قبائل العرب

قبيلة بني تميم

تعتبر قبيلة بني تميم من أكبر القبائل العربية قبل الاسلام وبعده. وقد قيل في الأثر ” لو أبطاء الإسلام قليلاً لأكلت بنو تميم الناس” وهم القبيلة الوحيدة قبل الإسلام التي لم تدخل في حلف مع أحد  لقوتهم وشدتهم وبأسهم وكثرتهم الغالبة.

وتنتسب هذه القبيلة إلى جدها تميم ، وهو تميم بن مر بن أد بن عمرو بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من بني إسماعيل بن إبراهيم خليل الله عليه أفضل الصلاة والسلام.

وتذكر الروايات أن جد قبيلة تميم عاش في زمن الاسكندر الأكبر ، وانه تولى شرطته. وقيل أيضا في بعض الروايات انه عاش في الفترة بين نبي الله سليمان وعيسى ابن مريم عليهم السلام ، وقيل انه أدرك نبي الله  عيسى.

وقد رحل تميم إلى اليمن ومعه أخيه المعافر بن يعفر. وبعد فترة خرج من اليمن متجهاً إلى نجد. وهناك استقر وتكاثر بنوه وملكوا نجد ومرابعها الخصبة.

ويؤكد الباحثون أن لتميم الجد الأول لهذه القبيلة ثلاثة من الأبناء هم عمرو والحارث وزيدمناة ، إلا أن صاحب كتاب “أعلام تميم” يضيف شخصا رابعا اسمه العفير وقد انحدرت كافة بطون تميم من هؤلاء الثلاثة.

ويتصل نسب تميم بالنسب النبوي الشريف في ” الياس بن مضر”

ولقد امتدح رسول الله صلى الله عليه وسلم  قبيلة تميم في عدة مواقف. منها على سبيل المثال لا الحصر ، موقف جمع الصدقات. فقد ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما جلبت له صدقات بني تميم قال: هذه صدقات قومي ، وأن ذرية هذه القبيلة هم الأشد  في قتال المسيح الدجال لأنهم أشد الناس قتالاً في الملاحم.

وتنتشر قبيلة تميم اليوم معظم أصقاع الأرض ، منها الجزيرة العربية والعراق والأردن وتونس والمغرب والجزائر ومصر والأحواز العربية التي يحتلها الفرس ، وحتى تركيا وقبرص وأفغانستان وباكستان والهند.

ولتميم كثيرا من العائلات المشهورة والمنتسبين لها ، منهم على سبيل المثال لا الحصر: عائلة آل ثاني حكام قطر وعائلة آل بوسعيد حكام سلطنة عمان وآل خريدل والعقيلي أمراء المذنب من النواصر و ال فايز أمراء الفرعه وال عياده من النواصر حكام قفار ومنهم حمير بن عياده الناصري والحمران من النواصر أمراء الغزاله وأل خميس أمراء الخميسية  والعناقر أمراء ثرمداء وآل ماضي أمراء روضة سدير وآل حسين أمراء حوطة سدير و آل معمر أمراء بلدة العيينة وآل خنيفر العنقري أمراء ثرمداء ومن آل خنيفر العنقري عشيرة العناقره في الأردن والعنجري في الكويت. ومن تميم آل قاضي المشهورين في عنيزه وآل الشيخ نسل الشيخ محمد بن عبد الوهاب أهل الإفتاء في المملكة العربية السعودية ، وآل سهيل رؤساء شمل عشائر بني تميم العراقية وال كنعان من النواصر شيوخ تميم في البصره وغيرهم الكثير.

وتنقسم قبيلة تميم إلى كثيرا من البطون والأفخاذ ومركزها الرئيسي قبل الاسلام وبعده نجد في الجزيرة العربية وعاصمتهم الدهناء. 

وبعد الفتوحات الإسلامية تفرقوا في كثير من البلاد المفتوحة ، مثل العراق وعُمان واليمن وحكموا حضرموت ثلاثة قرون والأحواز ومصر  وينتشرون في جميع محافظاتها وبالأخص القليوبية والدقهلية والصعيد. وكذلك منهم بنو الأغلب حكام أفريقيا ومقرهم المغرب حكموها 100 سنة.

وهناك ميناء في جنوب الأحواز كان يطلق عليه اسم التميمية وذلك لوجود أعداد كثيرة من أبناء قبيلة تميم في هذه المنطقة إلا أن رضا شاه بهلوي قام بإعادة الاسم الفارسي القديم “هنديجان”  في عام 1925.

لقد امتازت قبيلة تميم بالبأس والصلابة والشجاعة وكثرة العدد. فقد صارعت اليمانية من الجنوب والقيسية من الغرب والربعية من الشمال الشرقي والغساسنة في الشام والمناذرة في الحيرة بالعراق دون أن تدخل مع أي قبيلة في حلف.

وهذا سرد لبعض فرسان بني تميم:

1- السليك بن السلكة: من مقاعس من سعد من تميم فارس العرب وصفه فارس اليمانية عمرو بن معدي كرب بأنه بعيد الغارة كالليث الضاري. وله كتاب يجمع أشعاره وأخباره وهو جاهلي ويلقب السليك الرئبال وذو المقانب.

2 – سلامة بن جندل: من سعد من تميم فارس العرب المعروف وهو من فرسان تميم في الجاهلية.

3 – الاحيمر: من عوف من سعد من تميم ، فارس شديد البأس ، قيل أن الرمح ينكسر على ساعده لشدة بأسه وقوه جسمه

4 – قيس بن عاصم: من بني منقر من سعد من تميم ، سيد العرب وفارسها وهو صحابي جليل وفد على الرسول صلى الله عليه وسلم ولقبه بهذا اللقب (سيد أهل الوبر) كما ورد في الصحاح ، وله أخبار عجيبة بالفروسية وكان رجلا جسيما ً عظيم الرأس ثخن اللحية كأنها قطعة صوف وله أيام بالجاهلية كثيرة وخاصة على ربيعة وهو قاتل (الحوفزان) من فرسان ربيعة .

5 – زهرة بن الحوية: من سعد من تميم ، الفارس الذي كان له صولة أيام  القادسية والخوارج ، قتله الخوارج وهو شيخ كبير.

6 – سوار بن المضرب: من سعد من تميم، من فرسان الخوارج المشهورين.

7 – الاضبط بن قريع: من بني سعد من تميم.

8 – طريف بن تميم:  من بني العنبر بن عمرو بن تميم ، فارس يلقب (ملقي القناع) وهو جاهلي .

9 – القعقاع بن عمرو: من بني عمرو بن تميم فارس العرب وله حديث صحيح مع الرسول صلى الله عليه وسلم ، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم للقعقاع بن عمرو: ماذا أعددت للحرب قال: طاعة الله ورسوله قال الرسول صلى الله عليه وسلم: وما عن تلك (يقصد خيله) قال: تلك هي الغاية .

10 – عاصم بن عمرو: من بني عمرو بن تميم ، وهو أخو القعقاع. 

11 – قطري بن الفجاءة: من بني مازن من بني عمرو بن تميم ، فارس الخوارج وزعيمهم.

12 – هلال بن الاحوز: من بني مازن من بني عمرو بن تميم ، فارس قضى على المهالبة وشرد ربيعة من العراق وهو شيخ الخوارج وفارسهم.

13 – عباد بن الحصين: من الحبطات من بني عمرو بن تميم ، فارس يعدل بألف فارس

14 – عتيبة بن الحارث: من بني يربوع من حنظلة من تميم ، فارس تميم في الجاهلية له أخبار عجيبة أسر ( بسطام بن قيس) فارس ربيعة.

وقد وصفة فارس اليمانية عمرو بن معدي كرب بأنه (أول الخيل إذا غارت وآخرها إذا آبت) وهو من الفرسان المقدمين في الجاهلية وكان لعتيبة ولدان منهم (الربيع بن عتيبة) ، وكان يلقب ( صياد الفوارس وسم الفرسان ) وهو جاهلي.

قال عمرو بن معدي كرب فارس اليمانية (والله لإمشي بضعينة على مياه (معد) كلها لا أخاف إلا من حراها ومن عبداها ، أما حراها فعامر بن الطفيل (فارس قيس) وعتيبة بن الحارث (فارس تميم) وأما عبداها (فأسود بني عبس) يقصد عنترة بن شداد.

15 – أسيد بن حناءة: من يربوع من حنظلة من تميم ، فارس جاهلي .

16 – الاقرع بن حابس: من دارم من حنظلة من تميم ، فارس تميم وسيدها وهو صحابي جليل وأكثر حياته عاشها في الجاهلية.

17 – مالك بن نويرة: من يربوع من حنظلة من تميم ، الفارس المشهور بفارس ذو الخمار ، له قصة مشهورة مع الصحابي الجليل خالد بن الوليد.

18 – الحر بن يزيد: من يربوع من حنظلة من تميم ، فارس مشهور له خبر مع الحسين رضي الله عنه .

وهذه عينة من فرسان بني تميم ولولا الخوف من الإطالة لذكرت الكثير ، لان فرسان تميم لا يحصون.

قال حكماء عكاظ: فرسان العرب في الجاهلية ثلاثة

1 – عتيبة بن الحارث بن شهاب التميمي صياد الفوارس وسم الفرسان .

2 – بسطام بن قيس فارس ربيعة وقد أسره صياد الفوارس فارس تميم وأطلق سراحه .

3 – عامر بن الطفيل (فارس قيس) وقد دعاه صياد الفوارس إلى القتال فرفض وقال

والله أنها لأبغض على قلبي من أي شيء آخر ، أي أني لا خاف من أي شي إلا هذي .

وقالت العرب فرسان العرب في الإسلام أربعة وهم :

1 – القعقاع بن عمرو التميمي 

2 – خالد بن الوليد القرشي سيف الله المسلول .

3 – حمزة بن عبدالمطلب القرشي أسد الله .

4 – قطري بن الفجاءة التميمي أبو نعامة فارس تميم في عصره وزعيم الخوارج .

ومن أشهر شعراء تميم هم:

1 – الفرزدق

2 – جرير

3 – الأعشى

أما عن فرسان (تميم) في العصور المتأخرة فهم كثر ومنهم على سبيل المثال لا الحصر :

1 – قطن بن قطن: من دارم من حنظلة من تميم ، الفارس المشهور الذي بلغ ذكره عنان الجزيرة وهو عند أهل عمان أشبه بالاسطورة لما يقال عنه من فروسية وشجاعة وشعر وأدب.

2 – رميزان بن غشام: من البوسعيد من المزاريع من بني عمرو بن تميم 

3 – بداح بن بشر: من العناقر من بني سعد من تميم.

4 – خرفاش بن معمر من العناقر من بني سعد من تميم.

5 – رزين بن عدوان: من العزاعيز من حنظلة من تميم.

6 – دبوس بن دخيل: من النواصر من بني عمرو بن تميم.

7 – محمد بن شبانة: من الوهبة من حنظلة من تميم ، فارس مغوار ويلقب الرقراق لكثرة مايرق من الدم .

8 – حمير بن عيادة: من الحماضا من النواصر من بني عمرو بن تميم.

9 – قاسم بن ثاني: أمير المعاضيد من الوهبة من حنظلة من تميم.

10 – مرشد الشبرمي: من آل محمد الوهبة من حنظلة من تميم (راعي قصقيص) وهو سيفه فارس مغوار .

11 – محمد الوهبي: من المشارفة من الوهبة من حنظلة من تميم ، الشجاع المشهور الذي لقب فيما بعد ( السكران ) لشجاعته التي نفقده عقله.

12 – عبدالمحسن الفهد: شيخ السلايط بالعراق من بني يربوع من حنظلة من تميم فارس مشهور له ذكر عجيب .

13 – نجم بن سهيل: شيخ قبائل تميم العراق من المصالحة من بني سعد من تميم.

وهذه عينة مما نعرف نحن ، أما ما اجهله عن فوارس وشجعان هذه القبيلة على مستوي الوطن العربي فهم كثر.

وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم كما قلنا سابقا أن تميم أشد أمتي على الدجال.

وذكر صعصعة بن ناجية رضي الله عنه بان تميما هامة مضر وكاهلها ووافقه الرسول ” صلى الله عليه وسلم ” على ذلك.

وقد قال الشاعر جرير يمدح قومة تميم:

فإن تميما ً قبل أن يلد الحصى      أقام زمانا ً وهو في الناس واحد ُ

وقال الشاعر زهير بن أبي سلمى:

تميم فلوناه ُ فأكمل خلقه       فتمً و عزته يدا وكاهله

واسم تميم اشتق من متم ، والمتم هو المتمم للايسار ، إذا نقصوا عن سبعة أخذ حتى يتم سهمين يتممهم ، ويقال: امرأة حُبلى متم إذا تمت أيامها وولدت لتم أي لتمام ، ودليلُ التمام: أطول ليلة في السنة بدرُ التمام، ويعني ذلك إذا تم واستوى.

وصفات بني تميم لا تختلف عن صفات العرب قبل الإسلام وبعده. فقد عظم التميميون مكارم الأخلاق من الشيم والفضائل والوفاء والشجاعة والكرم وحماية الجار ودفع الظلم والنجدة ، وغيرها من قيم مكارم الأخلاق.

التي جبل عليها العربي الأصيل في جاهليته ، ثم زادة بإسلامه

ونختم هذا المقال بالقصة التالية

دخل الفرزدق على سليمان بن عبد الملك بن مروان , فقال له سليمان وهو متجهم الوجه من أنت , وكان به عارفا , فقال له الفرزدق: أوماتعرفني يا أمير المؤمنين؟ قال:لا , قال: أنا من قوم منهم أوفى العرب , وأسود العرب , وأجود العرب وأحلم العرب , وأفرس العرب وأشعر العرب. قال له سليمان: والله لتبينن ما قلت أو لأوجعن ظهرك (أي أجلدك) قال: نعم يا أمير المؤمنين , أما أوفى العرب فحاجب بن زرارة الذي رهن قوسه عن جميع العرب فوفي بها(1).

وأما أسود العرب فقيس بن عاصم الذي وفد على رسول الله صلي الله عليه وسلم فبسط رسول الله له رداءه وقال هذا سيد الوبر. 

وأما أحلم العرب فعتاب بن ورقاء الرياحي.

وأما أفرس العرب فالحريش بن عبد الله السعدي. 

وأما أشعر العرب فها أنا ذا بين يديك يا أمير المؤمنين. 

فاغتم سليمان مما سمع من فخر ولم ينكر عليه شيئ.

_______________________________ (1) حاجب بن زرارة سيد بني تميم , أدرك الإسلام وأسلم  , توفي سنة 3 هجرية. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى