أخبار عالميةالأخبار

92 قتيلا من الجيش التشادي في هجوم لجماعة أهل السنة للدعوة والجهاد “بوكو حرام”

قتل 92 جنديا تشاديا وجرح 47 آخرون في اشتباكات مع مسلحي جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد  التي يسميها الغرب “بوكو حرام” والمبايعة لتنظيم الدولة الإسلامية وقعت أول أمس الاثنين في منطقة بوما بإقليم بحيرة تشاد، وفق ما أعلنه الرئيس التشادي إدريس ديبي مساء أمس الثلاثاء.

 

ووصف ديبي -الذي زار المنطقة- عدد القتلى بأنه حصيلة ثقيلة جدا على الجيش، إذ لم يشهد خسارة مماثلة في معركة واحدة، مؤكدا أنه سيراجع خططه تفاديا لتكبد خسائر أخرى.

 

وقال في تصريحاته لقد خسرنا 92 من جنودنا والضباط وضباط الصف، فضلا عن إصابة 47 آخرين في الهجوم، موضحا أن الاشتباكات بين الطرفين استمرت ما يقارب 5 ساعات بالمنطقة المذكورة.

 

وعلق ضابط كبير -لم يشأ كشف هويته- أن “العدو وجه ضربة قاسية الى منظومتنا الدفاعية في تلك المنطقة”، وأوضح أنه تم تدمير 24 آلية للجيش، بينها آليات مصفحة، في حين استولى مسلحو بوكو حرام على معدات عسكرية.

 

وفي نهاية يناير/كانون الثاني الماضي أقال ديبي رئيس أركان الجيش الجنرال طاهر إردا تايرو بعد سلسلة هجمات شنها تنظيم أهل السنة للدعوة والجهاد.

 

وتشهد دول مجموعة الساحل الأخرى مثل مالي وبوركينا فاسو والنيجر تصاعدا للهجمات منذ مطلع العام 2020 خلفت مقتل العشرات، كما تسببت في عمليات نزوح جماعي للسكان المحليين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى