الخميس 20 سبتمبر 2018 م - 10 محرم 1440هـ - 10:28 صباحاً

محمد الحبيب المرزوقي: المساواة في الميراث تزيد نسبة العوانس في تونس!

الثلاثاء 04 سبتمبر 2018 م محمد الحبيب المرزوقي: المساواة في الميراث تزيد نسبة العوانس في تونس!
جريدة العربي الأصيل

قال المفكر الإسلامي محمد الحبيب المرزوقي (أبو يعرب) !!!!!!! إن المصادقة على مشروع قانون المساواة في الميراث بين الرجال والنساء ستؤدي إلى زيادة نسبة العوانس في تونس، على اعتبار أن العائلات التونسية سترفض «إعطاء» الميراث لزوج ابنتهم.

 

وخلال محاضرة له في العاصمة التونسية، أكد المرزوقي أن «فرض» مشروع قانون المساواة في الميراث «يُفقد المالك حقه في تطبيق معتقده المكفول دستوريًا في فصل حرية المعتقد (الفصل السادس من الدستور التونسي) الذي يعتبره أهلاً لأن يرث القسط الأكبر من ممتلكاته والمحافظة عليها».

 

وأضاف: إذا أرادت الدولة التونسية فرض هذا القانون لا بد أن تصدر قانونًا آخر جديدًا يقضي بمنع حق الوصية. وفي حال إقرار مثل هذا القانون سيرتفع عدد العوانس في تونس من 3 ملايين إلى 8 ملايين.

 

وأثار رأي أبو يعرب المرزوقي جدلًا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دوّن النائب السابق رابح الخرايفي على صفحته في موقع «فيسبوك» تحت عنوان «فتوى أبو يعرب المرزوقي لتنقيح مجلة الأحوال الشخصية»: حسب أبو يعرب المرزوقي، تونس فيها 3 ملايين امرأة لم تتزوج (عانس)، والحل لإيقاف تضاعف العدد هو عدم إقرار المساواة. أولًا أنا لم أفهم الربط الغريب، لكن ما يستخلص من هذا التصريح هو أن المشكلة الحقيقية في منع تعدد الزوجات، وكأنه يقول نقّحوا المجلة سنقضي على العنوسة، بدلاً من طرحكم لموضوع المساواة في الميراث.

 

وأضافت الباحثة ألفت يوسف بتهكّم: «بعد قولة (السياحة بغاء)، يتحفنا فيلسوف الأجيال أبو يعرب المرزوقي بربط المساواة في الإرث بارتفاع عدد «العوانس». أصلاً، أن يستعمل «فيلسوف» مثل هذا المصطلح الكاره للنساء أمر مضحك. فهل المفروض أن كل البشر متزوجون؟ وهل جاءت النساء يشتكين للمرزوقي أم أن الرجال غير معنيين؟ ألا يعرف المرزوقي أن بعض الناس لهم قضايا أخرى ورؤى متعددة أبعد من أسطورة الزواج أساسا للكيان؟ إذا كان هذا حال «نخبتهم»، فكيف حال البقية؟.

 

وأشارت مبادرة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي حول المساواة في الميراث، جدلًا كبيًرا في تونس، حيث دافع عنها «الحداثيون» على اعتبار أنها تعزز مكاسب المرأة التونسية، فيما انتقدها الإسلاميون لأنها «تتعارض» مع الشرع الإسلامي الذي يمنح الرجل ضعف حصة المرأة، في حين حذر آخرون من أن تتسبب هذه البادرة بـ«صدام» مجتمعي في تونس.

 

 

تعليق جريدة العربي الأصيل:

 

طعن صريح وواضح في ثوابت الإسلام في تونس ومن يتبنى المساوات في الميراث عن قناعة يصبح كافرا،، والمفكر الفيلسوف العبقري الفذ يناقشه ويطعن فيه من باب زيادة العنوسة،، اكيد ينتمي لجماعة "سلميتنا اقوى من الرصاص"، و"المتنورين" العلمانيين واللذين لم يزيدوا امتنا إلا ضلالة وظلام، يردون عليه بصورة مضحكة.

 

             حمد الخميس 




اضف تعليق






تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع العربي الاصيل 2015
Powered By