خبر وتعليق

محطات الوقود في السعودية تعاني نقصا حادا

بدأ المواطنون السعوديون يشعرون بأثر ضرب منشأتي شركة أرامكو النفطية في أبقيق وخريص، على حياتهم اليومية، حيث يوجد نقص حاد في إمدادات النفط لمحطات المحروقات، ما يضطر السائقين للانتظار لوقت طويل لتأمين الوقود لسياراتهم.

 

وقد خسرت السعودية نصف إنتاجها من النفط، وستعمل على تلبية طلبات عملائها من المخزون الاحتياطي، على حساب المتطلبات المحلية لمواطنيها.

 

وأظهر مقطع فيديو صورّه مواطن سعودي عشرات السيارات المتوقفة أمام محطة محروقات في العاصمة الرياض، بانتظار أن تملأ خزاناتها من “البنزين”، مضيفا أن محطات محروقات أخرى تشهد ازدحاما شديدا للسيارات، بسبب انقطاع الوقود.

 

ووفقا لمؤسسة “ستاندر أند بورز بلاتس”، ستحتاج السعودية لشهر على الأقل لتعوض نحو ثلاثة ملايين برميل نفط يوميا، أي نحو نصف الإنتاج الذي توقف بعد الهجوم على منشأتي نفط في أبقيق وخريص.

 

وأسفرت الهجمات على أرامكو عن انفجارات أدت إلى اندلاع النيران في منشأتي أبقيق، أكبر معمل في العالم لمعالجة النفط، وخريص المجاورة، حيث يوجد حقل نفطي كبير شرق السعودية، ما أدى إلى توقف إنتاج 5,7 مليون برميل يوميا، أي نصف إنتاج النفط السعودي أو ستة في المئة من الإنتاج العالمي.

 

 

تعليق جريدة العربي الأصيل:

 

نحمد الله الذي كشف لنا هذه الدولة الواهنة التافه الضعيفة وحكامها المجرمون، الذي عاثوا فسادا وطغيانا وتكبروا في الأرض، وسلبوا كل أموال الدولة، بل جعلوا الدولة ومقدراتها مسخرة لشهواتهم الجنسية فقط. هذه الدولة التي عجزت عن مجابهة عصابة من الحوثيين، وانهارت بصاروخ واحد كيف لها أن تعيش وتدون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى