نكشة

صدقوني هكذا ستكون نهايتها

صدقوني هكذا ستكون نهايتها بعد أن خططت لحياتها لتحظى بحياة أفضل ، لأنها لا تثق بأحد ، حتى بالله ، وإن صلت وصامت وأقامت الليل والنهار. لأنها تعتقد أن الحياة تخطيط وفكر سليم.

لهذا أقول:

الحياة يقدرها الله ولابد أن نتكل على الله لننال الحياة الكريمة.

وأقول لمثل هؤلاء المرضي: الخير في أمة محمد صلى الله عليه وسلم إلا يوم القيامة ، والناس مازال فيها خير وإن قلوا.

ويقول الله سبحانه وتعالى: من يتقي الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب.

الإسلام قناعة وإيمان في القلب وليس طقوس فقط تمارس كالمسيحية.     

   حمد الخميس 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى