤر متفرقة للنيران تفتح تحقيقا.. إنها مسألة حس سليم”، موضحا أنه “لا يمكن ترك حدث كهذا يمر بدون إجراء تحقيقات قضائية”.

 

وتابع أن الشرطة القضائية أبلغت بالحادث، وسيصل خبير حرائق من الشرطة التقنية إلى نانت لفحص بؤر النيران والتمديدات الكهربائية للكاتدرائية.

 

وقال مسؤولون فرنسيون إن الحريق أدى لتحطم زجاج النوافذ الملون ودمر آلة العزف الكنسي الرئيسية في المبنى.

 

وقال مدير قسم الإطفاء الجنرال لوران فرلاي إنه لا يمكن مقارنة الأضرار بتلك الناجمة عن حريق كاتدرائية نوتردام في باريس في أبريل/نيسان 2019، وبأضرار الكاتدرائية نفسها في الحريق الذي اندلع عام 1972 أو حتى بسان دوناسيان في نانت في عام 2015.

 

ويعود بناء الكاتدرائية إلى القرن الـ15، وهي من طراز العمارة القوطي، وسبق أن اندلع فيها حريق في عام 1972.

 

ويأتي الحريق بعد ما يربو بقليل على عام واحد من تعرض كاتدرائية نوتردام التاريخية في باريس لحريق التهم سقفها وبرجها الرئيسي، حيث ما زالت صور الدمار الذي خلفه الحريق عالقة في أذهان الفرنسيين.

 

 

المصدر: الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى