شخصيات عربية وإسلامية

جابر بن حيان بن عبد الله الأزدي

هو جابر بن حيان بن عبد الله الأزدي، وهو عالم عربي مسلم عربي، ولد في عام 721م، وبرع في علوم الفلك، والمعادن، والكيمياء، والهندسة، والطب، والفلسفة، والصيدلة، حيث يعدّ من أوائل من استخدم الكيمياء بشكلٍ عملي في التاريخ، فلقّب بأبي الكيمياء، كما عرف أنه درس القرآن الكريم، والعلوم الأخرى، وفي هذا المقال سنعرفكم عليه وهاجر والد جابر بن حيان من اليمن إلى الكوفة، وعمل فيها صيدلانياً، حيث كان من المناصرين للعباسيين في معركتهم ضد الأمويين، حيث ذهب إلى خراسان، لدعوة الناس لتأييدهم، فقبض الأمويون عليه، وقتلوه، فهاجرت أسرته إلى اليمن، وتعلّم جابر العديد من العلوم، وعمل بمهنة والده، ثم عادوا إلى الكوفة بعد انتصار العباسيين على الأمويين.

عرف ابن حيان بكثافة لحيته، وطول قامته، واشتهر بورعه وإيمانه، وتصوّفه، حيث كان يقضي معظم وقته في غرفة منعزلة، ليعكف على دراسة الكيمياء، كما لقب بالعديد من الألقاب، منها: الأستاذ الكبير، والقديس السامي التصوّف، وشيخ الكيميائيين المسلمين، وملك الهند، ونسبت إليه العديد من المساهمات في مختلف المجالات، مثل الموسيقى، والسحر، وعلم الكونيات، والطبّ، والأحياء، والهندسة، والنحو، والتقنيات الكيميائية، والفلك، والمنطق، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّه تأثر بالعديد من الكتابات الكيميائية المصرية القدمية والإغريقية، مثل كتابات أفلاطون، وسقراط، وفيثاغورث.

إدخال المنهج التجريبي إلى الكيمياء، حيث اخترع القلويات Alkali، وماء الفضة تعريف الأوربيين على ماء الذهب، وملح النشادر، والبوتاس إدخال عنصرَيْ التجربة والمعمل في الكيمياء، كما أنه أوصى بدقة البحث والاعتماد على التجربة تكرير المعادن، وصبغ الأقمشة، ودبغ الجلود، وتحضير الفولاذ، واستخدام ثاني أكسيد المنغنيز في صنع الزجاج تقسيم المواد حسب خصائصها إلى ثلاثة أنواع مختلفة، وهي: المعادن، مثل: الفضة، والذهب، والحديد، المركبات التي يمكن تحويلها إلى مساحيق، والأغوال، وهي المواد التي تتبخر عند تسخينها، مثل كلوريد الألمنيوم

اكتشاف حمض النتريك، وحمض الهيدروكلوريك، وحمض الكبريتيك

إدخال العديد من التحسينات على طرق التبخير، والتقطير، والتصفية.

وضع أوّل طريقة للتقطير في العالم وصنع ورق غير قابل للاحتراق وكتب جابر بن حيان هناك العديد من الكتب لجابر بن حيان، ومن بينها: كتاب أسرار الكيمياء وكتاب نهاية الاتقان وكتاب علم الهيئة وكتاب المكتسب وكتاب المجردات وكتاب الخالص وكتاب الرسائل السبعين، والذي تمت ترجمته إلى اللغة اللاتينية بيد جيرار الكريموني في عام1187م  ووفاة جابر بن حيان توفي في عام 815م في سجن الكوفة في العراق، عن عمر يناهز الخمسة وتسعين عاماً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى