الاثنين 19 نوفمبر 2018 م - 11 ربيع الأول 1440هـ - 03:49 مساءً

صدامات بين عناصر من الحشد الشعبي الشيعي شرق الموصل

الاثنين 12 فبراير 2018 م صدامات بين عناصر من الحشد الشعبي الشيعي شرق الموصل
جريدة العربي الأصيل

وقعت صدامات مسلحة بين عناصر الحشد الشعبي الشيعي شرقي مدينة الموصل.

 

وأوضحت المصادر أن «الصدامات حصلت بين عناصر يتبعون لفصيل في الحشد يعرف بـ(لواء النمرود) بعد أن حاولت إحدى السرايا التابعة للحشد حل صراع في إحدى القرى ماجعل عناصر الحشد المتواجدين بتلك القرى يرفضون دخول تلك القوة، ما أدى إلى حدوث مناوشات بالأسلحة تسببت بإصابة عنصرين بجروح».

 

الحادثة أدت كذلك إلى «حدوث انشقاقات بين عناصر ذلك الفصيل»، طبقاً للمصدر الذي بين أن «قوة من قيادة عمليات نينوى دخلت تلك المنطقة التابعة لناحية النمرود وأمسكت بالملف الأمني فيها، بعد تفكك ذلك الفصيل وانشقاقه إلى فصيلين متصارعين».

 

وأشار المصدر إلى أن «مناطق سهل نينوى تشهد باستمرار صراعات مسلحة بين فصائل الحشد بسبب تعدد الولاءات وتبعيتها لأحزاب وتيارات خارج الدولة، إذ إن كثير من الجماعات تلك لا تعمل بأوامر قيادة العمليات المشتركة ولا تتلقى التعليمات منها، إضافة إلى التنوع العرقي والمذهبي في تلك المناطق التي تشهد احتقاناً طائفياً ومذهبياً».

 

وتبعاً للمصدر «هناك نية للحكومة العراقية لإخراج جميع فصائل الحشد من المدينة، وتسليم الملف الأمني بالكامل إلى قيادة عمليات نينوى، ولكن هناك عراقيل تحول دون ذلك»، منها أن «كل طائفة أو قومية في المدينة شكلت فصيلا مسلحا يتبع لها، وترفض تلك الطوائف التخلي عن مجاميعها المسلحة بحجة أنها تحمي مدنهم وقراهم من المجاميع الإرهابية».

 

ولفت المصدر، في هذا السياق، إلى «وجود عشرات الفصائل المسلحة خصوصاً في مناطق سهل نينوى ذات التنوع العرقي والمذهبي وتواجدهم في مدن وقرى بشكل متقارب».

 

وبين أن «كل فصيل مسلح أصبح يحكم جزءاً من مناطق المدينة حيث تم تقاسم مناطق السيطرة والنفوذ فيما بينهم على أساس طائفي وعرقي مع غياب تام للمؤسسة الرسمية العسكرية والأمنية التي أصبح دورها شبه معدوم».

 

وفي سياق آخر، اعتقلت القوات الأمنية عصابة مسلحة تمارس القتل والخطف والابتزاز في الموصل.

 

وذكرت مديرية مكافحة الإجرام في نينوى، بأن عناصرها اعتقلوا «عصابة كانت تمارس عمليات السطو المسلح والخطف ضد المدنيين وابتزازهم مقابل الحصول على المال».

 

وأوضحت كذلك أن «العصابة تلك قامت بجرائم قتل ضد المدنيين وتم القبض على أفرادها بعد تحريات مسبقة ومعلومات استخباراتية، وقد ادلوا باعترافات عن قيامهم باعمال إجرامية إضافة إلى ضبطهم وبحوزتهم أسلحة غير مرخصة».




اضف تعليق






تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع العربي الاصيل 2015
Powered By