الاثنين 22 يناير 2018 م - 5 جمادى الأولى 1439هـ - 11:57 مساءً

القمة الإسلامية: القدس الشرقية عاصمة لفلسطين

الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م القمة الإسلامية: القدس الشرقية عاصمة لفلسطين
جريدة العربي الأصيل

رفض قادة الدول الإسلامية قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ووصفوه "بغير المسؤول"، وأنه "لاغ وباطل"، معلنين اعترافهم بالقدس الشرقية عاصمة محتلة لدولة فلسطين.

 

وقال القادة -في بيانهم الختامي لقمة منظمة التعاون الإسلامي التي عقدت اليوم الأربعاء في مدينة إسطنبول التركية- "نرفض وندين بأشد العبارات القرار الأحادي غير القانوني وغير المسؤول لرئيس الولايات المتحدة الأميركية القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة مزعومة لإسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، ونعتبره لاغيا وباطلا".

 

ودعا قادة الدول الإسلامية العالم إلى الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين، ردا على القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وقال القادة في البيان "نعلن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، وندعو الدول إلى أن تعترف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لها".

 

واعتبرت القمة قرار ترمب تقويضا متعمدا لجميع الجهود المبذولة لتحقيق السلام، وأنه "يصب في مصلحة التطرف والإرهاب ويهدد السلم والأمن الدوليين"، وأن القرار "بمثابة إعلان انسحاب الإدارة الأميركية من ممارسة دورها كوسيط في رعاية السلام وتحقيقه بين الأطراف".

 

وأضاف القادة في بيانهم أنهم يعتبرون القرار "تشجيعا لإسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على مواصلة سياسة الاستعمار والاستيطان والأبارتيد (الفصل العنصري) والتطهير العرقي الذي تمارسه في أرض دولة فلسطين المحتلة عام 1967، وفي قلبها مدينة القدس الشريف".

 

وقال البيان إنه في حال عدم تحرك مجلس الأمن الدولي بخصوص القدس، "فإننا مستعدون لطرح المسألة على الجمعية العامة للأمم المتحدة".

 

وأضاف البيان "نعقد العزم على مواجهة أي خطوات من شأنها المساس بالوضع القائم التاريخي أو القانوني أو الديني أو السياسي لمدينة القدس"، مؤكدا التمسك بالسلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين.

 

ورحب القادة بالإجماع الدولي الرافض لقرار الإدارة الأميركية بشأن القدس، واعتبروه رسالة دعم قوية لحقوق الشعب الفلسطيني.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حث خلال افتتاح القمة المجموعة الدولية على الاعتراف بالقدس الشرقية "عاصمة لفلسطين"، كما حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس من أنه "لا سلام ولا استقرار" ما لم يتم ذلك.

 

 

تعليق جريدة العربي الأصيل:

 

نددتم أو شجبتم أو شتمتم، اليهود جعلوا القدس عاصمتهم منذ أن احتلوها منذ 50 سنة ، والقدس تريد جيش ليحررها وليس مؤتمر للشجب والشتم.

 

      حمد الخميس




اضف تعليق






تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع العربي الاصيل 2015
Powered By