خبر وتعليق

أرملة موشي ديان وحماة ياسر عرفات صديقتان منذ 50 عاما وتجريان محادثات أسبوعيا

المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني معطلة منذ سنوات، لكن ذلك لا يمنع روت ديان أرملة وزير الأمن الإسرائيلي الأسبق موشيه ديان وريموندا الطويل حماة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات من التحادث كل يوم ثلاثاء عبر «سكايب». وبعد صداقة عمرها خمسون عاما بينهما تتفق ديان والطويل على عدم وجود حل للصراع طالما استمر الاحتلال.
وتؤكد ديان ابنة المئة أنها لم تعد صهيونية، وأن إسرائيل تتجه للضياع ومع ذلك لن تقيم في أي مكان آخر. ومن ضمن التجليات الغريبة للصراع هي تلك الصداقة بين أرملة ديان وزير الجيش الذي قاد حرب 1967 وبين حماة الراحل عرفات والدة سهى عرفات. 
وتعمل ديان المقيمة في تل أبيب والطويل المقيمة في مالطا سوية مع ابنتها سهى وحفيدتها زهوة عرفات، على صيانة علاقاتهما بالحديث عن الأولاد، والأحفاد، والأدب والسلام كل أسبوع وبلقاء وجها لوجه كما حصل في مالطا قبل نصف عام.
ويروي كتاب صدر هذا الأسبوع بالعبرية تحت عنوان «صداقة غير ممكنة «للكاتب أنتوني دافيد قصة صداقة السيدتين الفلسطينية والإسرائيلية. ويستدل من الكتاب أن الصداقة ولدت عندما زارت ديان نابلس غداة احتلالها من قبل زوجها موشيه ديان، وهناك التقت مجموعة نساء فلسطينيات للحديث عن الحوار والشراكة. وقتها كانت ريموندا الطويل صحافية شابة حينما نشرت عن احتجاز عشرة أشخاص في معبر الملك حسين بالقرب من أريحا، مما دفع ديان للتدخل لمساعدتها ومن وقتها ارتبطتا بعلاقة تحولت لصداقة.
 

وتروي ديان أنها وجدت الطويل سيدة جميلة، أنيقة مفعمة بالحياة وقد التقتها عدة مرات في مالطا وفي الولايات المتحدة. وتتمنى ديان أن تزورها الطويل في بيتها في تل أبيب.


من جهتها تروي الطويل (77 عاما) أنها راغبة في زيارة ديان في تل أبيب، وأنها تتحدث مع صديقتها الإسرائيلية بالعبرية، والعربية والإنكليزية. الطويل التي ولدت في عكا داخل أراضي 48 قبل النكبة تقول أيضا إنها لم تشعر برغبة في زيارة تل أبيب بعد رحيل عرفات.

تعليق جريدة العربي الأصيل

وما الغرابة في ذلك؟؟ فياسر عرفات وموشي ديان يرتبطون بأصل واحد ودين واحد، وكذلك زوجاتهم وانسبائهم.

فنحن نعرف ذلك منذ زمن بعيد، ونعرف أيضا أن كثير ممن يحكموننا وحكمونا يهود ديانتا، أي دينهم اليهودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى