الخميس 26 أبريل 2018 م - 10 شعبان 1439هـ - 05:23 مساءً

عالم موريتاني شهير يكتب: خذوا حذركم.. ولا مرحبا بشيخ الأزهر

السبت 17 مارس 2018 م عالم موريتاني شهير يكتب: خذوا حذركم.. ولا مرحبا بشيخ الأزهر
جريدة العربي الأصيل

أرادت السلطات المصرية أن تكون زيارة شيخ الأزهر الأولى لموريتانيا المقررة اليوم السبت زيارة خاصة وهامة يحاضر خلالها أحمد الطيب عن الإرهاب والتطرف، ويلتقي الرئيس الموريتاني، لكن مدونين إسلاميين وشخصيات دينية لم ترحب بشيخ الأزهر وتحدثت في تدوينات عن خطورته بوصفه واجهة دينية لنظام السيسي.

وتحت عنوان «لا مرحبا بشيخ الأزهر»، كتب الشيخ محفوظ ولد الوالد وهو عالم موريتاني شهير وإمام سابق من أئمة تنظيم القاعدة أيام أسامة بن لادن، محذراً من زيارة أحمد الطيب.

 

وأكد «أن من أخطر الأمور في مجال التعاطي مع ظاهرة الغلو والعنف استيراد التجارب الفاشلة في الموضوع، ومن أفشل تلك التجارب وأخطرها تجربتا فرنسا وأمريكا في الغرب، وتجربة مصر في الشرق، وشيخ الأزهر هو الواجهة الدينية لتلك التجربة، خذوا حذركم»، حسب تعبيره.

 

وأضاف: بين يدي هذه الزيارة، من المهم التأكيد على أن رصيد الرجل الشخصي، ومحصلة التجربة الحالية لبلاده في التعامل مع الحالة الإسلامية، لا تؤهله للنجاح في مهمة من هذا القبيل في موريتانيا، فالرجل ركن ركين في نظام حكم دشن علاقته مع الإسلاميين وأنصارهم بمجازر في الشوارع العامة، وتصفيات في البيوت الخاصة، وإعدامات في المحاكم وخارجها، واعتقالات طاولت عشرات الآلاف من الرجال والنساء، والشيوخ، والشباب، وحتى الأطفال، كل ذلك تم تحت ذريعة مكافحة الإرهاب والتطرف.

 

ولكن بدلا من القضاء على (الإرهاب) بتلك الإجراءات، يقول الشيخ محفوظ، استفحلت الظاهرة، وقويت، فرجعت جماعات كانت تركت حمل السلاح من قبل، إلى حمله من جديد، وخرجت جماعات جديدة لم تكن معروفة من قبل، وحملت السلاح، وانتشرت الفوضى، وعاد التفجير والتدمير إلى مصر، ففجرت المساجد، والكنائس، ورجعت الاغتيالات تحصد القيادات العسكرية والأمنية، وتورط الجيش في حرب حقيقية مع الجماعات المسلحة، بل مع قبائلها، وحاضنتها الشعبية، وليس ما يحصل في سيناء عنا ببعيد.!!

 

وزاد: رجل هذا رصيده، وهذه تجربة نظام الحكم الذي هو واجهته الشرعية غير جدير بتصدير تجربته لنا في موريتانيا، فالتجربة والمقاربة الموريتانية في التعاطي مع موضوع ظاهرة العنف، والغلو، والإسلام السياسي بصورة عامة تجربة هامة ومشجعة، على الرغم من بعض المآخذ، وهي وإن كانت تحتاج إلى تطوير، وتفعيل، فإنها لا تقارن بحال من الأحوال مع نظيراتها الأخرى.

 

وأهم عناصر النجاح التي توفرت لهذه التجربة، يقول ولد الوالد، فتح أبواب الحوار الفكري بين الشباب، وأهل العلم الصادقين، داخل السجون وخارجها، ورفع سقف الحريات السياسية في البلاد، والتعقل الأمني في التعاطي مع الظاهرة إلى حد كبير.

 

وتوقف الشيخ محفوظ عند النتائج الإيجابية للتجربة الموريتانية فذكر منها تخلي أعداد مقدرة بينها عناصر مؤثرة من الشباب عما كان عندهم من أفكار الغلو، ورجوعهم إلى جادة الصواب، وخروج كثير منهم من السجن، وعودتهم للحياة الطبيعية، والإبقاء على حالة السلم السياسي التي تحكم العلاقة بين الإسلاميين في المعارضة من جهة، والسلطات الحاكمة من جهة أخرى، على الرغم من الحدة السياسية التي تعتري هذه العلاقة بين الحين والآخر، وقف عمليات التفجير والقتل التي كانت تقوم بها بعض الجماعات الجهادية في البلاد قبل سنوات، وذهب ضحيتها عسكريون، ومدنيون، ومواطنون، وأجانب، ولا شك أن هذه الأمور، يقول الشيخ محفوظ، تعتبر نجاحات كبيرة، ومكاسب مهمة يجب تعزيزها وحمايتها من قبل جميع الأطراف.

 

ورحب المدوّن العروبي الشيخ السالك ولد اباه بشيخ الأزهر قائلاً: نكرر الترحيب مع المرحبين والمستقبلين بشيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، وهو ترحيب سيسمعه من الجميع وهنيئاً للحكومة المستضيفة فقد حلت بأرضها بركة قل نظيرها، ولا عبرة بما يفرضه عليه الموقع من مهادنة السلطة، في بعض القضايا الخلافية.

 

غير أن هذه التدوينة أمطرت بالتعليقات غير المرحبة بالشيخ أحمد الطيب التي يعتقد أن معظمها تدوينات لإسلاميين محسوبين على إخوان موريتانيا الأعداء الطبيعيين لشيخ الأزهر ولنظام عبد الفتاح السيسي.




اضف تعليق






تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع العربي الاصيل 2015
Powered By