أخبار عربيةالأخبارليبيا

وثائق مسربة تكشف تورط روسيا ونظام الأسد بتجنيد السوريين كمرتزقة في ليبيا

كشفت وثائق مسربة نشرتها شبكة “السويداء 24” عمليات التجنيد التي تعمل عليها ميليشيات أسد وقوات الاحتلال الروسي لمئات الشباب السوريين من السويداء ومختلف المحافظات بهدف رميهم كمرتزقة في ليبيا.

 

وأكدت الشبكة نقلاً عن “مصادر” لم تسمها، أن هناك تنسيقا مباشرا بين نظام أسد والقوات الروسية عبر ما يسمى “الشركات الأمنية السورية” والروسية، لإرسال مئات المقاتلين السوريين إلى ليبيا من أجل القتال هناك.

 

وتكشف صور الوثائق بنوداً من العقود بين المقاتل الذي ينوي السفر كمرتزق إلى ليبيا من جهة، و”الشركات الأمنية” من جهة ثانية، مقابل مبلغ مالي بالدولار الأمريكي.

 

حميميم نقطة الانطلاق

وأوضحت “السويداء 24” أنها تحدثت مع أحد الأشخاص الذين قرروا المغادرة إلى ليبيا، وهو من إحدى قرى ريف السويداء الغربي، والذي أكد أنه موجود حاليا في القاعدة الروسية في اللاذقية والمعروفة بقاعدة حميميم الجوية برفقة مئات السوريين من مختلف المحافظات ومن الثابت أنهم سيسافرون صباح الإثنين الى مطار بنغازي.

ويضيف أن عشرات الشباب من محافظة السويداء موجودون معه في القاعدة الروسية حاليا: “هناك شباب من قرى اريقة وحران والحوية والشقا ومافعلاء وقناوات والسويداء′′ والعديد من المناطق الأخرى بالإضافة إلى العشرات من محافظات مختلفة مثل درعا والقنيطرة وريف دمشق وحمص وطرطوس واللاذقية.

وتابع المصدر، أنه وصل مع مجموعة من السويداء قبل 48 ساعة إلى قاعدة حميميم الجوية، ولم يخضعوا لدورة تدريبية حتى الآن، وأضاف: ′ أعلمونا بأننا سنخضع لدورة في ليبيا، وهناك حاجة لعدد المقاتلين لذلك سننتقل من سوريا في أقرب وقت ممكن.. المئات هنا في حميميم ونحن ننتظر نقلنا ما بين ساعة وأخرى”.

كما أكد أنه وقع عقدا مع شركة تسمى ′′Siyad′′ وهناك شركات أمنية أخرى وقعت معها عقود، مشيراً إلى أنه تلقى وعودا من مسؤول في الشركة أثناء توقيع العقد بأنه سيحصل على راتب 1000 دولار مقابل حراسة المنشآت، يتم خصم 200 دولار منها كضمان الضروريات. أما إذا قرر المشاركة في العمليات القتالية على الخطوط الأمامية فسيكون الراتب 1500 دولار شهريا.

عقود احتيال

وبالرغم من قيام وكلاء الشركات الأمنية بتقديم وعود لمن ينتسب من 1000 إلى 1500 دولار، فإن شروط العقد الظاهرة في الصور، تؤكد أن راتب الشهر الأول للمقاتل 200 دولار، وفي الأشهر التالية ترتفع إلى 300 دولار، بالإضافة إلى مكافآة القتال التي تصل إلى 10 دولار لكل يوم يشارك فيه المرتزق في العمليات القتالية، وفقاً للشبكة.

وتحدد البنود أيضا المكافآت الشهرية التي تتراوح بين 20 و 100 دولار لقيادات الوحدات والسرب والانقسامات، بالإضافة إلى مكافأة أقارب المرتزق بمبلغ 5000 دولار في حال وجوده مقتولا، ومبلغ 50 دولار شهريا خلال فترة عمل الشركة في سوريا؛ أما عند جرح المرتزق، توافق الشركة على دفع التعويضات وفقا لشدة الجرح الذي يتراوح بين 20 و 500 دولار أمريكي.

وتؤكد المادة 14 من بنود العقد – وفقاً للوثائق – وجود مذكرة تفاهم بينها وبين وزارة دفاع أسد تضمن عدم ملاحقة المتهربين من الخدمة الإجبارية والاحتياطية في ميليشيات أسد الجيش السوري: تنظيم الحالة للمطلوبين. وهذا يشير بوضوح إلى اتفاق النظام في أعلى سلطاته على رمي الشباب السوري كمرتزقة خارج أرضهم.

 

وفي المادة 11 تحدد مدة خدمة المرتزق ثلاثة أشهر متتالية في تنفيذ المهام المحددة له ويحصل بعد ذلك على تصريح إجازة لمدة شهر كإجازة مدفوعة الأجر وغيرها من البنود الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى