اخبار تركياالأخبار

وقع آلاف الأوغنديين، عريضة على الإنترنت، تطالب بمحو آثار الاستعمار البريطاني من شوارع البلاد. وبحلول اليوم الخميس، تجاوز عدد التوقيعات،

أكد حزب العدالة والتنمية، أن السلطات في تركيا، سوف تتخذ الخطوات اللازمة، لإعادة فتح “آيا صوفيا” كمسجد بعد قرار مجلس الدولة (محكمة عليا) في الثاني من تموز/ يوليو المقبل.

 

جاء ذلك بعد رفض حزب العدالة والتنمية، مقترحا قدمه حزب الجيد، لبحث إعادة تحويل “آيا صوفيا” لمسجد، تحفظ فيه حزب الشعب الجمهوري والشعوب الديمقراطي عن التصويت، فيما رفضه الحزب الحاكم.

 

وقال محمد موش، نائب رئيس مجموعة حزب العدالة والتنمية في البرلمان التركي، إنهم يرفضون المقترح الذي قدمه حزب الجيد.

 

وأردف ذلك بالقول: “هناك قضية في مجلس الدولة، وسيصدر قرار بشأنها الشهر المقبل، وهي تجاوزت مسألة البحث”.

 

وتابع: “سنتخذ الخطوات اللازمة بعد بث قرار مجلس الدولة”.

 

وذكرت وسائل إعلام تركية، أن الأنظار تتجه نحو مجلس الدولة، بشأن قضية “آيا صوفيا”، لتغيرها من متحف إلى مسجد.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد كلف المحامين، لدراسة الوضع القانوني بشأن “آيا صوفيا”، وبحث إمكانية تحويلها إلى مسجد، كما كانت عقب فتح “|لقسطنطينية” على يد محمد الفاتح.

 

ومن المقرر أن يعقد مجلس الدولة (أحد المحاكم العليا) سيعقد في الثاني من الشهر المقبل للبث في القضية المرفوعة ضد قرار مجلس الوزراء عام 1934، الذي قضى بتحويل “آيا صوفيا” من مسجد إلى متحف.

 

وفي اجتماع الحزب الحاكم، قال أردوغان: “الصلاة تؤدى في آيا صوفيا، وتقرأ سورة الفتح، وأمتنا فقط هي التي ستقرر ذلك”، في إشارة إلى أن قرار إعادة “آيا صوفيا” لمسجد هو قرار تركي سيادي.

 

 

المصدر: عربي 21

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى