شخصيات عربية وإسلامية

أبن تيمية

هو أبو عبد الله محمد بن أبي القاسم الخضر بن محمد بن الخضر بن علي بن عبد الله والمعروف بابن تيمية الحراني الملقب فخر الدين الخطيب. ولد رحمه الله سنة 542 هـوتوفي سنة 620 هـ.

يعتبر ابن تيمية من المنفردين في العلم وأصول الدين في بلاده لقي جمهوراً من كبار العلماء وأخذ منهم وتعلم على يديهم.

وقد ذهب إلى بغداد وتفقه بها على يد أبي الفتح بن المثنى. وفي بغداد سمع الحديث من شهدة بنت الأبري وابن المقرب وابن البطي وغيرهم من العلماء. وكان أبن تيميه حنبلي المذهب صنف فيه أحسن مختصر جامع لأصوله وفروعه. وله ديوان فيه خطب في غاية البلاغة ، وله تفسير للقراَن الكريم. وكانت له الخطابة في جامع حران ولأهله من بعده.

وكان ابن تيمية شاعرا بليغ اللسان ، ومن شعره ما رواه أبو المظفر سبط بن الجوزي قال: سمعت ابن تيمية في جامع حران يوم الجمعة ينشد بعد الصلاة يقول:

أحبابنا قد نظرت مقلتيلا تلتقي بالنوم أو نلتقي

رفقاً بقلب مغرم واعطفواعلى سقام الجسد المفرق

كم تمطلوني بليالي اللقاقد ذهب العمر ولم نلتق

وكان ابن تيمية يلقي دروساً في التفسير في كل يوم ، وكان حسن الأداء رشيق الكلام جميل الأخلاق له قبول عند الخاص والعام.

وكانت له قدرة كبيرة في تفسير القراَن ، هذا فضلاً عن تفوقه في جميع العلوم ومن شعره المشهور:

سلام عليكم مضى ما مضى فراقي لكم لم يكن عن رضا

سلوا الليل عني مذ غبتم أجفني بالنوم هل أغمضا

أأحباب قلبي وحق الذي بمر الفراق علينا قضى

لئن عاد عيد اجتماعي بكموعوفيت من كارث أمرضا

لألتقين مطاياكم بوجهي وأفرشه في الفضا

ولو كان حبواً على جبهتي ولو لفح الوجه وجمر الغضى

فأحيا وأنشد من فرحتي سلام عليكم مضى ما مضى

وسبب تلقيبه بتيمية أن أباه حجّ ، وكانت امرأته حاملاً فلما كان بتيماء رأى جويرية حسنة الوجه قد خرجت من خباء فلما رجع إلى حران وجد امرأته قد وضعت جارية فلما رفعوها إليه قال يا تيمية يا تيمية يعني أنها تشبه التي راَها بتيماء فسمي بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى