الاثنين 11 ديسمبر 2017 م - 23 ربيع الأول 1439هـ - 08:59 مساءً

السعودية علي صفيح ساخن بعد محاولة اقتحام القصر الملكي

الاثنين 09 أكتوبر 2017 م السعودية علي صفيح ساخن بعد محاولة اقتحام القصر الملكي
جريدة العربي الأصيل

من المعروف للجميع، أن القصور الملكية فى المملكة العربية السعودية، تخضع لحراسة شديدة للغاية، يصعب اختراقها، وقت انشغالها أو فراغها، وأن من يحاول اختراق أو النجاح فى ذلك أن يكون مدركًا لتفاصيل تخطيط وبوابات القصور ونظام تأمينها، وهذا ما ضرب به عرض الحائط اليوم السبت، حيث تأكد منذ قليل محاولة اقتحام قصر السلام بجدة، وهو أحد أهم القصور الرئاسية فى المملكة، ويقع فيه مقر الديوان الملكي، وهو أيضًا مقر انعقاد مجلس الوزراء.

 

وهذا ما سبب حالة من الخوف والفوضي بين المواطنين، فى جدة وكل ربوع المملكة، نظرًا لعدم معاصرتهم لمثل تلك الهجمات القريبة، والمجهولة التنفيذ حتي الآن، رغم اتجاه الأصابع إلى تنظيم لدولة لإسلامية.

 

وازداد القلق وانتشر الجدل بمواقع التواصل، بعد تحذير السفارة الأمريكية بالمملكة مواطنيها بتوخي الحذر في المنطقة المحيطة بقصر السلام.

 

ودشن مغردون هاشتاج #محاولة_اقتحام_قصر_السلام والذي تصدر التريند بتويتر خلال دقائق معدودة، وشمل العديد من التغريدات التي حوت تحليلات متعددة للحادث.

 

وألصق نشطاء التهمة بـتنظيم الدولة الإسلامية دون أن يصدر أي تعليقٍ حتى لحظة إعداد هذا الخبر من التنظيم حول الحادثة.

 

فريقا آخر رأى أمر الهجوم "غريبا"، مثيرا بعض الشكوك بتغريداته، والبعض الآخر صرح علانية بأنها عملية مدبرة أو (مسرحية أمنية) حسب وصفهم.

 

أما الفريق الثالث فكان له رأي مخالف تماما، واعتبر الحادث بداية صراع داخل أسرة آل سعود وتصفية للحسابات فيما بينهم رافضا إلصاق التهمة بالإرهاب.

 

حساب "فارس ابن سعود" الشهير بنقله تسريبات من داخل الديوان المكلي السعودي، أكد أن كل ما يتناقله الإعلام السعودي عن كون الهجوم عملاً إرهابياً هي معلومات لا أساس لها من الصحة.. حسب وصفه.

 

وقال "فارس بن سعود" في تغريدة دونها عبر صفحته بـ"تويتر" :"حذرت في تغريدات سابقة مما حصل اليوم في قصر السلام وهذا أعلن عنه وهناك مايحصل يومياً ويكتم عليه إعلامياً (بداية صراع مسلح داخل الأسرة)".

 

وكشف في تغريدة أخرى عن حقيقة الهجوم والجهة التي تقف وراءه قائلا: كل ما يسوقه إعلام محمد بن سلمان ومحمد ابن زايد كاذب وعاري عن الصحة المجموعة التي قامت بعملية قصر السلام تتبع لأبناء فهد وأبناء عبدالله وتهمة (تنظيم الدولة تفصيل جاهز).

 

وأفادت تقارير غير مؤكدة أن قوات الأمن أحبطت هجوماً قرب قصر الملك مما أسفر عن مقتل المهاجم وعدد من الحراس.

 

ولم تصدر الحكومة السعودية بياناً رسمياً يؤكد الواقعة.

 

وتداول رواد منصة التدوين تويتر اليوم السبت 7 أكتوبر 2017 معلومات عن محاولة اقتحام قصر السلام بجدة.

 

وبحسب ما كتبه المغردون السعوديون فقد قُتل منفذ الهجوم أمام إحدى بوابات قصر السلام وقُتل اثنان من أفراد الحرس الملكي وأصيب اثنان آخران.




اضف تعليق






تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع العربي الاصيل 2015
Powered By