شخصيات عربية وإسلامية

السيدة عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما

أم المؤمنين بنت أبي بكر الصديق بن قحافة. أفقه نساء المسلمين وأعلمهن بالدين والأدب. كانت تكنى بـأم عبدالله. تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم في السنة الثانية بعد الهجرة وهي في سن الحادية عشرة ، وقيل: إن الرسول خطبها وهي في التاسعة من العمر ولم يُبن عليها إلا عندما بلغت الحادية عشرة. لقد كانت عائشة رضي الله عنها أحب نسائه إليه ، وأكثرهن رواية للحديث عنه ، ولها خُطب ومواقف كثيرة. وما كان يحدث لها أمر إلا أنشدت فيه شعراً. وكان أكابر الصحابة يسألونها عن الفرائض فتجيبهم. وكان «مسروق» إذا روى عنها يقول: حدثتني الصديقة بنت الصديق. وكانت ممن نقم على عثمان عمله في حياته ، ثم غضبت له بعد مقتله ، وسارت تطلب من علي رضي الله عنه القصاص من قتلة عثمان. وعندما لم يستجب لما تريد لأمور بينتها كتب التاريخ ، خرجة من المدينة وقاتلت علي رضي الله عنه في موقعة الجمل. وسميت بوقعة الجمل لأن هودجها التي كانت فيه وقع وهي فيه بعد عقره. وقد أكرمها علي رضي الله عنه وحملها للمدينة معززة مكرمة ، وفيها توفيت عن عمر تعدى الستين بقليل. وقد روى عنها ألفين ومائتين وعشـرة أحاديث وبذلك تكون اكثر من روى الحديث بعد أبي هريرة رضي الله عنهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى