خبر وتعليق

أردوغان يقبّل يد أبو الماسونية.. تعرف على حقيقة الصورة التي حرّفها شيخ دين وأكاديمي سعودي

نشر السعودي إبراهيم المطلق، الأستاذ المشارك في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، صورة زعم أنها للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وهو يقبل يد “أبو الماسونية العالمية”، وهو ما أثار جدلًا واسعًا.

 

المطلق قال في تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر، موجهًا خطابه لجماعة “الإخوان المسلمين”، إن “خليفتكم المنتظر (في إشارة لأردوغان) يقبل يد روتشيلد أبو الماسونية العالمية، تعليقكم وبدون تشنج”.

 

والحقيقة هي أن الرجل هو المؤرخ التركي الشهير “خليل إينالجيك”، الذي كان أستاذً لأردوغان في الجامعة، وقد انحنى الأخير يقبل يد معلمه تقديرًا واحترامًا له.

 

وإينالجيك، حاصل على جائزة الملك فيصل العالمية – قسم الدراسات الإسلامية سنة 1432 هـ / 2011 م، عن كتابه “التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للدولة العثمانية”.

 

وانهالت التعليقات التي نعتت الأكاديمي السعودي بـ”الكذب والافتراء” تارة، وبـ”الجهل” تارة أخرى، ونشر ناشطون سيرة وصور المؤرخ التركي إينالجك للتعريف به وإنصافه. وفق موقع الجزيرة مباشر.

 

ياسين أقطاي، مستشار أردوغان في حزب العدالة والتنمية الحاكم، استنكر ما نشرته المغرد السعودي، واصفًا الأخير بـ”الدَنِيء”.

 

توفي شيخ المؤرخين الأتراك، الأستاذ خليل إينالجيك، عام 2016، عن عمر ناهز 100 عام، بعد مسيرة حافلة بالعطاء، اكسبته شهرة عالمية في الأوساط الأكاديمية، وجعلته واحدا من أبرز ألفي عالم في مجال العلوم الاجتماعية، على مستوى العالم.

 

ودأبت مراكز التاريخ والأدب في العالم على الاستفادة من خبرات وعلوم إينالجيك، ففي عام 1972 بدأ العمل في جامعة شيكاغو الأمريكية في وظيفة “أستاذ متميز”، واستمر بها 15 عاما، كما عمل في جامعات دولية أخرى مثل هارفرد وبرنستون، وفي عام 1992 انتقل إلى جامعة بيلكنت التركية، وأسس بها معهد التاريخ للدراسات العليا.

 

نال إينالجيك عشرات الجوائز خلال مسيرته العلمية، من أبرزها الدكتوراه الفخرية من جامعة بوغاز إيجي التركية عام 1986، وميدالية التميز، من وزارة الخارجية التركية عام 1991، كذلك جائزة معهد الدراسات التركية بجامعة اسطنبول التي تسلمها من رئيس الجمهورية حينها سليمان دميرال عام 1998، فضلا عن جائزة المركز الأول بمعرض الكتاب العالمي نظير دراسة حول الحضارة العثمانية قام بها بعد دعوة من وزارة الثقافة التركية.

 

وفي 2001 نال الدكتوراة الفخرية من جامعة صوفيا البلغارية، فضلا عن وسام الاستحقاق من رئيس بلغاريا فرنك مدل عام 2002، ونال الجائزة الكبرى في مجال الثقافة والفن، المقدمة من رئاسة الجمهورية التركية، عام 2005. كما حصل على جائزة الشرف من البرلمان، عام 2008.

 

ويجيد إينالجيك التحدث بــ 6 لغات غير التركية من بينها العربية.

 

 

تعليق جريدة العربي الأصيل:

 

لا تستغرب،،، فمثل هؤلاء يكذبون على الله ورسوله، ويتجرؤون على ثوابت الإسلام، بحجج واهية، فكيف لا يتجرؤون على الرئيس أردغان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى