اخبار تركياالأخبار

الرئيس أردوغان يواجه اليونان بصورة للاجئين يونانيين في سوريا عام 1942

عرض الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، صورة تظهر سيدة سورية وهي تقدم الهدايا للاجئين يونانيين قادمين إلى سوريا هربًا من النازية في العام 1940.

 

وقال أردوغان، خلال حديثه أمام أعضاء حزبه اليوم، الأربعاء 4 من آذار الحالي، هل ترون هذه الصورة؟ هي لمجموعة من الأطفال اليونانيين وهم يتلقون المساعدات.

 

وأضاف الرئيس التركي، قد يكون أحد هؤلاء الأطفال من أجداد رئيس الوزراء اليوناني الحالي، كرياكوس ميتشوتاكيس، الذي يقتل اللاجئين السوريين ويغرق قواربهم على حدوده.

 

الصورة التي عرضها أردوغان هي غلاف لصحيفة “هنا القدس”، التي نشرت عددها الأول في العام 1942، وتظهر فيها سيدة تقدم المساعدات للأطفال اليونانيين.

 

وكُتب تحت الصورة، توزيع الأطعمة والثياب في سوريا على اللاجئين من بلاد اليونان.

 

واستقبلت دول عربية من بينها سوريا آلاف اللاجئين الأوروبيين عقب احتلال جنود ألمان وإيطاليين اليونان، ضمن الحرب العالمية الثانية بين العامين 1939 و1945.

 

ماريانثي أندريدي، مواطنة يونانية تحدثت مع “BBC” حول رحلة لجوئها إلى سوريا، وقالت: كان الألمان في اليونان وكنا جوعى، عمري حينها كان ثلاث سنوات.

 

وأضافت: توجهنا إلى تركيا بطريق غير شرعي، ومن هناك استقلينا القطار إلى مخيم النيرب في حلب (سوريا).

 

واتخذت الحكومة اليونانية اليوم إجراءات أمنية مشددة على الحدود، مع نيتها وضع جدار عائم يمتد 2.7 كيلومتر، ويبلغ ارتفاعه 10 متر، لجعل وصول طالبي اللجوء إلى أراضيها وشواطئها أمرًا صعبًا.

 

كما كثفت مراكز وأبراج مراقبة الحدود البرية مع تركيا، وزرعت المزيد من الأسلاك الشائكة عليها، وفقًا لما أعلنته وزارة الدفاع اليونانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى