الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - 25 ربيع الأول 1439هـ - 07:15 صباحاً

كوريا الشمالية تحشد الجنود وتختبر الصواريخ

الأحد 13 أغسطس 2017 م كوريا الشمالية تحشد الجنود وتختبر الصواريخ
جريدة العربي الأصيل

أعلنت كوريا الشمالية، أمس، أن قرابة 3.5 ملايين من الشباب والجنود المتقاعدين تطوعوا للانضمام إلى صفوف جيشها، أو العودة إليه، لمقاومة عقوبات جديدة من الأمم المتحدة وقتال الولايات المتحدة، في ظل التوتر الحالي بين بيونغ يانغ وواشنطن.
 

وذكرت صحيفة رودونغ سينمون الرسمية في كوريا الشمالية، أن المتطوعين عرضوا الانضمام إلى الجيش الشعبي الكوري، بعدما أصدرت وكالة الأنباء المركزية الكورية بيانا، الاثنين، أدانت فيه العقوبات الجديدة التي فرضتها الأمم المتحدة ردا على تجارب كوريا الشمالية الصاروخية.
 

وهددت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي بقصف جزيرة غوام الأميركية في المحيط الهادي.

 

اختبار صاروخي
 

في سياق متصل، أظهرت صور حديثة ملتقطة بالأقمار الاصطناعية استعداد كوريا الشمالية لاختبار صواريخ باليستية من على متن غواصة.
 

ونشر جوزيف بيرموديز، خبير الشؤون الدفاعية والاستخباراتية الكورية الشمالية، صوراً على موقع «نورث 38» التابع لجامعة جونز هوبكينز في واشنطن، قال إنها تُظهر على الأرجح استعدادات لاختبار صاروخ باليستي بحر- أرض من طراز «إس إل بي إم». وأضاف أنّ صوراً التُقطت حديثاً بقمر (اصطناعي) تكشف تطوّرات عدة تشير إلى أن كوريا الشمالية ربما تُسرّع تطوير الجزء البحري من قوّاتها النووية.

 

استعداد غوام
 

وفي غوام، بدأت فرق الدفاع المدني توزع كتيبات تعريفية على السكان، تتضمن معلومات تمكّنهم من الاستعداد لهجوم صاروخي محتمل من بيونغ يانغ.
 

وتؤكد معلومات الكتيب الذي حمل اسم «الاستعداد لتهديد صاروخي محتمل»، على ضرورة دخول السكان إلى الملاجئ في حال تحذيرهم من الهجوم، وعدم النظر إلى الكرات المتلهبة إذا وقع الهجوم، كي لا تصاب عيونهم بالعمى. كما يحتوي الكتيب إرشادات للتخلص من المخلفات الإشعاعية.

 

نشر الباتريوت
 

أما اليابان، فقد شرعت في نشر منظومتها الدفاعية المضادة للصواريخ «باتريوت إدفانسد كابابيليتي- 3» (باك – 3) في شيمان وهيروشيما وكوشي وإيهيمي، بعد اعلان كوريا الشمالية مشروعها إطلاق صواريخ فوق الارخبيل باتجاه غوام.
وأكد مسؤول في هيئة معالجة الازمات في إدارة قاعدة كوشي نشر المنظومة. وصرح ماكوتو ايبوشي: بينما نستعد لمواجهة إطلاق اي صاروخ، نطلب من السكان الانتباه لأي معلومات عن حالة طوارئ.
 

وذكرت صحيفة أساهي شيمبون أن مدمّرة تابعة لقوة «إيجيس» الدفاعية تتمركز حاليا في بحر اليابان لإسقاط أي صاروخ.
 

وكرر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي وعده تجنب اي حوادث بتحذير كوريا الشمالية. وقال: سأبذل ما في وسعي لحماية الناس وممتلكاتهم.

 

حظر النووي
 

وفي واشنطن، وجّه البرلماني الديموقراطي، ديفيد سيسيليان، رسالة عاجلة إلى رئيس مجلس النواب، بول ريان، يطالبه فيها بالدعوة الفورية لعقد جلسة طارئة، من أجل مناقشة مشروع قانون يحظر على الرئيس دونالد ترامب توجيه ضربة نووية وقائية ضدّ كوريا الشمالية من دون موافقة الكونغرس.
 

وقال في رسالته العاجلة: في ظل المواجهة المستمرة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، وكذلك التصريحات غير المسؤولة من جانب الرئيس ترامب، أسألكم توجيه الدعوة مباشرة إلى مجلس النواب لمناقشة مشروع قانون يحظر قيام الولايات المتحدة بتوجيه ضربة نووية وقائية من دون موافقة الكونغرس.
 

ووفقا لسيسيليان، فإن تصريحات ترامب النارية «تفاقم الوضع» في شبه الجزيرة الكورية، حيث يعيش 20 ألف أميركي، عدا عن ملايين الأميركيين الذين يعيشون في نطاق وصول صواريخ كوريا الشمالية العابرة للقارات.

 

عقوبات أقسى
 

وكان ترامب أكد أن الحلول العسكرية وضعت بالكامل حاليا، وهي جاهزة للتنفيذ إذا تصرفت كوريا الشمالية بلا حكمة. نأمل أن يجد كيم جونغ أون مسارا آخر.
 

واستنفر ترامب أركان حكومته، واجتمع مطولا مع وزير الخارجية ريكس تيلرسون، وممثلة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، ومستشار الأمن القومي، الجنرال هربرت ماكماستر.
 

ولاحقا، ناقش ترامب الوضع حول كوريا الشمالية مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، وأعلن البيت الأبيض أن الرئيسين رحّبا بتبني مجلس الأمن قرارا بفرض عقوبات على كوريا الشمالية، واتفقا على ضرورة نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية ووقف استفزازها وتوتيرها للوضع.
 

وقال الرئيس الأميركي بعد اتصال جينبينغ، إن الوضع «خطير للغاية»، وأعرب عن أمله في أن «يكون قادرا على حلّه» سلميا. وتابع: «نناقش فرض عقوبات إضافية على مستوى رفيع للغاية». والعقوبات الجديدة ستكون «أكثر تشددا» ضد كوريا الشمالية.




اضف تعليق






تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع العربي الاصيل 2015
Powered By