أخبار عربيةالأخبارالجزائر

جثمان الشيخ عباسي مدني مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ يوارى الثرى في الجزائر

ووري الثرى اليوم السبت في العاصمة الجزائرية جثمان مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة عباسي مدني وسط حضور حاشد.

ووصل جثمان الراحل في وقت سابق اليوم إلى مطار هواري بومدين في الجزائر قادما من العاصمة القطرية الدوحة حيث توفي الأربعاء الماضي.

واحتشد عدد كبير من المواطنين في منطقة بلكور استعدادا لاستقبال جثمان الراحل، قبل الصلاة عليه ونقله إلى مقبرة سيدي امحمد لدفنه.

وغصت شوارع المنطقة بحضور المشيعين الذين حرصوا على حضور جنازة أحد أبرز قادة التيار الإسلامي في تاريخ الجزائر.

وتوفي عباسي مدني الأربعاء عن عمر ناهز 88 سنة في الدوحة حيث كان يقيم في منفاه الاختياري منذ 2003.

وكان مدني من المجاهدين الذين ساهموا في النضال ضد الاستعمار الفرنسي قبل استقلال البلاد عام 1962، وأسس رفقة عدد من رفاقه الجبهة الإسلامية للإنقاذ التي فازت بأول انتخابات تعددية في البلاد بعد أحداث عام 1988.

واعتقل عباسي مدني في العام 1992 وحكم عليه بالسجن 12 عاما، وغادر السجن عام 1997 وخضع لإقامة جبرية إلى غاية 2003، ومنذ ذلك الحين كان يعيش في قطر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى