الجمعة 23 فبراير 2018 م - 7 جمادى الآخرة 1439هـ - 10:15 مساءً

القوات التركية والجيش الحر يتوغلان في عفرين

الاثنين 22 يناير 2018 م القوات التركية والجيش الحر يتوغلان في عفرين
جريدة العربي الأصيل

تواصل القوات التركية والجيش السوري الحر تنفيذ هجوم بري واسع في منطقة عفرين شمالي سوريا في إطار عملية غصن الزيتون. وقد تمكنت هذه القوات من السيطرة على مواقع إستراتيجية غربي عفرين من وحدات حماية الشعب الكردية.

 

وسيطر الجيش السوري الحر بدعم من وحدات تركية خاصة توغلت عدة كيلومترات داخل الأراضي السورية، على أربعة تلال إستراتيجية في ناحيتي شيخ حديد وراجو غربي عفرين بريف حلب، كما سيطر على قريتي شنكال وإده مانلي شمال غرب عفرين.

 

وأوضحت المصادر أن تلك التلال ذات أهمية إستراتيجية لأنها قد تساعد القوات المهاجمة على التوغل أكثر باتجاه مدينة عفرين، ودخول القوات التركية من جهة الشمال الغربي كان مفاجئا لوحدات حماية الشعب الكردية التي أقامت تحصيناتها في الجهة الشرقية.

 

توسيع الهجوم

 

وذكرت المصادر توقع اتساع رقعة الهجوم في الساعات المقبلة، إذ قد يبدأ التوغل التركي من المحور الشرقي لعفرين، وفقا لمصادر عسكرية. وقد وصلت تعزيزات عسكرية جديدة للقوات التركية إلى مدينة أعزاز في ريف حلب.

 

وأعلن الجيش السوري الحر أسر ثلاثة مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردية شمال غرب عفرين. وقال مصدر في الجيش لوكالة رويترز للأنباء إن نحو 25 ألفا من مقاتلي الجيش الحر يشاركون في العملية العسكرية التركية.

 

وجاء التوغل البري التركي في ثاني أيام العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا مساء أمس السبت تحت اسم "غصن الزيتون"، وقالت إنها تهدف إلى القضاء على من وصفتهم بالإرهابيين في عفرين وإرساء الأمن على الحدود التركية وإنقاذ سكان المنطقة من قمع الإرهابيين.

 

قتلى بالقصف المتبادل

 

واستمر القصف المتبادل بين الجيش التركي والوحدات الكردية عبر الحدود بالمدفعية وراجمات الصواريخ، كما واصل الطيران التركي شن غارات في عفرين. وقالت مصادر طبية إن ثلاثة أشخاص قتلوا وإن ستة آخرين جرحوا جراء القصف التركي على منطقة مدجنة في ريف عفرين.

 

وفي الجانب التركي، قتل شخص وأصيب 37 آخرون بجروح -بينهم أربعة في حالة خطيرة- جراء سقوط أربع قذائف صاروخية على مدينة الريحانية جنوبي تركيا، وفقا لوكالة الأناضول.

 

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في تغريدة على موقع تويتر إن القتيل سوري مقيم في المدينة، وأعرب عن إدانته الشديدة للهجوم الصاروخي من الوحدات الكردية.

 

في غضون ذلك قال الجيش التركي إن طائراته تمكنت اليوم الأحد من تدمير 45 هدفا للوحدات الكردية في عفرين، وأضاف أن 32 مقاتلة شاركت في تنفيذ هذه الضربات، وأنها تستهدف فقط "الإرهابيين" والمواقع العسكرية والأسلحة، بحسب بيان للجيش.

 

تنسيق

 

من ناحية أخرى، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين إن العملية العسكرية التركية في عفرين تم التنسيق فيها مع الروس والإيرانيين، وتجري في إطار ميثاق الأمم المتحدة وحق الدفاع عن النفس. وأضاف أن تركيا ليس لديها أطماع في سوريا، بل تحاول حماية مواطنيها وحدودها.

 

وفي وقت سابق صرح رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم بأن عناصر الجيش السوري الحر ووحدات القوات المسلحة التركية توغلت مسافة خمسة كيلومترات داخل الأراضي السورية صباح الأحد.

 

وذكر يلدرم أن هذه العملية ستنفذ على أربع مراحل لإنشاء منطقة أمنية بعمق ثلاثين كيلومترا، مع الحرص على ألا يلحق أي ضرر بالمدنيين.

 

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يتوقع انتهاء عملية "غصن الزيتون" قريبا، وإن أفراد الوحدات الكردية يهربون وستواصل القوات التركية مطاردتهم.

 

تعليق جريدة العربي الأصيل:

 

نسأل الله العلي القدير أن يبيد الجيش التركي والجيش الحر هذه العصابة القذرة خدام الامريكان عن بكرة ابيهم، فالخلاص منهم رحمة للمسلمين، فقد باع هؤلاء نفسهم للأمريكان الصليبيين، فخسروا الدنيا والأخرة.

 

وهؤلاء ليسوا اكراد، فالأكراد أشرف منهم وأعز،، فهم ليسوا إلا شرذمة اشرار مارقة، ليس لهم هدف في الحياة إلا خدمة أسيادهم الصليبيين واليهود.

 

       حمد الخميس  




اضف تعليق






تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع العربي الاصيل 2015
Powered By