الاثنين 20 مايو 2019 م - 15 رمضان 1440هـ - 09:21 مساءً

دولة الإمارات العظمى الوهمية

الثلاثاء 05 مارس 2019 م دولة الإمارات العظمى الوهمية
حمد الخميس

الإمارات كانت دولة بسيطة جدا وفقيرة جدا ومناخها صحراوي قاحل، خرج منها الإنجليز سنة 1971، فتغيرت الأيام وظهر فيها البترول من تحت الأرض التي يعيشون فيها دون أن يعلموا عن وجوده.

واستخرجت الشركات الأمريكان والإنجليز هذا البترول، وأخذت الإمارات نصيبها البسيط وأخذت هذه الشركات نصيبها الكبير.

 

وبحكم أن البترول الذي استخرجته هذه الشركات ضخم جدا، ويبيعونه بكميات هائلة، أصبح عند الإماراتيين المال الكثير.

 

ولكي يسترجع الأمريكان والإنجليز المال الذي أخذته الإمارات، لأنهم يعتقدون أنهم لا يستحقونه، بدأت الشركات تعرض عليهم مشاريعها لتسترجع المال الذي دفعوه.

 

فبدأت تعرض عليهم بناء اكبر سوق واكبر عمارة واكبر صليب في العالم، فوافقت الحكومة الإماراتية على هذه المشاريع، لإحساسها أنهم سيصبحون دولة عظمى، لاعتقادهم أن العظمة تأتي من خلال أكبر عمارة وأكبر مول وأكبر صليب حتى لو بناه الآخرون، دون أن يعوا أن العظمة  ليست بالبناء ولكن العظمة تأتي بمن يقدر أن يبني هذا البناء.

 

والمشكلة ليست هنا فحسب، بل المشكلة أنهم هلوسوا فظنوا أنهم دولة عظمى، لأنهم يملكون اكبر مول وأعلى عمارة وأكبر صليب في العالم ، وأثناء هذه الهلوسة اشتروا خمس طائرات حربية وجندوا خمسة ألاف مرتزق وبدءوا يتصرفون كأنهم دولة عظمى.

 

يا أهل الإمارات احذروا مما أنتم فيه من هلوسة، فأنتم مازلتم دولة متخلفة، وممكن أن ترجعوا للخيام بسهولة، فالدول لا تبني وتنهض بأكبر عمارة وأكبر مول، بل تبني بأكبر عقل مفكر يستطيع إعادة ما يهدم بسهولة.

 

المباني ممكن هدمها بسهولة أما العقول فلا تهدم بسهولة.

 

                       حمد الخميس




اضف تعليق






تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع العربي الاصيل 2015
Powered By