شخصيات عربية وإسلامية

أبو عبيدة بن الجراح الذى لقبه النبي بأمين الأمة

أبو عبيدة عامر بن عبد الله بن الجراح الفهري القرشي المولود في عام 584م والمتوفى في عام 639م، هو صحابي جليل وقائد إسلامي بارز، ويعتبر أحد الصحابة السابقين الأولين إلى الإسلام، وقد لقبه النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأمين الأمة من خلال قوله: إن لكلِ أمةٍ أمينًا وإن أمينَنا ، أيّتها الأمةُ ، أبو عبيدةَ بنُ الجراحِ.

أسلم أبو عبيدة في مرحلة مبكرة من ظهور الدعوة الإسلامية، وقد هاجر إلى الحبشة مع مجموعة من الصحابة ثمّ إلى المدينة المنورة حيث آخى النبي محمد صلى الله عليه وسلم بينه وبين أبي طلحة وهو زيد بن سهل بن الأسود الخزرجي، وكان من الصحابة الذين التقاهم النبيُّ محمد في دار الأرقم قبل أن يصل عدد المسلمين إلى أربعين رجلاً، وقد تعرّض للإيذاء في سبيل الدعوة الإسلامية وتحمّل ذلك وصبر طمعاً فر رضى الخالق عزّ وجل، وقد ُعرف عنه شهامته وشجاعته في الدفاع عن الإسلام من خلال مشاركته في العديد من الغزوات والمعارك ولعلّ أهمها معركة بدر وأحد في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

شارك أبو عبيدة بن الجراح في العديد من الغزوات والفتوحات في عهد الصحابة الكرام، مثل فتح الشام في عهد أبي بكر الصديق، وقد استعمله أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وولاه قائداً على الجيش الإسلامي بدلاً من خالد بن الوليد، حيث وصله كتاب تعيينة أثناء وجود مع خالد بن الوليد في إحدى المعارك، فما كان منه إلا أن كتم الخبر وكتم الكتاب، وعندما انتهت المعركة وانتصر المسمون تقدّم إلى خالد بأدبٍ واضح وقدّم له كتاب التعيين مما يدل على طيب أخلاقة ونبله.

كان أبو عبيدة رجلاً نحيفاً، وشعر لحيته غير كثيف، ومعروق الوجه، وأثرم الثنيتين، وطويل البنية، وقد كان يخضب بالحناء، وقد كان وضيء الوجه ومشرقاً، وبَهِيَّ الطلْعَة، نحيل الجِسْم، وطويل القامة، وكذلك خفيف العارِضَيْن، وقد عُرف بأنه من الصحابة الذين ترْتاحُ العَيْنُ لِمجرد رؤيتهم، وقد كان شديد التواضع والرقة، عن عبدِ اللهِ بنِ عمرٍو قال: ثلاثةٌ مِن قُرَيشٍ أصبَحُ قريشٍ وجوهًا وأحسَنُها أخلاقًا وأثبَتُها جِنانًا إنْ حدَّثوك لم يَكْذِبوك وإنْ حدَّثْتَهم لم يُكَذِّبوك أبو بكرٍ الصِّدِّيقُ وأبو عُبَيدةَ بنُ الجَرَّاحِ وعثمانُ بنُ عفَّان.

توفي أبو عبيدة عام 18هـ والموافق 639م، وقد كان عمره ثمانٍ وخمسين سنة، وذلك إثر إصابته بطاعوس عمواس الذي انتشر في تلت الفترة وقد دُفن في غور الأردن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى