أخبار عربيةالأخبارسوريا

أنباء عن امتلاك فصائل المعارضة السورية مضاد للطائرات

بعد أنباء عن امتلاكها مضادات طيران المعارضة السورية تتريث بالعمليات الكبيرة لما بعد القمة الثلاثية.. والمنطقة الآمنة قاب قوسين أو أدنى بعد أيام من تأكيد المحلل السياسي التركي الدكتور محمد جانبكلي امتلاك قوات المعارضة السورية لمضادات طيران، كشفت مصادر خاصة لموقع “مدى بوست” أن المعارضة السورية تتريث في تنفيذ عمليات كبيرة ريثما تصدر نتائج القمة التركية الروسية الإيرانية.

ومن المقرر أن تستضيف تركيا خلال شهر يوليو/ تموز الجاري قمةً تجمع زعماء الدول الثلاث “تركيا روسيا إيران” لمناقشة حل الأزمة السورية، بالإضافة لنقاش ما يجري في محافظة إدلب.

وسبق أن أعلنت المعارضة السورية عن إسقاط 3 طائرات في مناطق الشمال المحرر بصواريخ مضادات الطيران، فيما أكدت وكالة سبوتنيك الروسية في تقرير سابق لها أن المعارضة بالفعل باتت تمتلك ذلك النوع من الصواريخ.

وأشارت المصادر المطلعة على الوضع بالشمال السوري عن قرب، إلى أن المعارضة السورية باتت تمتلك القوة العسكرية والتخطيط الإستراتيجي الذي يمكنها من التقدم على حساب قوات الأسد رغم كثافة الطلعات الجوية، إلا أنها تكتفي بالعمليات النوعية و صد محاولات الأسد للتقدم بتنسيق مع تركيا إلى حين صدور نتائج القمة التي سترسم ملامح واضحة للخطوات القادمة.

وذكرت المصادر إلى تقدم قوات المعارضة الأخير في جبل التركمان، والذي مكنهم من الدخول لعدة حواجز تسيطر عليها قوات الأسد وتحريرها، قبل أن تنسحب منها.

وكذلك سيطرة المعارضة السورية على بلدة الحماميات وتلتها الإستراتيجية قبل أن تنحاز عنها بسبب كثافة الطلعات الجوية التي نفذتها قوات الأسد وروسيا، والتي فشلت من استعادة البلدة رغم 7 محاولات تقدم فاشلة، ولم تتمكن من التقدم إليها من جديد إلا عندما تراجعت المعارضة السورية بقرارٍ منها.

اقرأ أيضاً : فيديو لسهيل الحسن يـ.ـد خِّن أمام رئيسه المباشر يثير الجدل.. وبعد استعادة الحماميات بـ 500 طلعة جوية بشار الأسد يلتقي مبعوث بوتين وتهدف المعارضة السورية في المرحلة الحالية إلى تشتيت قوات الأسد والروس، ومنعهم من ترتيب حملة عسكرية جديدة على ريف حماة الشمالي ومحافظة إدلب، ولذلك تتبع إستراتيجية السرعة والمفاجئة، وهو ما حدث بجبل التركمان والحماميات، حيث تنفذ عمليات نوعية وتلحق الخسائر بقوات الأسد ثم تنسحب.

ومن المتوقع في حال عدم نجاح القمة الثلاثية في إيقاف التصعيد على مناطق الشمال السوري أن تبدأ قوات المعارضة السورية استراتيجية جديدة مبنية على التقدم لتحرير مناطق جديدة من قوات الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى