أخبار عربيةالأخبارسوريا

مقتل وأسر 21 عنصراً من جيش الأسد بهجوم لتنظيم الدولة الإسلامية جنوبي تدمر

أكدت شبكات محلية، تمكن تنظيم الدولة الإسلامية من قتل وأسر عدد من جيش الأسد، خلال هجوم على نقطة عسكرية جنوب مدينة تدمر شرقي حمص، في وقت تنتشر خلايا التنظيم في عمق البادية السورية، وتنفذ بين الفينة والأخرى هجمات على أرتال جيش الأسد والميليشيات الإيرانية.

وأوضحت شبكة “البادية 24” أن 12 عنصراً من جيش الأسد، قتلوا، وأسر 9 آخرون، كما جرى تدمير 3 آليات عسكرية، خلال هجوم للتنظيم استهدف نقطة عسكرية قرب منطقة الصوانة الواقعة جنوب مدينة تدمر.

ونوهت الشبكة إلى احتمالية إعدام تنظيم الدولة الإسلامية أسرى جيش الأسد، ميدانياً بشكل مباشرة عقب الهجوم يوم الأربعاء.

وقبل أسبوعين ذكرت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، أن التنظيم تمكن، من قتل ثمانية عناصر من جيش الأسد بينهم ضابطان، في منطقة السخنة ببادية حمص، والاستيلاء على عدد من الأسلحة.

وأضافت الوكالة، أن العناصر قُتلوا ودمرت آليتهم الرباعية، التي تقلهم جراء استهدافهم بعبوة ناسفة من قبل عناصر التنظيم شرق السخنة، وسبق الهجوم الأخير قتل وأسر عدد من عناصر جيش الأسد، بكمين مماثل، نفذته خلايا التنظيم في بادية السخنة شرقي حمص، كما تمكن التنظيم من الاستيلاء على عدد من السيارات والمضادات الأرضية.

هجمات سابقة

وباتت هجمات تنظيم الدولة الإسلامية على أرتال جيش الأسد والميليشيات الإيرانية في البادية السورية، شبه يومية، أبرزها مؤخراً هجوم التنظيم على نقطة عسكرية لميليشيا “فاطميون” الأفغاني الشيعية بالقرب من محطة الكم النفطية في ريف مدينة البوكمال شرق ديرالزور، ما أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيا، وذلك بعد ثلاثة أيام، من مقتل حوالي 20 عنصراً من جيش الأسد بينهم ضباط برتب كبيرة خلال كمين للتنظيم في بادية السخنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى