أخبار عربيةالأخبارمصر

محكمة الجنايات المصرية تحكم بالإعدام شنقاً لـ37 بينهم عشماوي

قضت محكمة جنايات مصرية، الإثنين، بالإعدام شنقا بحق الجهادي هشام عشماوي و36 آخرين لإدانتهم بارتكاب 54 جريمة، من بينها قتل رجال أمن ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق، حسب ما أكد مسؤول قضائي.

 

وقال المسؤول «قضت محكمة جنايات القاهرة بالإعدام شنقا للمتهم هشام عشماوي و36 آخرين في اتهامهم بارتكاب 54 جريمة، تضمنت اغتيالات لضباط شرطة، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية عديدة».

وكانت المحكمة أحالت المتهمين في أول شباط / فبراير إلى مفتي الديار المصرية لأخذ الرأي الشرعي في إعدامهم.

 

وحكم أمس ليس الأول بحق عشماوي، حيث قضت محكمة عسكرية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أيضا بالإعدام شنقا بحقه لإدانته بارتكاب «هجمات إرهابية».

كذلك حكمت محكمة عسكرية مصرية غيابياً في 2017 على عشماوي بالإعدام بسبب تورطه في مهاجمة وقتل جنود عند نقطة تفتيش بالقرب من الحدود المصرية – الليبية.

وكان عشماوي ضابطا في القوات الخاصة المصرية قبل أن يصبح جهادياً في 2012، واعتقلته قوات المشير الليبي خليفة حفتر في 8 تشرين الأول/أكتوبر الفائت في درنة شرق ليبيا، خلال المعارك التي خاضتها لدحر المجموعات الإسلامية التي كانت تسيطر على المدينة.

وانضم عشماوي إلى جماعة «أنصار بيت المقدس» الجهادية في شمال سيناء شرق مصر، لكنه انشق عنها بعد اعلان مبايعتها تنظيم «الدولة الإسلامية» في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014.

وأعلن عشماوي الملقب بـ«أبو عمر المهاجر» تشكيل تنظيم «المرابطون» المرتبط بتنظيم القاعدة في ليبيا في تموز/ يوليو 2015.

في المقابل، دعت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية إلى إعادة محاكمة 37 متهما قضت محكمة مصرية بإعدامهم.

وقال فيليب لوثر، مدير البحوث وكسب التأييد للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو:» ليس هناك شك في أن الذين حكم عليهم بالإعدام اليوم قد أدينوا بارتكاب جرائم خطيرة، بما في ذلك ارتكاب هجمات مميتة، ومع ذلك لا يمكن لعقوبة الإعدام أن تحقق العدالة أبداً، ولاسيما أن هذه الأحكام صدرت بعد محاكمة يقول العشرات من المدعى عليهم إنهم تعرضوا للإخفاء القسري والتعذيب» .

وأضاف» ندعو السلطات المصرية إلى إعادة محاكمة المدعى عليهم وفقا للإجراءات التي تتفق مع القانون الدولي لحقوق الإنسان ومعايير المحاكمة العادلة، دون اللجوء إلى عقوبة الإعدام».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى