خبر وتعليق

عندما ينشر التافه تفاهته على العامة

الخبر:

نشر واحد كويتي “يسمى في الزمن الأغبر كاتب” أسمه وليد جاسم الجاسم مقال في جريدة الوطن بتاريخ 8/10/2014 والمقال:

جورج قرداحي.. مسلم؟!

منذ أكثر من سنة يتم تداول تغريده مزيفة لجورج قرداحي –الإعلامي العربي المميز – تزعم أنه يعلن فيها إسلامه.

قرداحي المولود سنة 1950.. (يعني وصل الـ 64 وما شاء الله مازال يمتلك جاذبية خاصة تجاه النساء يحسده عليها الرجال) هو رجل لبناني مولود في قرية فيطرون – قضاء كسروان كما تكشف لنا (ويكيبيديا) وهو متزوج وله من الأبناء ثلاثة هم غابريال وباميلا وباتريسا وهو يحمل شهادة جامعية في الحقوق والعلوم السياسية، وبدأ العمل الإعلامي من تلفزيون لبنان ثم انتقل إلى إذاعة مونت كارلو سنة 1979 لينطلق بعدها اسمه أكثر وأكثر نحو الشهرة حتى انضم إلى إذاعة ام.بي.سي/ اف ام اللندنية ثم في عام 2000 دخل عالم (من يربح المليون) التلفزيوني لتقفز بعدها شهرته وشعبيته إلى آفاق لم تشهدها من قبل.

قلت لنفسي وأنا أقرأ التغريدة المزيفة التي تدور وتدور بين الهواتف منذ سنة وأكثر، الآن.. وهو مسيحي فإنه محبوب من جميع الطوائف الإسلامية، أما لو أشهر جورج قرداحي إسلامه، فإن السؤال الأول الذي سوف يحاصره من جمهوره المسلم.. «هل أشهرت إسلامك وفق المذهب السني أم المذهب الشيعي؟!!!

وإن كان وفق المذهب السني فسيسألونه.. هل وفق الشافعية أم الحنفية أم المالكية أم أنت من الحنابلة ؟

طيب.. لماذا لم تعلن اقتناعك بالفكر الوهابي الإسلامي السني؟ وإن أعلن قرداحي إسلامه وفق المذهب الشيعي فسيسألونه.. هل انت وفق المذهب الإثنى عشري الجعفري أم زيدي أم إسماعيلي؟! هل تؤمن بولاية الفقيه؟!.. هل تتبع حزب الله أم حزب أمل؟.. لماذا لم تعلن انضمامك الى العلوية او النصيرية يا قرداحي؟ وماذا عن الأشاعرة؟.. لماذا لم تشهر إسلامك وفق رؤاهم يا ابا غابريال؟

هل تؤيد داعش؟.. أم جيش النصرة؟.. ما علاقتك مع حزب الله؟.. ما رأيك في الحوثيين؟.. هل أنت من الصوفيين؟ وماذا عن القاعدة؟ هل تؤيد ما فعلته في الحادي عشر من سبتمبر؟.. ما قولك في نحر الرقاب وأكل القلوب البشرية التي مازالت تنبض فور اقتلاعها من الصدور؟!

عندها.. سينفجر رأس جورج قرداحي من كثرة الضغط.. وسيفقد ثلاثة أرباع المسلمين الذين أحبوه.

وكل عام وأنتم بخير

                                   وليد جاسم الجاسم

التعليق:

لقد ابتليت الأمة الإسلامية ومنها العربية بوجه الخصوص بأناس سفيهي الأحلام، لا يتجاوز علمهم علوم الأطفال، يتحدثون بما لا يعلمون، وجل معرفتهم وعلومهم اكتسبوها من المجلات والجرائد اليومية، فهم لا يقرءون وإن قرءوا لا يفقهون، وليس لديهم ربط ، فتحركهم الأحداث دون أن يفهموها فيتكلموا كما يتكلم السفهاء ويحللون الأمور بسفاهة مطلقة، يحسدهم فيها الحمير. ولو كنا أمة حية لما كان مكان هؤلاء إلا الشوارع يهيمون بها كما تهيم البغال، ولكن للأسف في زمننا الأغبر يعطون أكبر من حجمهم بكثير حتى يصدقوا أنفسهم بأنهم من أهل النخبة والمفكرين، مع أنهم ليس لهم فكر بالأساس، وإن سألتهم ما معنى الفكر يتلعثمون.

ولو حللنا مقاله لوجدنا فيه الكثير من السفه والحمق، بل قد أقول كثيرا من الاستخفاف بالإسلام وبأهلة.     

فعنوان المقال: جورج قرداحي.. مسلم؟ أراد من هذا العنوان أن يقرأ مقاله (الذي لا يقرأ مقالاته أحد) كثيرا من الناس لشعبية جوج قرداحي.

ثم بعد ذالك يسرد سيرة جورج قرداحي بوصفه بالمسيحي المتعلم المحبوب الجذاب للنساء صاحب الأسرة المسيحية الجميلة والمحبوب من جميع الناس بجميع طوائفهم، يريد من وراء ذلك ماذا سيكون عليه جورج إذا دخل الإسلام والذي فيه “بلاوي” ومصائب حسب زعمه المتخلف، فيقول صاحب المقال: سيسأله جمهوره، أيدخل الإسلام الشيعي أم السني، وإن كان وفق المذهب السني فسيسألونه، هل وفق الشافعية أم الحنفية أم المالكية أم أنت من الحنابلة؟ دون أن يعي هذا المتخلف الفرق بين المذهب والدين. 

ثم يكمل فيقول: طيب.. لماذا لم تعلن اقتناعك بالفكر الوهابي الإسلامي السني؟ وإن أعلن قرداحي إسلامه وفق المذهب الشيعي فسيسألونه: هل أنت وفق المذهب الاثنى عشري الجعفري أم زيدي أم إسماعيلي؟! هل تؤمن بولاية الفقيه؟!.. وما شاكل ذلك من سفاهة السفيه عند ما يتكلم.

وخلاصة الموضوع أنك يا جورج يا قرداحي على ديانتك التي تؤمن بأن الرب ثلاثة وله أبن اسمه عيسي (وصلب ومات) أحسن لك من دخول دين التوحيد الذي فيه كل هذه الاختلافات. ويريد إن يصف المسيحية بأنها دين الرأفة والرحمة والسلوك القويم، أما الإسلام ففيه مصائب “وبلاوي” وفرق متناحرة لا حصر لها.

وهنا أقول لهذا السفيه الذي لا يقرأ: ولكن لم تقل لنا هل جورج قرداحي مسيحي ماروني أو كاثوليكي أو ارثوذكسي أو بروتستانتي، ولا من جماعة شهود يهوه، ولا من جماعة ديفيد كوريش المسيحية، ولا من جماعة “كو كلوكس كلان” المسيحية الإرهابية ولا من جماعة النازيين الجدد، ولا من جماعة “نورديك” العنصرية في أوروبا، وهل هو مؤيد لهتلر المسيحي الذي قتل 50 مليون، أم تشرشر المسيحي الذي قتل 20 مليون، أم أمريكا المسيحية التي قتلت في فيتنام وكمبوديا وكوريا 10 ملايين (لن أتكلم عن ما فعله المسيحيين الأمريكان والأوربيين في القرن العشرين والواحد والعشرين بالمسلمين لأنك لا تعتبرهم بشر، لأنك بالأساس ليس بشر). وكذلك لن أتكلم عن بشار الأسد الذي يؤيده جورج قرداحي وما فعله مع السوريين.

هل تريدني أن أكمل، أعتقد لا، لأنك لا تفهم ما قلت ولا حتى أسم الفرق المسيحية التي ذكرتها فأنت لا تعرفها لان ثقافتك ثقافة القص واللزق، وقصار المواضيع، أما المواضيع الكبيرة فتتوه فيها، ولا تستطيع استيعابها, وأنا متأكد إذا قرأت مقالي ستقول بالكويتي: شنو يقول هذا، شهل خرابيط (بالعربي ماذا يقول هذا، وما هذا الكلام السخيف).

وما قلته عليك ينطبق على 90% ممن نرى أسمائهم في الإعلام العربي المرئي والمسموع والمقروء.

ومثل هؤلاء إذا وصلوا لن يلتف حولهم إلا الحمير والمنافقين، أعرفتم لماذا نحن متخلفين.

عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب و يكذب فيها الصادق و يؤتمن فيها الخائن و يخون فيها الأمين و ينطق فيها الرويبضة قيل: وما الرويبضة؟ قال: الرجل التافه يتكلم في أمر العامة.

                          حمد الخميس

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى