أخبار عربيةالأخبارسوريا

مقتل عناصر من جيش الأسد بهجوم مباغت لـ”تحرير الشام” بحلب

تناقلت صفحات إخبارية وناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي يوم الأحد، شريطاً مصوراً يظهر لحظة هجوم مقاتلين تابعين لـ”تحرير الشام” على مواقع ونقاط تمركز جيش الأسد على جبهة الراشدين غربي حلب.

ويظهر الفيديو لحظة وصول المهاجمين إلى نقاط جيش الأسد وقتل العناصر عقب الاشتباك معهم، حيث أسفرت عن قتل العديد منهم.

وكان مصدر ميدانية كشفت أمس، أن قرابة 27 عنصراً من جيش الأسد قتلوا وجرح آخرون، عقب هجوم نفذه انغماسيون من “تحرير الشام على منطقة “عقرب” المعروفة بـ”سوق الجبس”، وهي إحدى مناطق تمركز جيش الأسد على جبهة الراشدين غربي مدينة حلب.

مصادر أخرى، أكدت أن جيش الأسد عملت بعد العملية على نقل قتلاها وجرحاها إلى مستشفيات (الشهباء والسلام والطب العربي والمشفى العسكري داخل حلب).

وقال قيادي في تحرير الشام، إن مقاتلي الهيئة رصدوا نقاط عقرب بين الضاحية والراشدين، وتم دراسة العملية والتخطيط للهجوم قبل فترة طويلة، مشيراً إلى أن “15 انغماسي نفذوا الهجوم على ٣ نقاط للعدو، وأسفر عن مقتل ما يقارب ٣٠ عنصراً من بينهم ضابطان”؛ بينما “قُتِل ٣ من المهاجمين الذين أغاروا على المنطقة، ورجع بقية المقاتلين سالمين”.

اعتراف بالهجوم

بدورها، أكدت صفحات موالية الهجوم على المنطقة المذكورة، حيث أفادت “شبكة حي الزهراء بحلب” بأن من سمتها “مجموعة من إرهابيي جبهة النصرة” نفذت محاولة تسلل على محور جبهة “سوق الجبس” في محيط الحمدانية، وأن اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين، وامتدت أيضا إلى محيط “البحوث العلمية وضاحية الأسد”، قائلةً “الأمور والوضع تحت السيطرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى