أخبار عالميةالأخبار

الصين تغلق مدينة ونتشو ولا تسمح إلا لفرد واحد مغادرة المنزل مرة واحدة كل يومين

أغلقت الصين اليوم الأحد مدينة ونتشو، وهي مدينة بعيدة عن بؤرة فيروس كورونا الجديد، ولم يعد مسموحا سوى لفرد واحد فقط من كل أسرة بأن يخرج من المنزل مرة واحدة كل يومين لشراء الضروريات. وأعلن البنك المركزي الصيني تخصيص نحو 170 مليار دولار لمكافحة فيروس كورونا.

 

وبلغ عدد الوفيات في البلد الآسيوي العملاق جراء الوباء 304، بينما تم الإعلان عن أول وفاة خارج البلاد في الفلبين.

 

وتعمق التطورات الأخيرة القلق بشأن انتشار الفيروس، في وقت أغلقت مزيد من الحكومات حول العالم حدودها أمام القادمين من الصين.

 

ومنذ ظهوره في مدينة ووهان الصينية (وسط) أواخر العام الماضي، أصاب الفيروس 14500 شخص في أنحاء الصين ووصل إلى 24 بلدا.

 

وكانت معظم الإصابات في الخارج لأشخاص سافروا من ووهان، المدينة الصناعية التي يسكنها 11 مليون نسمة، أو مناطق محيطة في مقاطعة هوبي.

 

وأفادت منظمة الصحة العالمية -التي أعلنت أن المرض بات يشكل حالة طوارئ صحية دولية- بأن الشخص الذي توفي في الفلبين هو رجل صيني من ووهان يبلغ من العمر 44 عاما.

 

واتخذت الصين خطوات غير مسبوقة لاحتواء الفيروس الذي يعتقد أنه انتقل إلى البشر من سوق للحيوانات في ووهان ويمكن انتقاله بين البشر بالطريقة نفسها التي تتم من خلالها عدوى الإنفلونزا.

 

حجر صحي

 

وشملت الإجراءات عمليات حجر صحي استثنائية في ووهان والمدن المحيطة، إذ تم تعليق جميع أشكال حركة النقل، ما يعني فعليا عزل أكثر من خمسين مليون شخص.

 

لكن بعد عشرة أيام على عزل ووهان، أعلنت السلطات عن قيود مشابهة مشددة على حركة الأشخاص في مدينة ونتشو الواقعة على بعد ثمانمئة كيلومتر.

 

يذكر أن ونتشو مدينة ساحلية يسكنها تسعة ملايين نسمة وتقع في مقاطعة تشيغيانغ، وتعد جزءا من قلب شرق البلاد الصناعي الذي كان محركا للازدهار الاقتصادي الذي شهدته الصين خلال العقود الأخيرة.

 

إجراءات جديدة

وبموجب الإجراءات الجديدة، لم يعد مسموحا سوى لفرد واحد فقط من كل أسرة بأن يخرج من المنزل مرة واحدة كل يومين لشراء الضروريات، في حين تم إغلاق 46 من محطات تحصيل الرسوم على الطرقات السريعة المدفوعة، بحسب السلطات. وسبق أن أغلقت المدينة الأماكن العامة على غرار دور السينما والمتاحف وعلقت حركة النقل العام.

 

وسجلت مقاطعة تشيغيانغ أكبر عدد من الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا الجديد خارج هوبي حيث بلغ 661 إصابة مؤكدة، 265 منها في ونتشو.

 

وارتفع عدد الوفيات في الصين إلى 304 الأحد، إذ سجلت السلطات 45 حالة وفاة جديدة مقارنة باليوم السابق. وتم تأكيد 2590 إصابة جديدة في الصين، ما يرفع المجموع إلى نحو 14500 حالة.

 

ويعد عدد الإصابات المؤكدة في الصين أعلى بكثير من تلك التي تم تسجيلها عندما انتشر فيروس “سارس” (متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد) عامي 2002 و2003.

 

وأسفر “سارس” الذي تسبب به فيروس شبيه لكورونا الجديد وبدأ أيضا في الصين، عن وفاة 774 شخصا حول العالم معظمهم في الصين وهونغ كونغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى