مقال رئيس التحرير

لا تحسن الظن بالجامية فهم أعداء لله ورسوله

لا تحسن الظن أبدا في الجاميين والمداخلة، فهم كذابون منافقون، أعداء الله ورسوله، يقتلون من عصم الله دمه، ويستبيحونه ماله وعرضه، ويزكون أعداء الله ويكفرون أتباعه. يعظمون ويبجلون من يتعاون مع أهل الصليب في محاربة الله ورسوله تحت مسمى طاعة ولي الأمر.

صفاتهم: لحاههم كثة قبيحة المنظر، إلا القليل منهم، وعيونهم حادة، يملؤها الحقد والحسد، كثيرو الصلاة أمام الناس، ولا يتورعون عن منكر أبدا، ولهم تبريرات كثيرة في تصرفاتهم الشاذة لا تدخل العقل، يحرفون أحاديث الرسول في أقوالهم لما يتناسب أهوائهم، لا يتورعون عن إبلاغ المباحث والأمن عنك عند مناقشتهم ومحاولة إقناعهم للابتعاد عن الضلالة التي هم فيها، قادتهم مجهولين الأصل، ولا نعرف كيف برزوا وسادوا الجهال.

أصنافهم: ينقسمون لأربع أصناف:

1- غالبيتهم مباحث ومخبرين لأمن الدولة، خاصة قياداتهم.

2- جزء ليس بالقليل أصاحب مصلحة يبحثون عن الجاه والمال.

3- أصحاب هوى يبحثون عن الدين المريح.

4- جزء بسيط جدا منهم صادقون ولكن يغلب عليهم السفاهة والجهل وقلة العقل، وإن لم يكن كذالك فإنه سيتركهم بعد فترة، بعد أن يعلم كذبهم وتظليلهم.

 

حمد الخميس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى