أخبار عربيةالأخبارسوريا

مقتل 13 عنصراً من جيش الأسد بـ إغارة لـ “تحرير الشام” غربي حماة

قتل أكثر من عشرة عناصر من جيش الأسد، فجر اليوم الإثنين، بعملية نوعية لـ “هيئة تحرير الشام”، على حاجز لجيش الأسد غربي حماة.

تفاصيل العملية

وأوضحت وكالة “إباء الإخبارية”، أن 13 عنصراً من جيش الأسد، قتلوا، جراء “إغارة” ليلية لـ “جيش أبو بكر الصديق” التابع للهيئة، على نقاط جيش الأسد على حاجز الآثار شرق بلدة قلعة المضيق.

ونوهت الوكالة أن العملية، تأتي في سياق سلسلة عمليات “تحرير الشام”، تحت مسمى “ويشف صدور قوم مؤمنين”، ضد مواقع ميليشيا وجيش الأسد.

كما تأتي العملية، بعد ثلاثة أيام، من شن مقاتلي “غرفة وحرض المؤمنين” (تضم حراس الدين وأنصار الدين وأنصار الإسلام)، هجوماً على مواقع جيش الأسد وميليشياته الشيعية في سهل الغاب في ريف حماة الغربي، وأسفرت عن مقتل أكثر من 10 عناصر في صفوف هذه الميليشيات.

عمليات سابقة

ويوم السبت الماضي، أفادت شبكة إباء الإخبارية، بأن 20 عنصراً من جيش الأسد قتلوا في هجوم شنه فصيل تابع لـ”هيئة تحرير الشام” على مواقع جيش الأسد في ريف حلب الجنوبي. وذكرت الشبكة المحلية المقربة من الهيئة، نقلا عن مصدر عسكري لم تسمه، بأن جيش “عمر بن الخطاب” التابع لـ”هيئة تحرير الشام” أغار على نقاط لجيش الأسد في تلة الأحرار على محور الحويز جنوب حلب. وأضاف المصدر أنهم تمكنوا من قتل 20 عنصرا بينهم ضابط وجرح آخرين.

يشار إلى أنه في الـ 9 من الشهر الجاري، تبنت مجموعة تدعى “أنصار التوحيد” هجوماً انغماسياً على نقطة عسكرية لجيش الأسد شمالي حماة، وأكدت مقتل، وجرح العشرات من عناصر جيش الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى