أخبار عالميةالأخبار

فوز ساحق لترامب في انطلاقة الانتخابات التمهيدية وحائز على 98٪ من الأصوات

عمّت الفوضى في انطلاقة الانتخابات التمهيدية لاختيار المرشحين عن الأحزاب الذين سيخوضون المعركة الرئاسية، وشهدت ولاية آيوا فوزا ساحقا لرئيس الجمهورية دونالد ترامب، الذي حصل على 98٪ من الأصوات، في حين لم يعلن الحزب الديمقراطي عن نتائج التصويت إثر «عدم تطابق الأرقام»، مؤكدين أنه لم يحصل أي خرق.

 

وقال مدير حملة ترامب، براد بارسكال، إن الرئيس لا يكترث بمن سيفوز من الديمقراطيين في انتخابات آيوا. أضاف :» ترامب مقاتل، وهو مستعد للوقوف ضدهم جميعاً»، مشيرا إلى أن سياسات الحزب الديمقراطي أصبحت يسارية ومتطرفة جداً، مثل الرعاية الصحية المجانية للأجانب غير الشرعيين.

 

وتابع أن الحسابات قد تتغير قليلاً مع إعلان الفائز الديمقراطي بانتخابات المجالس الحزبية في ولاية آيوا، ولكنه أكد أن ترامب في وضع يسمح له بالفوز في الانتخابات الرئاسية.

 

وتأخر الديمقراطيون في إعلان نتائج انتخابات آيوا بسبب مخاوف فنية، وقال رئيس الحزب الديمقراطي في الولاية، تروي برايس، إن الأخطاء التي أدت إلى التأخير الطويل كانت نتيجة مشاكل في الإبلاغ، مؤكداُ على عدم وجود أي اختراق أو تسلل.

 

وأشارت الاستطلاعات الأولية إلى تقدم السيناتور بيرني ساندرز بسبع نقاط على أقرب منافسيه. وقالت نينا تيرنر، المديرة في الحملة الانتخابية لساندرز، إن السيناتور الذي يبلغ من العمر 78 عاماً سيصبح « 46»، في إشارة إلى أنه سيصبح الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة.

 

ويحرم عدم صدور نتائج المرشحين من الزخم الذي يولده التصويت في هذا الولاية التي تفتتح تقليديا الاقتراع منذ السبعينيات. ولم يتصدر أي فائز الصحف الأمريكية أمس الثلاثاء، وسرعان ما تحول اهتمام الإعلام إلى خطاب «حال الاتحاد» الذي ألقاه الرئيس الجمهوري مساء الثلاثاء في الكونغرس، قبل تبرئته المرتقبة اليوم في مجلس الشيوخ حيث يحاكم ضمن آلية لعزله.

 

وعلق دونالد ترامب في تغريدة صباح الثلاثاء قائلاً: «لا شيء يعمل، تماما كما أداروا البلاد» . وأضاف: «الشخص الوحيد الذي يمكنه الإعلان عن نصر كبير جدا في آيوا الليلة الماضية هو ترامب»، معلقاً على فوزه في الاقتراع الرمزي الذي نظمه الحزب الجمهوري في الولاية مساء السبت.

 

وتحت ضغط الحملة الانتخابية المتواصلة، غادر المرشحون الديمقراطيون آيوا متوجهين إلى نيو هامشير التي ستنـــــظم انتخابات تمهـــيدية في 11 شباط /فبراير، والتي تتم بواسطة بطـــاقات اقتراع وليس من خلال مجالس انتخابية كما في آيوا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى