شخصيات عربية وإسلامية

الشيخ الدكتور طه الدليمي وحوار صريح

من هو الشيخ الدكتور طه حامد الدليمي؟ وماهي قضيته؟ وماذا قدم لها خلال السنوات السابقة؟ ومن هو غائب الدليمي الذي ظهر بعد 20 سنة؟

قبل كل شيء أقول لكم: حياكم الله وأشكركم على اهتمامكم وثقتكم بشخصي الفقير إليه جل في علاه ، وأسأله سبحانه أن يجعلنا عند حسن ظن الصالحين من عباده ، ويمنحنا البصيرة والقوة على العمل بدينه والفوز بمرضاته.

إن كان القصد من السؤال عن الهوية الشخصية المدنية فالمسؤول – كما جاء التعريف به على موقع القادسية – ينحدر من أسرة عربية تنتمي من جهة الأب إلى فخذ الحلابسة من عشيرة الدليم المعروفة ، قدمت من منطقة الفلوجة وسكنت المحمودية قبل حوالي قرن من الزمان. أما أخواله فينتمون إلى عشيرة العُبَيد (بضم العين وفتح الباء) العربية ، فخذ البو هيازع. يقطنون بزايز ريف اللطيفية – شاخة (3). [والبزايز هي النهايات، والشاخة هي فرع النهر].

ولد في بغداد عام (1960). متزوج من اثنتين وله من الولد اثنا عشر: منهم سبع بنات وخمسة بنين. كما أن له أحفاداً من بناته الكبريات الثلاث.

طلب العلم الشرعي على يد بعض الشيوخ ، وبجهود ذاتية خارج نطاق الدراسة الرسمية ، التي استمر فيها حتى تخرج من كلية الطب جامعة بغداد عام 1986 وزاول الطبابة حتى نهاية عام 1994 ليتفرغ للعمل الدعوي شعوراً منه بأهمية القضية العراقية.

حقيقة القضية

قضيتنا هي قضية صراع حضاري بين أمتين: فارسية وعربية ، تنعكس على الواقع صراعاً طائفياً بل دينياً بين شيعة وسنة. ولما لم يتمكن من الجمع بين الأمرين ترك مهنة الطب لأجل إعطاء القضية العراقية المنسية ما يمكنه إعطاءها من استحقاق.

آمن من خلال المعاناة الدائمة للواقع ، والنظر المدقق في جذور المشكلة العراقية:

– أن أعظم خطر يهدد الوطن (العراق) هو الشعوبية الفارسية – الشيعية

– وأن الشعوبية والإسلام ضدان لا يلتقيان.

– وأن العروبة والإسلام صنوان لا ينفصلان.

– وأن عدونا الأبدي هو إيران.

– وأن على أهل العراق أن يتفاعلوا مع واقعهم ويعيشوا له. ولا يصح أن تشغلهم هموم الأمة على امتداد الأفق البعيد أو القريب عن الاهتمام بهذا الواقع: (وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) الأنفال – 75

لكل بلد قضيته المركزية

لا توجد – من الناحية العملية – قضية مركزية وقضية غير مركزية على مستوى الأمة خارج حدود القطر الذي يعيش فيه المسلم ؛ لسبب بسيط هو أن الأمة غير موجودة اليوم. إنها في الحقيقة مجرد مفهوم تاريخي أو فكري عقائدي لا وجود له في الواقع خارج نطاق الذهن والشعور والحلم. وإلى أن يتحقق الحلم تبقى قضية كل بلد هي القضية المركزية بالنسبة لأهله. وعلى هذا الأساس يكون تبني مفهوم مركزية قضية خارج حدود البلد وسيلة تعطيل لقضية ذلك البلد.

ما نحتاجه أكثر هو تصحيح المفاهيم ، وعدم الانسياق وراء الإعلام والدعاية دون تمحيص. أنا كعراقي قضيتي المركزية تكون في العراق وليست خارجه. وهي اليوم إعادة تكوين البيت السني للوقوف بوجه الشعوبية الفارسية الشيعية. والأحوازي قضيته كيف يحرر الأحواز من الاستعمار الإيراني. ليست قضيتي الأولى – مثلاً – هي الأحواز ، ولا قضية الأحوازي الأولى هي العراق ، ولا قضية العراقي أو الأحوازي الأولى هي قضية فلسطين. قضية فلسطين قضية أمة ، وكذلك قضية العراق، وقضية الأحواز ، وقضية البحرين ، وغيرها من قضايا البلدان.

والأمة غير موجودة. الموجود هو دول وأقطار مقطعة الأوصال ؛ ما يؤدي كنتيجة نهائية أن كل بلد مضطر لحمل قضيته على ظهره وحده دون أن يشاركه الآخرون بغير الشعور والعواطف إلا في ظروف استثنائية خاصة لا تشكل قاعدة يعول عليها. وهذا هو ما يستطيعه أهل كل قطر. على أننا نحاول أن لا نستسلم لهذا الوضع الشاذ ، ونسعى لتغييره. لكن يبقى الواقع هو الذي يحكمني، وتبقى من الناحية العملية المجدية قضيتي المركزية هي قضية بلدي.

الذي حصل في التاريخ المعاصر أن قضية فلسطين تضخمت على حساب غيرها من القضايا حتى كادت تبتلعها. وهذا انحراف وخلل خطير. نعم فلسطين في قلوبنا، ولكنها ليست الوحيدة التي ينبغي أن تستفرد بتلك القلوب. فبلاد العرب والمسلمين جميعاً في قلوبنا ، لكن تبقى قضية بلدي – على مستوى الواقع والواجب الشرعي بحكم هذا الواقع – تحتل الحيِّز الأكبر من هذا القلب. وللآخرين علي حق تجاه قضيتهم بقدر ما يقدمه أولئك الآخرون تجاه قضيتي ، ليس أكثر ولا أقل. الشعور بالشعور، والموقف بالموقف. وتبقى القدرة هي الحكم العدل – بعد ذلك – بين الجميع.

بداية تبلور القضية

منذ منتصف الثمانينيات بدأت القضية تتبلور شيئاً فشيئاً في ذهنه. فكتب وخطب وحاضر ، ثم توجه في منتصف التسعينيات إلى المنطقة الجنوبية (الشيعية) وسكنها كإمام وخطيب في أكثر من مسجد في محافظة بابل وتجول في المنطقة دارساً وراصداً ومحللاً ليخرج بحصيلة علمية وتجربة ميدانية تصلح لرسم خريطة مشروع جديد – بعد أن لم يجد أمامه مشروعاً حقيقياً جاداً – قائم على عنصرين:

1- النظر في الواقع لتشخيص الحالة واحتياجاتها.

2- الرجوع إلى الكتاب والسنة والسيرة النبوية، والتجارب البشرية لاستخلاص العلاج.

بعد الاحتلال

حاول بعد الاحتلال تكوين عمل مؤسسي يتبنى قضية العراق ، بالتعاون مع (الحزب الإسلامي العراقي) ، واستمر في هذه المحاولة ما يقرب من ثلاث سنين. لكنه لم يوفق في ذلك ؛ بسبب المنهج الترضوي التقليدي الذي يسير عليه الحزب منذ نشأته ، ولا يمكنه التخلي عنه. والحال نفسه مع بقية المؤسسات التقليدية (كهيئة علماء المسلمين) الموجودة أمام الأنظار.

يؤمن أن التحدي الأكبر اليوم هو صناعة جيل جديد ، يقود الحياة بمنهج جديد ، أو تهيئة كفاءات قيادية جديدة بهوية سنية واضحة. له حالياً (2011) أكثر من أربعين مؤلفاً مكتوباً ، وعدة دواوين شعرية ، وخطب ومحاضرات كثيرة ما بين صوتية ومرئية يعالج فيها قضية التشيع من جوانبها المختلفة.

بين غائب وطه

أما قصة غائب الدليمي فقد كان أبي رحمه الله قد أحب قبل مولدي شابة من أهل الجنوب ، وعلى عادة بعض أهل العراق يلقبون من لا ولد له بـ(أبو غايب) كانت تناديه ويناديها بهذه الكنية. وغابت تلك الحبيبة من حياته لكن أثرها ما زال حاضراً ، فليكن (غايب) هو اسم الابن البكر وفاء لذكرى تلك الحبيبة الغائبة الحاضرة. لكن والدتي رحمها الله اعترضت على هذا الاسم الذي تعوذت منه ، وتحدت الوالد – بعد أن أصر على ما أراد – قائلة:

– سترى اسمي يبقى والا اسمك ؟

وشاء الله تعالى أن لا أُعرف بهذا الاسم ولا أَعرفه إلا يوم دخلت المدرسة! فالأهل والأقارب ينادونني باسم (طه) ، حتى كبرت ووصلت السنة قبل الأخيرة من الإعدادية ، فغيرته رسمياً إلى اسمي المعروف ليعود ذلك الاسم إلى غيبته الأبدية كغيبة المهدي. بعد ذلك بعشرين عاماً جاءني من يقول لي:

– هل علمت بالخبر الجديد ؟ 

– أي خبر ؟

– الشيعة يقولون: هذا يكذب عليكم ليس اسمه الشيخ طه ، إنما اسمه غايب.

ضحكت وأنا أُجيبه:

– قل لهم: غائبنا ظهر بعد أقل من عشرين سنة ، لكن شوفوا غائبكم!

“نحن نعلم أن الشيعة تميزوا بالوشاية بين الحاكم والمحكوم وهذه الوشايات لم يسلم منها أحد من أهل السنة في أي بلد تمكن فيه الرافضة من نيل مراتب عُليا في الدولة”

2- ماهي الوشايات والشائعات التي تعرضت لها من قبل الشيعة في العراق والتي كدت أن تهلك بسببها إبان الحكومة العراقية السابقة في عهد الرئيس الشهيد صدام حسين رحمه الله؟

الشيعة كشعب يشبه في تكوينه النفسي – إلى حد كبير – الثعلب الذي يحفر مغارته ويجعل لها عدة فُوَّهات وهمية بحيث إذا حوصر من مكان هرب الى المكان الآخر.

شخصية الشيعي تعيش دائما عقدة الشك لكل من – وما – حولها ، فهي مضطربة لا يمكنها العيش مع امتلاك الشعور بالأمان من المجتمع والسبب في ذلك شعورها بالدخالة على ذلك المجتمع. والشعور بالدخالة يجعل الشيعي دائم الشك والشعور بعدم الأمان وكما قال تعالى: يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ – المنافقون -4. الشيعي فاقد للشعور بالهوية الوطنية فإن وطن الشيعي طائفته لا بلده الذي يقطن فيه.

حين يجد الشيعة من يتصدى لهم ويفضح خبثهم وسوء طويتهم يحاولون بكل وسيلة الإيقاع والوشاية به.

تعرضت – بسبب ذلك – لمكائد ومؤامرات ووشايات عديدة ، شرحت بعضها في كتابي – البادئون بالعدوان – الذي سيطبع قريباً إن شاء الله تعالى. وصدرت فتاوى وتحريضات بالقتل. ووقعت أحداث أكتفي بشرح واحدة منها:

شاهد من شواهد

جاءني إلى بيتي في ناحية اللطيفية أحد أصدقائي يوماً وأنا أتهيأ لألقاء محاضرة في المسجد ، ليخبرني بأمر خطير يحاك ضدي. أحد الباعة المتجولين في السوق ممن تحول إلى مذهب أهل السنة ، لكنه كان يخفي تحوله عن أهله ومجتمعه ، أخبره بأنه مر بمحل لشخص معروف لديه فوجد عنده رجلاً من أهل النجف ، سمعه يتحدث معه بشأن خطة اغتيال تدبر ضدي! أسرع الأخ البائع ، ليخبر صديقي بالأمر. وجاءني ذلك الصديق على الفور بما سمع من صاحبه. لم أحمل الأمر على محمل الجد لكنني سجلت اسم الشخص على ورقة، ووضعتها على الطاولة، وخرجت إلى المسجد. كان ذلك قبيل غروب يوم 8/4/2002.

بعد المحاضرة مباشرة – وبينما كنت ألملم أوراقي – فوجئت بشخصين أعرف أحدهما ، والآخر أجهله ، وقد تخطيا صفوف الحاضرين ، ليقفا على رأسي والشرر يتطاير من عيونهما ، ويتكلمان بكلام خشن ، وبنبرة حادة تتزايد وتيرتها مع الكلام. حاولت صرفهما بكل وسيلة فلم أفلح. كان المؤذن لحظتها يرفع أذان العشاء. وأخيراً….. وقع الصدام بيننا ، وحدث ما لم أكن أتمناه. سارع بعض الحضور فأغلق الأبواب. وكانت بادرة ذكية فقد تبين فيما بعد أن هذين لم يكونا إلا طليعة لمجموعة من الغادرين كانوا يتربصون اللحظة المعينة ليدخلوا من باب المسجد الخارجي الجانبي ، وينفذوا ما يريدون تنفيذه. قطع المؤذن الأذان وبقيت السماعة مفتوحة. كان مخفر الشرطة قريباً فهرع إلينا بعض أفراده ، أحدهم ضابط وقاموا باعتقال الشخصين. كانت بعض النسوة الشيعيات من جيران المسجد – كما نقل إلي من قبل الناس الذين شهدوا الحدث – يرفعن أصواتهن بالزغاريد. كذلك فعلت نساء أخريات في حي آخر بعيد عن المسجد يقطن فيه أحد الشخصين ، وهو الذي كنت أعرفه.

كانت ليلة ليلاء ، وحادثة لها ما بعدها. كثرت فيها الشائعات والروايات المتضاربة ، والقيل والقال. وحين عدت إلى بيتي منتصف الليل ، تفقدت الورقة التي تركتها على الطاولة ، ففوجئت بأن الاسم الذي كتبته فيها يعود للشخص الآخر الذي لم أكن أعرفه! وقد عرفته من خلال الحادث حين صار الناس يذكرون اسمه. وتبين لي فيما بعد أنه إيراني الأصل. ينتسب زوراً إلى إحدى القبائل العربية. أمه مديرة مدرسة ابتدائية وعضوة فرقة في حزب البعث! من المفارقات المضحكة أن أخاً له حضر إحدى مرافعات المحكمة فيما بعد ، طلب القاضي منه هويته ، فتبين أنه ينتسب إلى قبيلة أخرى غير القبيلة التي ينتسب إليها أخوه!

بعدها دخلت في دوامة من المشاكل والقضايا ، والمرافعات في المحاكم والمراجعات لدوائر الشرطة والداخلية والأمن والحزب. وفي كل مرة يلفقون قضية ضدي. وحين كنت أواجه المسؤولين ، كانوا يقولون: نحن نعرف كل شيء، ولكن ماذا نفعل إزاء القانون الذي يمنح كل مواطن حق الشكوى ضد أي شخص؟!

وما زالت الملاحقة والتهديدات جارية. ولكن الله تعالى سلمني ويسلمني من شرهم في كل مرة ، ولي ظن بفضله أن يحفظني حتى أؤدي رسالتي وأصل بها إلى مبتغاها بإذن الله.

لكن ما يؤسف له وقوع بعض المنتسبين للسنة في حبائل مؤامراتهم وهذا ما كان يساعد كثيرا على تمرير مخططاتهم الخبيثة.

فكم عانينا من بعض المؤسسات بل والمعممين السنة الذين مررت من خلالهم مؤامرات الشيعة.

فعلى المجتمع السني أن يفقه شخصية التشيع وها هو صدام حسين كم كان عدد وزرائه وقادته الشيعة لكن ما هي النتيجة ؟ والحكيم أو السعيد من اتعظ بغيره.

3- هل ترى ومن خلال متابعتك للأحداث الأخيرة في الوطن العربي من ثورات ضد الظلم والاستبداد أن العراق سيكون له موقف من الحكومة الطائفية المزدوجة العمالة ؟

السؤال الأهم: بعد تقديم القرابين والضحايا ونجاح الثورة لمن ستؤول النتيجة؟ ومن سيتحكم بالثورة ويقطف ثمراتها ؟ أم سنظل دائما نحن الوقود تحت طبيخ لا نذوق منه سوى الدخان والرماد؟

إذا لم يكن التغيير أو الثورة ضمن مشروع وخطة يشرف على وضعها وتنفيذها قادة معروفون ، فربما سرقت الثورة وتبخرت تضحياتنا وصرنا ضحية لمشاريع الآخرين من المتربصين والمتصيدين والانتهازيين.

ليس المهم تغيير الماضي، إنما المهم هل سيكون المستقبل خيراً وأفضل؟ لكنني على كل حال متفائل بالذي يجري، وأتوقع بالمجمل أن تكون له آثار جيدة.

لست أخشى التشيع خارج العراق، بل إنه يحمل تابوته بيديه، – يتوسع أفقياً ويسقط عمودياً – ولا بد. ويمنح جسم الأمة المخدر أو المشغول النظر بأمريكا واليهود فقط عن رؤية خطر الشيعة وإيران، يمنح هذا الجسم المناعة المطلوبة. وهذه قلتُها منذ زمن بعيد، والبحرين شاهد.

لكن الخوف على العراق؛ إذ الضربة فيه كانت ماضية … أقول: ماضية، ولا أقول: قاضية. لكن رياح التغيير شملته بالهبوب، وحاجز الخوف انكسر، وقالب الجمود واليأس الذي تموضع فيه السنة بدأ بالذوبان. وليس ذلك بفضل أحد من القادة القدماء من ذوي التفكير النمطي البائس إنما التجربة المرة هي التي صارت تعلم الناس وتدلهم على الطريق.

ما يجري في سامراء اليوم شاهد، وتعالي صيحات الناس في صلاح الدين والأنبار وغيرهما من محافظات السنة بالمطالبة بالحكم أو الإدارة اللامركزية علامة خير، ودلالة على أنهم ما عادوا يثقون بتلك القيادات النمطية القديمة، التي جلبت عليهم الكثير من الأذى والدمار. جمهور السنة صار يقود نفسه بنفسه، وهذه دعوة ملحة لتهيئة قيادات جديدة واعية تتقدم الصفوف. وإن غداً لناظره قريب.

4- هل دور العشائر في العراق مقتصر على حل النزاعات بين أفرادها؟ أم امتد الدور ليشمل الإصلاح السياسي، وربما تعدى ذلك الى المطالبة بتغيير الحكومة الحالية؟ وماهو الدور المأمول من شيوخ العشائر وأفرادها لإنقاذ العراق من التدهور السياسي والإنساني والخدماتي الذي بدأ مع بداية الاحتلال الأمريكي الفارسي له؟

أي العشائر تقصد ؟!

السؤال ذو شطرين.. ما يخص الشطر الأول عن دور العشائر.. فهل المقصود السنية منها؟ أم الشيعية؟

إذا كان المقصود العشائر الشيعية فهذه ليس لها من الهوية العربية إلا الاسم، وأما ولاؤها فللعجم بسبب عقيدة المرجعية التي بها أحكمت عمائم العجم سيطرتها عليها. وبذلك فقدوا الانتساب الحقيقي لعروبتهم ودينهم.

والاستثناء وارد، ولكنه قليل، وغير مؤثر.

أما العشائر السنية فدورهم في الإصلاح السياسي ما زال محدوداً في حاجة إلى تفعيل؛ لأسباب ذاتية منها صعوبة جمعهم في كيان سياسي واحد أو كيانات منظمة متعاونة. وأسباب خارجية منها سيطرة المنظومة السياسية السنية رغم ضعفها، المتشعبة ما بين الحزب الإسلامي وبقية الكيانات السنية الأخرى. فهم بحاجة إلى تغيير النظرة القديمة، وإلى وعي يوحدهم أو يوجد لهم حداً مقبولاً من التوافق والتنسيق للوقوف في وجه التحدي المحدق بهم من قبل إيران وشيعتها وعملائها.

نحن لا ننتفع بأي إصلاح ما لم يكن فيه التمكين لأهل السنة بقيادة سنية وليست سلطة شيعية متحكمة فينا تعمل على ترضيتنا بإشراك بعض الترضويين أو المائعين بحضن التشيع من المحسوبين على أهل السنة والذين يعتاشون على فتات موائد عملاء إيران، والأمثلة كثيرة. ولا يخرجنا من هذا المأزق إلا وجود قيادة سنية محررة ومتحررة من التشيع فكرا وأفرادا.

فشعار – الشعب يريد إسقاط النظام – في العراق لا يعول عليه كثيراً كما في غيره من الأقطار. فالحكومة حتى لو تغيرت وجيء بحكومة أخرى فإنها ستقوم بخدمة التشيع ومصالحه. إذن ما الذي استفدناه؟

دور العشائر يجب أن يبنى على قاعدة التحدي وخذ وطالب، واخطُ وتقدم، وليس على الترضية والقبول بما هو أدنى.

العشائر فيها خير كثير، والتحدي الذي يواجهنا هو كيف نُشيع الوعي بينها أننا إزاء عدو شعوبي – إيراني ، شيعي – يريد استئصال قيمنا وتغيير جغرافية وديموغرافية بلدنا ومناطقنا. أن نفقَه ونفقّه عشائرنا بذلك هذا من أول مهامنا, فإذا نجحنا صار دور العشائر يعول عليه لتحقيق نتائج ايجابية. وإلا ما قيمة الرضا بواقع تحت حكم شيعي نطالبه بتحسين الخدمات؟

5- الإعتصامات في الموصل كما نعلم أنها سنية هل ستؤتي أكلها في القريب العاجل؟ أم أن سُراق التاريخ – وكما هي عادتهم – سيركبون الموجة لتحويل هذه الاعتصامات من اعتصامات سنية شعبية الى شيعية سياسية، وستحمل لافتات لأسماء مرجعيات؟ وهذا لا يخفى عليكم للنيل من التغيير لصالح السنة”

وماموقف أغلبية أهل السنة في العراق من هذا التدخل الصفوي السافر؟

حركة بحاجة إلى تنظيم موجه

الموقف العام لأهل السنة في العراق صار يتجه ويتسارع نحو النقمة من التدخل الإيراني في شؤون البلد. فما من سني علماني أو إسلامي إلا هو ناقم على ذلك.

لكنني أقول: إن كل حراك فكري أو فعلي غير منظم ولا موجه بإحكام ووعي نحو الهدف لا قيمة له كبيرة ترجى على الواقع.

ما لم تكن عندنا منظومة ذات منطلقات ربانية سليمة، وأهداف سامية واضحة، وخطة علمية محددة، ووسائل فعالة مناسبة تلتف حولها هذه الجموع فلا قيمة لكثرة الناقمين.

أؤكد دائما لا بد لنا من منظومة مبنية على هذه الأسس الأربعة  -المنطلقات ، والأهداف ، والخطة ، والوسائل – بالمواصفات المذكورة، تجمع أهل السنة وتستغل الحدث لصالحها.

أما موضوع الاعتصامات التي تكون هنا وهناك في مناطق أهل السنة…

نعم هذه تضعف دور الحكومة وتشكل عامل ضغط، ولكن ما لم تنظم على الصورة التي ذكرت سيكون مصيرها مصير المقاومة، التي دفعت الثمن واستغل غيرها الثمرة.

واليوم هناك فضائيات شيعية تلعن الأمريكان واحتلالهم للعراق وتتمجد ببطولات الشيعة (المقاومة) له، وذلك بدفع من إيران بعد أن استهلكت الورقة الأمريكية “فترة صلاحيتها” بالنسبة لإيران، والسنة إما ساكتون أو مجاملون! أو مداهنون مؤيدون.. تاريخنا يسرق – بعد أن سلبوا حاضرنا – ونحن نتفرج!

الخونة يلبسون لبوس الوطنية والمقاومة

المقاومة السنية الأسطورية هي التي أجبرت المحتل على أن يسبل ذيله بين رجليه ويعلن برمجة هزيمته، حتى إذا لم يبق إلا الإعلان النهائي إذا بثعالب الشيعة – كجيش المهدي – المجرم – ينفشون ذيولهم ويستعرضون فلولهم ويدخلون الساحة ويعلنون عن أسماء لفصائل لم نسمع بها يوماً من قبل! (لواء اليوم الموعود) وما شابه من هذه الأسماء النكرات، ليقولوا: نحن أخرجنا المحتل! فكان مثلهم كمثل محتال شهد صراعاً ضارياً بين بطلين حتى إذا سقط أحدهما مغشياً عليه بوكزة من خصمه، الذي انتحى جانباً يلهث من الإنهاك، إذا بذلك المحتال يرتدي ملابس المصارعة على عجل ويتسلل إلى الحلبة ليرفع يديه بالفوز بعد أن ركل الخصم الساقط بلا حراك بقدمه ركلة أو ركلتين! هكذا عمل الشيعة على نهب حاضرنا وسرقة تاريخنا ويريدون لمقاومتنا أن لا تحصد شيئاً مما زرعته، حتى مراسيم الاحتفال بجلاء المحتل الذي تحقق على يدها لا يريدون لها حضوره أو أن تكون أحد شهوده!

ولكن هيهات هيهات؛ لقد تغير الزمان، وما عادت الأكاذيب في زمن الفضائيات أو – الفضائحيات – تنطلي إلا على أصحابها! وأبشركم بأن الشوط ما زال أمامنا، والنفق لا يخلو من مصباح، بل مصابيح

6- قناة صفا ووصال تحملان رسالة التوحيد وقضية الدفاع والذود عن عرض النبي محمد صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام البررة ولحقت بهم بعد سنة من الدعم المادي بالرسائل sms وعبر الحسابات المصرفية البنكية قناة وصال فارسي والتي ستغزو الصفويين في عقر دارهم فالكل متعطش للنيل من هذا الدين الصفوي وتدميره والقضاء عليه عقائدياً”

فهل لقناة جديدة تساندهم وتحمل لواء القادسية لتعيد المجد التليد ويكون شعارها “كل يوم كل أرض قادسية”؟؟

أما قناتا صفا ووصال. فهما صوت رغم انفراده بين أبواق الشيعة وإمكانياتهم التي سخرت لخدمة التشيع، لكنه دوى فخلع قلوباً وأطاش عقولاً وزلزل عروشاً حتى صاروا يهيمون في كل واد من أجل وأد هذا الصوت وعلى أعلى المستويات. فلو تعززتا بقنوات أخرى لكان اشد وأنكى.

الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول لحسان: اهجهم حسان وروح القدس معك – ولم يكن حسان رضي الله عنه يحسن سوى الشعر ومع ذلك يخبره النبي صلى الله عليه وسلم بأن معه روح القدس.! فللإعلام دور عظيم وخطير.

نتطلع معكم دوماً لتأسيس قناة أخرى وأخرى لردع هذا الباطل الشيعي. ونحن في القادسية نتطلع ونأمل من أهل السنة وندعوهم للقيام معنا لإنشاء قناة على غرار الموقع بهذا الشعار – كل يوم كل ارض قادسية-.

هو حلم ولكن الغد آت بتأويله إن شاء الله. كما كانت قناة كصفا ووصال حلماً قبل سنوات معدودات ثم ها هو الحلم له صولة وجولة، ونتائج وثمار!

7- للرافضة مليشيات تقتل أهل السنة دون أي رادع، والجيش التابع للمالكي الطائفي والاحتلال يقف متفرجاً! في ظل هذه الأوضاع الدموية التي ترتكب بحق اهلنا في العراق والاحتلال الفارسي الصفوي يقود كل تلك المجازر”

فهل هناك موقف واضح لهيئة علماء المسلمين غير خروج المحتل الأمريكي؟؟ وهل هناك جيش أم مجموعات شعبية مسلحة تقوم بحماية الأهالي والمساجد والأحياء السكنية التي يقطنها اغلبية سنية؟ وإذا لم يكن موجوداً من سيحميهم بعد الله؟ وأين علماء السنة في العراق من إعلان الجهاد ضد الاحتلال الفارسي والأمريكي؟

موقف هيئة علماء المسلمين وغيرها من المؤسسات العراقية السنية ذات الصبغة الدينية وغير الدينية يمتاز بضبابية الرؤية وتشوش البصيرة، والبعد عن التركيز على الهوية السنية، والركض وراء وهم مقولة (الشيعة العرب)، حتى لا توصم بالتطرف والطائفية. إضافة إلى ضياع الهدف وفقدان المشروع، وعدم وجود خطة. جاء بها تيار الأحداث العاصف فطفت برهة من الزمن فوق أمواجه، حاولت أن تتعلم السباحة وهي في وسط الأمواج، وهذا غير ممكن، فصارت تغوص وتغوص، وقد آلت إلى مجرد ظواهر صوتية ستتمزق مع الوقت.

مشكلة هذه المؤسسات أنها تعيش في غير زمانها، إنها صوت من الماضي يريد أن يجر عربة الأحداث إلى الوراء. وهذا عكس طبيعة الأشياء؛ فالمؤسسات التي يعول عليها هي القادمة من المستقبل إلى الحاضر لتأخذ بيده إلى المستقبل، بينما وجدنا ما بين أيدينا من مؤسسات قادمة من الماضي إلى الحاضر تريد أن تعود به إلى ما وراء وراء. بعضها – كالحزب الإسلامي – أدركته الشيخوخة منذ زمن بعيد، فهو يمشي على عكاز في غير الطريق، ومنها – كالهيئة – ولدت وهي في (عز) الشيخوخة. مشكلتها أنها قيدت نفسها بأفكار تسميها (ثوابت)، أغلبها انتهت فترة صلاحيته، أو هو فاسد من الأساس، أو موضوع لزمان غير زماننا ومكاننا كالذي يركب فرساً مطهماً ويسير به مختالاً في نفق للمترو!

مؤسسات علمانية بواجهات دينية!

نريد من إخواننا فقه الواقع بما يتناسب وحجم التحديات ويتكيف ونوع الخطر، وفقه الموقف أو الحكم الشرعي طبقاً لذلك الواقع. هذا من ناحية. ومن ناحية ثانية أن يكون الشرع فوق كل مفهوم أو مرجعية. بعض هذه الهيئات ذات واجهة دينية، لكنها تنطلق من مرجعية وطنية لا دينية، بمعنى أن الحكم النهائي هو لما يمليه قيد الوطنية وإن كان مخالفاً للدين، وهو – بطبيعة الحال – لا يحقق المصلحة ولا يتواكب مع الزمن ولا يتناغم مع الواقع. الصحيح هو العكس. نحن نعلم أن الوطنية من الدين، وتتطابق معه كثيراً، ولكن ليس دائماً. ونحن كمسلمين عندنا الدين وأحكامه فوق كل شيء.

حين تطلق شعارات وحدة العراق واللحمة الوطنية والتعايش الأخوي مع الشيعة. ومعها الدعوى باتفاق الطرفين في الدين. فهذا مخالف للشرع مناقض للواقع؛ فالقتل والتهجير والاعتقالات قائمة على أشدها ضد أهل السنة. إن هذه الترقيعات تنم عن رقة أو جهل بالدين، وتخلف عن فقه الواقع وبعد عن رؤية معطياته، ما يعطي فرصة للشيعة للتغلب والاستفادة منها بتمييع وإذابة وتضييع قضية أهل السنة. وها هي نتائج هذا (التآخي): الشيعة اليوم يصولون ويجولون حتى في المناطق السنية كالفلوجة والرمادي. أما السني فهو مهجر مطارد حتى في بيئته وحاضنته!!

المشكلة في المحتل الداخلي وليس الخارجي

المشكلة – ومنذ البداية – ليست في المحتل الخارجي ، وإنما بالمحتل الداخلي الذي جاء بالمحتل الخارجي إلى البلد كي يتمكن من خلاله وتكون له السيطرة على شؤونه. وهذا ما حاول السنة بكل سبيل تجاهله، وتفرغوا لمقارعة المحتل الأمريكي، فوقعوا في المصيدة.

لقد شارك السنة أنفسهم – قبل غيرهم – مشاركة في فعالة في تشويش وتضليل الرأي العام العراقي والعربي والإسلامي والعالمي حين حصروا المشكلة كلها في الاحتلال الأمريكي، وصوروا للآخرين أنه ما من مشكلة حقيقية بين السنة والشيعة، فضيعوا قضيتهم. المشكلة والأزمة والكارثة والقضية الحقيقية في العراق هي (القضية السنية). وهذا – رغم وضوحه وفداحته – لا يلتفت إليه، ولم يتشكل رأي عام على أساسه. إنما الرأي المستقر عليه داخلياً وخارجياً أنه إذا تخلص العراق من الاحتلال فأزمته إلى اضمحلال. وليس إلا مخلفات يتعاون الجميع (سنة وشيعة وعرباً وكرداً وتركمان وصابئة ويزيدين وكلدان وآشوريين و… و… وما صنع الحداد) على إزالتها. وهذا كله وهم في وهم، ومن عاش على الوهم ثماني سنين وفي ظل كارثة مثل كارثتنا ماذا تتوقعون نتيجته؟! 

المحتل الداخلي يتمكن شيئاً فشيئاً، ويريد الانتهاء من خروج المحتل الخارجي ليستفرد بالبلد على حساب السنة. وليس من السهل اليوم في ظل هذا الاختلال في معادلة القوة، ومعادلة الفكر تكوين جيش سني، أو تشكيل مجموعات مسلحة؛ لأنها ستكون خارجة على القانون ومتهمة بالإرهاب ومكشوفة الظهر، لا سيما في غياب الدعم العربي، وسكوته أو خفوت صوته.

قبل أن تريد عليك أن تكون

والسؤال عن علماء السنة في العراق وأين هم من إعلان الجهاد ضد الاحتلال الفارسي والأمريكي، هو نتيجة من نتائج ضعف وضوح الرؤية هذه عن أزمة العراق تنظيرياً وميدانياً. فـ(قبل أن تريد عليك أن تكون). عليك أن تجيب: من أنت؟ قبل أن تقول ماذا تريد؟ والكلام في هذا معقد وطويل.

هل هناك مشروع قيادي سني يتبلور لاستمكان الأرض بعد الأمريكان؟ أم السنة يغرسون والشيعة يجنون؟

على أهل السنة تدارك الأمور قبل فواتها؛ فهناك إرهاصات لعودة المليشيات وعلى رأسها جيش المهدي، ولا بد لنا من بلورة فكرة تتحوط للكارثة قبل وقوعها.

نقول هذا، ولكن يبقى السؤال بـ(كيف) هو جوهر الأسئلة كلها.

“ماحدث في البحرين من قتل وتخريب ودمار على أيدي الرافضة كنت قد توقعته قبل حدوثه”

 8- فهل لك أن تحدثنا عن سبب توقعك لذلك؟ ما هي بنظرك مؤشرات حدوث هذه الغوغائيات الرافضية؟ وهل دول الخليج سيحدث بها ماحدث في البحرين أم سيتخذون وسائل أخرى لإسقاط حكومات وأنظمة تلك الدول؟

التاريخ والعقيدة فقط لا غير

إذا أردت أن تعرف أي أمة أو طائفة أو جهة فاعرف عقيدتها وقلّب صفحات تاريخها، أما واقعها فيكفيك منه الإشارات. وكما قيل: “إذا أرد أن تفهم ما يحصل عليك أن تعرف ما حصل”. نحن كتبنا عن الشيعة ودسائسهم وما يتوقع منهم منذ سنين. قرأنا الماضي ونظرنا في الواقع، فنظّرنا للمستقبل.. ولم نكتب تنظيرنا ذلك من وحي الخيال أو من وراء المكاتب المنعزلة عن ساحة الصراع. وشيئين فقط احتجناهما: العقيدة والتاريخ، ثم التمعن في إشارات الأحداث التي لم تكن تستطيع الإفصاح عن نفسها قبل حينها بوضوح. نعم من نظر في عقيدة قوم وتاريخهم لم يحتج من الواقع إلا الإشارات.

نحن أصحاب تجربة واقعية وقد خضنا الصراع على أرض الميدان، فأصبحنا بفضل الله أصحاب بصر وبصيرة بالقضية.

لقد كنا نعلم وأنذرنا مجتمعنا بأن التشيع ورم خبيث يستبطن جسد الأمة عليها التعامل معه بما يوازيه، حتى لو بالتداخل الجراحي. بل إذا كانت القاعدة تقول: “آخر الدواء الكي”، فنحن نقول: مع الشيعة لا بد من عكس القاعدة: فـ”أول الدواء الكي”، وهذا كان عنوان مقالة لي عن دخول درع الجزيرة إلى البحرين.

هل الشيعي (مواطن) ؟

ليس من علاج غير الجراحة، أو (الحجر الصحي). وأما إشراك الشيعة في الحكم والقرار في أي بلد سني فهذا حمق وجهل وهلاك. الشيعي لا يمتلك صفة المواطنة حتى يكون له حق المشاركة السياسية.

المواطنة تقوم على الإيمان بالسلم الاجتماعي القائم على الاعتراف بحق الآخر في العيش والتملك. وعقيدة (الإمامة) الشيعة تفرض على معتنقها وجوب قتلي واستباحة مالي! فأين اعترافه مع نفسه بحقي في العيش والتملك؟ فأين السلم الاجتماعي؟ فأين المواطنة؟ فأين حق المشاركة السياسية؟

لهذا وغيره كان لنا ولأمثالنا السبق بالتنبيه والتحذير من الخطر الشيعي والإيراني. ومحاولة وضع منهج متميز في مواجهته هو الذي نشرنا ونعيد نشر حلقاته تباعاً في موقعنا تحت عنوان (المنهج الأمثل في مواجهة خطر التشيع)..

ما حصل في البحرين من حراك عربي خليجي كان ضربة معلم، وكان هو الرد وهو الحل.

وإن هذا له ما بعده.

لقد بدأ العد التنازلي للشيعة

أنا أعتبر هذا الحدث هو بداية العد التنازلي لقوة الشيعة وزوال خطرهم.

ولن يطول الأمر حتى تنكفئ إيران ان شاء الله على نفسها تلعق جراحها، وتهرش جربها، بشرط الاستمرار بهذه الخطوة وتحويلها إلى مسيرة وعلامات أو بشارات ذلك لا تخفى على العيان. أما بقية دول الخليج فسيحاول الشيعة لعب الدور الخبيث نفسه، لكن بتغيير في سيناريوهات بعض مشاهده. فهم ينتظرون حدثا ما ليظهروا على السطح كالثعالب تحت الأنفاق لا تظهر إلا بالخفاء أو تحت جنح الليل.

ربما ستكون المحاولة القادمة الكويت على بعد فشلهم في البحرين لما للشيعة فيها من تغلغل بمؤسسات الدولة وتحكمهم بالاقتصاد ووسائل الإعلام ومشاركتهم السياسية التي صرنا نرصد تناميها في السنين الأخيرة.

وقد قام الشيعة ببناء عدة حسينيات غير مرخصة من الدولة, ورجال الدين الشيعة بالكويت لا ينضوون تحت قانون أي مؤسسة: لا تربوية ولا دينية تابعة للدولة وهذا الفلتان ينذر بخطر وقد ظهرت بوادره قبل أيام حين أقدمت الحكومة الكويتية على اكتشاف بعض الخلايا التجسسية المرتبطة بإيران وقدمتهم للمحاكم.

أقول.. على إخواننا العرب استيعاب الدرس واستئصال المرض والحجر على المرضى والسفهاء، وتطوير وتوسيع الخطوة الرائعة التي اتخذت في البحرين. وما سمعناه أخيراً من قرب انضمام الأردن – وربما المغرب – إلى مجلس تعاون الخليج العربي خطوة أُخرى رائعة رائدة تعد بالكثير.

9- ماذا عن مصر والتحالف الواضح بين قيادات الإخوان المسلمين وخامنئي ونجاد فقد سمعنا لقاء لكمال الهلباوي وما جاء فيه من مديح وشكر وعرفان على ما قامت به إيران من دور لإنجاح الثورة المصرية؟ وهل هناك نية مبيته لظهور خميني مصري أصبح وشيك الحدوث؟

مصر بلد عريق ولها تاريخ مجيد وشعبها معروف ببطولاته ولنا نحن العراقيين مع إخواننا المصريين وحدة مصير دينية وأخوة دم عربية فصلاح الدين (رحمه الله) حرر مصر من الفكر الفاطمي الرافضي وقاد شعبها نحو تحرير بيت المقدس.

واليوم ننظر لهم بعين الأُخوة نفسها، ونأمل من إخواننا المصريين النظر بعين البصيرة للنفاق الشعوبي الإيراني وما فعلوه بإخوانهم أهل السنة بالعراق وغيره.

العلمانيون أقرب إلى قضيتنا من كثير من (الإسلاميين)!

نقول لجماعة (الإخوان المسلمين) هذه الجماعة التي تمثل اكبر التنظيمات السنية في العالم الإسلامي: لا يكونن غيركم أفقه منكم في قضية دينية عقائدية.. فالأولى أن يكون أهل الدين هم أفقه بها وأدرى بغور خطرها.

أنتم تقولون: نحن إسلاميون، وهذا يستلزم أن تكون المواقف السياسية منضبطة بالشريعة الإسلامية، ويقتضي أن لا يكون العلمانيون أقرب للدين والواقع منكم. فقد وقف الرئيس صدام حسين أمام المشروع الإيراني وأخر تصديره إلى المنطقة ثلاثين سنة، بينا وقفتم أنتم مع الخميني، وما زلتم تقفون مع خلفائه وحلفائه. وسمعنا الرئيس السابق حسني مبارك يقول إن الشيعة لا ولاء لهم تجاه أوطانهم بل ولاؤهم لإيران. وحذر الملك عبد الله ملك الأردن من الهلال الشيعي، وكان لملك المغرب وحكومتها موقف رائع تجاه إيران والتخريب الشيعي.

لا يليق بالإخوان أن يكونوا شهود زور لإيران التي تتعبد بلعن الصحابة والطعن بعرض النبي (صلى الله عليه وسلم) وتحريف القرآن وقتل أهل السنة. فقد قال تعالى (ستكتب شهادتهم ويسألون). وقال: (والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراما).

أنتم أكرم من أن تكونوا شهود زور لشرار الملل!

فأي شهادة زور أعظم حين تشهد بصحة دين يكفر الأمة ويلعنها ابتداء من أبي بكر الصديق إلى آخر مسلم فيها وأي لغو أفحش من لغو إيران وتشيعها وشيعتها؟؟

ثم إن إيران تعيش على قمع شعبها ومصادرة حرياته بالقتل والتعذيب فأي خير يرتجى منها وهل هي من ستكون الداعمة لثورات الشعوب الأخرى؟ ثم هل نتعامى عن التعذيب والإعدامات لأهل السنة والعرب الاحوازيين؟!!

لكن إيران تحاول الهرب عن الداخل برمي مشاكلها إلى الخارج بما تسميه تصدير الثورة التي فشلت في إيران نفسها فأنى لها النجاح خارجها!!؟؟

أما ظهور خميني في مصر. فأرى أن ذلك الأمر مستبعد؛ لأن الظروف المحيطة لا تسمح بمثل هذا (الخميني) في مثل مصر. وأرى أن الإخوان تحولوا من جماعة لها جلالة دعوتها وعنفوان مبادئها وقوة التزام قادتها وشدة ثقة أتباعها ولهيب حركتها وبريق عنوانها، إلى مجرد إدارة ومكاتب وأرقام، ولو وصلت إلى ممارسة الحكم أو السلطة بأي شكل أو نسبة فليس ذلك في صالحها؛ ستنكشف عيوبها أكثر، ويزيد انفضاض الناس عنها، ويحصل التصدع في صفوفها، كما آل إليها حالها في التجربة العراقية والفلسطينية، وليس بعيداً عنها التجربة الأردنية، وقد يصلح الاستشهاد هنا بالتجربة السودانية.

“حماس التي مازالت تراوح مكانها مابين المصالحة الوطنية الفلسطينية وما بين التدخل الإيراني مقابل المساعدات المادية وعباس والولاءات الخارجية”

10- هل القضية الفلسطينة أصبحت بين طرفين يتعامل كل منهم بعملة مختلفة فحماس تدعم بالتومان وعباس يدعم بالدولار؟ وهل هناك مخرج لهذه الأزمة السياسية والتي أضرت كثيراً بالقضية الفلسطينية من قضية مقدسات وأرض ولاجئين الى قضية قادة أصبحوا سماسرة سياسية غير آبهين بمعاناة الشعب الذي بات يسكن بالعراء من شدة الجور والفقر؟ هل القضية الفلسطينية ستتحرر من هذه الحركات التي كشفت عن وجهها متأخراً؟ أم لا زالت فلسطين قضية الشرق الأوسط الذي لا يعرف متى نهايتها؟

أما حماس فهي تفقد يوما بعد يوم لدى الأمة مصداقيتها؛ لارتمائها في حضن إيران وخروجها من حاضنتها العربية والإسلامية السنية. والمعيب أنها تصرح دون مواربة أن ولاءها لإيران لأجل الحصول على الدعم الإيراني ومنه المال.

حماس .. أسئلة تبحث عن جواب!

إنها بهذا تضع نفسها أمام أسئلة ومواقف محرجة شرعياً وسياسياً، من ذلك:

1- هل المال الإيراني يذهب لمصلحة الشعب الفلسطيني؟ أم لتنظيم حماس التي ورطت نفسها في.

أ. تكوين حكومة محكومة بالاحتلال الإسرائيلي من جهة

ب. وتقييدها بسيطرة حكومة منظمة فتح بقيادة أبو مازن من جهة أخرى

جـ. ومسؤوليتها كحكومة أمام الشعب ومتطلباته المادية والأمنية والسياسية وغيرها من جهة ثالثة!

2- كيف يمكن الجمع بين دخول العملية السياسية تحت ظل الاحتلال وفي الوقت نفسه إدارة أو خوض عملية مقاومة ضد هذا الاحتلال؟

3- هل المال الإيراني سيسهم في تحرير فلسطين؟ أم ماذا؟ والمفارقة تظهر من حقيقة جلية هي أن قضية فلسطين قضية أمة، لن تحل أو تحرر فلسطين من داخلها إنما من خارجها. فالمال الإيراني لن يسهم في تحقيق الهدف ولا السير باتجاهه. هذا إذا سلمنا بنظافته من الشروط والتبعية، وذلك غير ممكن. فكيف وهذا المال لم ينعكس على الشعب الفلسطيني إلا فتنة وتفرقة؟! انظر كيف أدت الأوضاع في سوريا وتأثيرها على القرار الإيراني وإمكانية ضمور السيطرة الإيرانية.. كيف أدت إلى المصالحة مع فتح. وهذا يشير بوضوح أن إيران أحدى الجهات المؤثرة – إضافة إلى أمريكا وإسرائيل – وراء العراقيل التي كانت تمنع المصالحة بين الطرفين، وأن قرار حماس خاضع لقرار إيران، بسبب من ذلك السحت الحرام!

4- لم تكن علاقة حماس بإيران متوازنة بل كانت على حساب قضايا عديدة منها القضية العراقية، وسكوتها لا عن الجرائم الإيرانية بحق العراقيين فحسب، بل سكتت حماس حتى عن الدم الفلسطيني الذي هدر على يد فيلق (القدس!) والمليشيات الشيعية التابعة له! وسكتت عن المصير المجهول لآلاف المهجرين الفلسطينيين من العراق إلى المنافي!

5- إن هذا بطبيعة الحال يزيد الانقسام بين شعوب الأمة، ويرتد سلبياً على القضية الفلسطينية بالدرجة الأولى. وهذا ما قلته للأخ خالد مشعل في رسالة وجهتها إليه في شتاء/2006. لقد أضعف هذا الموقف من شعور العراقي والأحوازي والخليجي نحو المأساة الفلسطينية. وهذا شيء طبيعي؛ فقانون الحياة لا يقوم على الأخذ فقط دون العطاء. فعندما أرى الفلسطيني (ولا أعمم وإنما أقصد من فعل ذلك) لا يفكر إلا في قضيته وإن كان ذلك على حساب قضيتي، بل قد يصل الأمر إلى حد التواطؤ (ولا أريد القول التآمر) مع عدوي الأول إيران.. فأنا تلقائيا سيضعف شعوري تجاهه. والنتيجة سيتركز اهتمامي في قضيتي فقط. وبهذا تقسم الأمة قضية وفكراً وشعوراً، بعد أن قسمت جغرافياً. والخاسر الأكبر هو فلسطين وشعبها؛ لسبب بسيط هو أنني – كعراقي أو خليجي مثلاً – لست محتاجاً للفلسطيني كحاجته لي. فهل حماس في غفلة عن هذه النتائج، وقد وضحت لهم ذلك بالتفصيل من خلال الرسائل واللقاءات المباشرة؟ أم هي لا تفكر إلا في حزبها وسلطتها؟

6- ثم متى قصرت الأمة عن دعم أبنائها في فلسطين سواء على المستوى الشعبي أم الحكومي؟ وهل ما تدفعه إيران أكثر مما تحصل عليه حماس من العرب والمسلمين؟ بل كثير من دول العالم في الشرق والغرب يسندهم مادياً وسياسياً وإعلامياً.

7- والسؤال المثير: أين يذهب هذا الدعم؟ إن فلسطين كلها لا تساوي محافظة واحدة من محافظات العراق، فما بالك بغزة التي لا تساوي في حجمها قضاء كالمحمودية بل ناحية من نواحيها كاللطيفية، والسؤال: إذا كانت حماس عاجزة مع كل هذا الدعم عن حل مشكلة منطقة صغيرة كغزة فعلام هذه الجعجعة؟ وهل الأمة في خدعة إعلامية اسمها غزة؟ هل غزة هي راية لاستدرار عطف جيوب المسلمين وغير المسلمين؟ فأين تذهب تلك الأموال؟ هل يعقل أن هذا الدعم كله يعطى لحماس وهي متخلفة عن إغاثة هذه المنطقة الصغيرة؟ أم أن وراء الأكمة ما وراءها؟ لا ينبغي أن نكون مغفلين إلى هذه الدرجة! ما المانع أن تريد حماس لغزة أن تبقى جائعة محاصرة كي تكون لها قضية مستمرة وقميصاً ترفعه على الدوام تهيج به عاطفة الجناهير وتستدر جيوبهم باستمرار لغايات لا تصب أصلاً في مصلحة أهل غزة؟ والاستفهام والاحتمال قائم أنه لولا ذلك لحلت مشاكل غزة على الأقل المادية منها

8- ثم أين عمليات المقاومة التي تحتاج إلى أموال طائلة لتمويلها، حقاً كعراقي احتل بلده ويعرف الأسلحة وتكاليفها المادية ومعنى القتال وأعبائه أضحك ساخراً من تلك الصواريخ الكبريتية [كأنها أعواد الكبريت الطويلة]، التي تطلقها حماس كل بضعة أشهر مصحوبة بجعجعة إعلامية: مسلحون ملثمون ولافتة كبيرة وراءهم وخطاب حماسي وضجيج. ولا أحد يسأل ما جدوى هذه الصواريخ؟ وما تأثيرها على العدو؟ ثم كم كلفة تلك الأعواد الكبريتية؟ شيء مضحك والله! ربما لا يكلف الواحد منها 20 دولاراً! ألا يثير ذلك الشك، ويجعلنا نحتمل أن الأمة كلها تعيش خدعة إعلامية، الغاية منها تحقيق أهداف بعيدة كل البعد عن الخط الصاعد باتجاه التحرير؟

9- أسئلة كثيرة كعاصفة الغبار تثور أمامي وأنا أراجع مواقف حماس، وأنظر إلى تواطئها مع إيران على التغطية على المقاومة العراقية، وفي الوقت نفسه تسوق لإيران وأنها أم المقاومة وتتمدح بالزنديق حسن نصر الله وتنفخ من حجمه!

10- ثم متى تباع المبادئ والقضايا بالمال؟

أين التوكل على الله؟ وأين حماس من قوله عن المنافقين أشباه إيران وشيعتها: (هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لَا تُنفِقُوا عَلَى مَنْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنفَضُّوا وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَفْقَهُونَ [المنافقون:7]؟ 

كيف يمدح من يكفر الصحابة والأمة ويطعن بزوجات النبي صلى الله عليه وسلم؟ وكيف يرضى مسلم بتصدير هذه الزندقة إلى داخل شعبه، كل ذلك من أجل عرض من الدنيا قليل؟!!

أين هم من قول النبي صلى الله عليه وسلم الذي يرويه الإمام مسلم عَنْ أبي هريرة رضي اللَّه عنه أن رسولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال: «بادِروا بالأعْمالِ الصَّالِحةِ، فستكونُ فِتَنٌ كقطَعِ اللَّيلِ الْمُظْلمِ يُصبحُ الرجُلُ مُؤمناً ويُمْسِي كافراً، ويُمسِي مُؤْمناً ويُصبحُ كافراً، يبيع دينه بعَرَضٍ من الدُّنْيا»؟!

وأنا اذكرهم بالعروض التي عرضت على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو بأشد الحاجة لها. فحين عرضت عليه قريش الملك والمال والنساء أبى كل ذلك.

فلماذا تتنازل حماس عن مبدئها وتتحالف مع اعتى دولة تشن أبشع حرب على دين الإسلام ورموزه؟

ما يصل حماس من مساعدات العرب والمسلمين يكفي وزيادة

وأقول لإخواننا في (حماس): ما يصلكم من مساعدات الدول العربية والإسلامية والعالمية كاف – ويزيد – لسد جوعكم ومصاريف إعلامكم، فلا حاجة كم لهريسة إيران، وسحتها الحرام.

ولو أنهم تحالفوا مع عباس لكان أطهر لهم، وخيراً لشعبهم، وأكثر توحداً لصفهم من تحالفهم مع إيران؛ فهذا علماني ولكنه لا يسب الصحابة ولا يطعن بأزواج النبي ولا يرسل المليشيات لبلدان أهل السنة للقتل والتهجير ولا يأخذ الخمس ولا يقر بمتعة الأعراض وتفخيذ الرضيعة!!

أليس دينه أفضل من دين الخميني؟

القضية الفلسطينية تكاد تكون مجرد تاريخ يعيش على تركته شركات تسمي نفسها حركات.. إلا من رحم.

والحل أن يعود الفلسطينيون إلى دينهم، وإلى حاضنتهم العربية، وينزعوا بأسرع وقت يدهم من يد خامنئي المشلولة، وإلا فإنها لن تزيدهم إلا وهناً وشللاً.

“بعض الدول العربية تمكن النظام الإيرانى من إرساء قواعد له فيها من خلال أفراد أصبحوا مواطنين منذ عشرات السنين وهم الطابور الخامس من المواطنين” 11- لماذا لم تتنبه الدول العربية لهذا الخطر الفارسي إلا مؤخراً؟ وكيف يتم علاج المشكلة بعد أن أصبحوا من الشعب الآن؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى