أخبار عربيةالأخبارليبيا

هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية يوقع تسعة قتلى بين قوات حفتر في جنوب ليبيا وتحرير 200 سجين

تعرض مقرّ عسكري تابع لقوات خليفة حفتر في مدينة سبها في جنوب ليبيا السبت إلى هجوم مسلح أوقع تسعة قتلى، وفقا لمصادر محلية وطبية، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم.

وقال عميد بلدية سبها حامد الخيالي لوكالة فرانس برس “تعرض مقر مركز تدريب سبها التابع للقوات المسلحة لهجوم إرهابي على حد زعمه فجر اليوم، من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية تساندها عناصر من مجموعات إجرامية ومرتزقة”.

وأضاف: تسبب الهجوم في سقوط تسعة قتلى من العسكريين، بعضهم تعرض للذبح وبعضهم أعدم رميا بالرصاص.

وأوضح المتحدث باسم مركز سبها الطبي أسامة الوافي لفرانس برس، أن “المركز استقبل في وقت مبكر من الصباح تسعة جثامين”، مؤكدا عدم استقبال جرحى.

وقال تنظيم الدولة الإسلامية على حساباته على تطبيق “تلغرام”، أن “جنود الخلافة” هاجموا مقر قيادة منطقة سبها العسكرية التابعة لحفتر.

وأشار التنظيم إلى “تحرير كل الأسرى المحتجزين داخل المعسكر”.

ومن جانبها، أعلنت مصادر محلية، فرار قرابة 200 سجين، جراء الهجوم المسلح، فيما أكد عميد بلدية سبها أن من بين الفارين عناصر تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية سبق أن ألقي القبض عليهم بالمناطق الجنوبية.

وأشار الخيالي في تصريح آخر للأناضول إلى أن الهدف من الهجوم على معسكر التدريب والسجن “ربما يكون إخراج تلك العناصر الإرهابية”، فيما لم يذكر بالتحديد عدد العناصر التي فرت.

وشهدت قاعدة تمنهت العسكرية قرب سبها اشتباكات في 18 نيسان/ أبريل الماضي سقط على إثرها أربعة قتلى وستة جرحى من قوات المشير خليفة حفتر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى