الأربعاء 24 أبريل 2019 م - 19 شعبان 1440هـ - 10:00 مساءً

من الخطأ استهانة المعارضة التركية بأردوغان

الاثنين 08 أبريل 2019 م من الخطأ استهانة المعارضة التركية بأردوغان
جريدة العربي الأصيل

حذر مركز ستراتفور الأميركي للدراسات الإستراتيجية والأمنية المعارضة التركية من الاستهانة بالرئيس رجب طيب أردوغان في أعقاب نتائج الانتخابات البلدية التي أجريت مؤخرا في البلاد.

 

ووصف المركز في مقال على موقعه الإلكتروني فقدان حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا مدنا مثل العاصمة أنقرة بأنه يمثل أكبر تحد سياسي يتعرض له أردوغان منذ احتجاجات حديقة غيزي الواقعة قرب ميدان تقسيم بإسطنبول في مايو/أيار 2013.

وعلى الرغم من أن أردوغان خرج ضعيفا من الانتخابات -حسب تعبير ستراتفور- فإنه لا يزال رئيسا لتركيا ويملك موارد هائلة ودولة ما انفكت تدين له بالفضل.

ويعتبر المركز -وهو إحدى أهم المؤسسات الأميركية الخاصة التي تعنى بقطاع الاستخبارات- أن "التقليل من شأن أردوغان الذي يعيش وطأة أزمة خسارة مدن البلاد الرئيسية خطأ، وعلى المعارضة السياسية التركية التحلي بالحكمة وتفادي الاستهانة به".

 

مخاوف وإستراتيجية
 

ومع أن العدالة والتنمية خرج بنصيب الأسد من تلك الانتخابات فإن فقدانه المدن الرئيسية -مثل أنقرة وربما إسطنبول خصوصا- من شأنه أن يمنح أحزاب المعارضة السياسية على الأرجح الجرأة والترويج لفكرة أن أردوغان ليس بذلك الرجل الذي لا يقهر.

وتابع مقال المركز الأميركي أن إستراتيجية العدالة والتنمية قامت في مجملها على اعتبار الانتخابات البلدية مسألة حياة أو موت بالنسبة للجمهورية، وأن أردوغان هو الشخص الأمثل للحفاظ عليها.

وبحسب المقال، فقد أظهرت نتائج الانتخابات أن الأتراك وضعوا هواجسهم الاقتصادية فوق أي اعتبار آخر.




اضف تعليق






تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع العربي الاصيل 2015
Powered By