أخبار عربيةالأخبارسوريا

أنصار هيئة تحرير الشام يؤدون صلاة العيد.. وجنود أتراك يشاركون السوريين الصلاة

أدى مؤيدو هيئة “تحرير الشام” صلاة العيد، الأحد، على الطريق الدولي حلب-اللاذقية المعروف باسم “M4″، في إدلب السورية.

 

ونشر ناشطون مقربون من الهيئة التي يتزعمها أبو محمد الجولاني، صور المصلين على الطريق يؤمهم المعروف بصلته بتحرير الشام، عبد الرزاق المهدي.

وسبق أن شهد الطريق اعتصاما معارضا للدوريات الروسية التركية المشتركة عليه، أقامته تحرير الشام، ما تسبب بمشاحنات مع الشرطة التركية، التي قامت بفضه بالقوة.

 

ولاحقا علقت تحرير الشام الاعتصام، بعد توصل لتفاهم مع تركيا بحسب مصادر لـ”عربي21″، في وقت سابق.

 

وسبق أن حدد ناشطون موالون لتحرير الشام، منذ يوم أمس السبت، ستة مراكز انطلاق لمن يود المشاركة في أداء الصلاة على طريق “M4″، من مدينة إدلب، وثلاث نقاط في مدينة أريحا شمال إدلب.

ودعوا في بيان الجمعة الماضي إلى إقامة صلاة العيد هناك “تعبيرا عن غضبهم بسبب مرور الدوريات الروسية في إطار الاتفاق مع تركيا”.

وجاء في بيان نشر على مواقع التواصل: “يتشرف أصحاب الأرض بدعوة جميع أهل الكرامة والأحرار في المناطق المحررة لحضور صلاة وخطبة عيد الفطر المبارك على أوتوستراد حلب-اللاذقية (M4)، وذلك بالقرب من جسر مدينة أريحا”.

وبدأ الاعتصام على طريق حلب-اللاذقية، منذ منتصف آذار/ مارس الماضي، رفضا لتسيير الدوريات الروسية-التركية على الطريق.

 

ونص اتفاق موسكو، بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، في 5 آذار/ مارس الماضي، على دوريات مشتركة في المنطقة المذكورة، وذلك لوقف تقدم النظام السوري الميداني.

 

جنود أتراك يشاركون السوريين صلاة العيد

 

في المقابل، أدى جنود أتراك صلاة العيد مع الأهالي السوريين في إدلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى