الاثنين 27 مارس 2017 م - 28 جمادى الآخرة 1438هـ - 06:20 مساءً

القضاة الشرعيين للفصائل المسلحة في سوريا يفتي بوجوب الاندماج بين الفصائل ،، وتعليقنا على ذالك

الاثنين 02 يناير 2017 م القضاة الشرعيين للفصائل المسلحة  في سوريا يفتي بوجوب الاندماج بين الفصائل ،، وتعليقنا على ذالك
تعليق جريدة العربي الأصيل

أصدر عدد من القضاة الشرعيين للفصائل المسلحة  في سوريا بياناً السبت، أفتوا فيه بوجوب الاندماج بين الفصائل، كما طالبوا جميع فصائل المسلحة  بالإسراع في عملية الاندماج معتبرين أن من يرفض الفكرة فعليه إثم ما قد يترتب على من ضياع الثورة.

 

أشار البيان الذي وقع عليه 17 قاضي شرعي  من ضمنهم الداعية السلفي عبد الله المحيسني إلى أن عدداً من الفصائل منها حركة أحرار الشام وجبهة فتح الشام قد وقعوا في وقت سابق على  الاندماج، مؤكداً أن الاندماج هو السبيل الأول للنصر ودفع المخاطر.

 

أضاف البيان "ونفتي جميع فصائل الساحة جماعات وأولية وكتائب وأفراد أن يلتحقوا بهذا الاعتصام والذي نأمل يحقق الله به أوجب واجبات  في الإسلام بعد الايمان ألا وهو دفع الصائل".

 

من جانبه هاجم مدير العلاقات الخارجية السياسية في  حركة أحرار الشام "حركة وطنية" لبيب نحاس البيان، واصفاً مضمون الفتوى بأنه "انقلابات شرعية بفتاوى كهنوتية".

 

وأضاف النحاس في سلسلة "تغريدات" على حسابه الرسمي على "تويتر" أن "الدين ليس مطية ليقوم البعض بفرض مشاريعهم بطاغوت الكهنوتية وبالتغلب، هذه ثورة شعب مسلم ولن نسمح بخطفها أو تدميرها كما فعلوا في ساحات أخرى".

 

في حين أيد أكثر من 40 شخصية شرعية وقيادية من حركة أحرار الشام في بيان مشترك الفتوى، مما يزيد من "الشرخ" الذي أصاب الحركة الذي بدأ الحديث عنه مؤخراً.

 

وكانت خلافات قد احتدمت بين حركة أحرار الشام وجبهة فتح الشام حول موضوع الاندماج مؤخراً في ظل الحديث عن "انشقاق" داخلي يقوده القيادي في الحركة أبو الشيخ جابر المؤيد للاندماج.

 

 

تعليق جريدة العربي الأصيل:

 

الحمد لله والشكر لله والذي لا يحمد على مكروه سواه،، يا مسلمين لا تيأسوا ولا يصيبكم الوهن، فالحمد لله المجاهدين في سوريا يتطهرون من الرجس الذي علق بهم، دون أن يعلموا ،، فطبيعة المسلمين طيبين القلب ويخدعون بسهوله في هذا الزمان ،، بسبب بعدهم عن الحنكة والدهاء كما كان يتحلي به أجدادهم في السابق، نعم المسلم طيب ويحب الخير لكافة الناس، ولكنه ليس حمار يمتطيه كل أفاق لئيم خبيث.

يا أيه المجاهدين في سوريا ،، لقد دخل في صفوفكم كثيرا من عبيد الصليبيين ،، فربوا لحاهم وقادوكم لأن ليس هناك محك لتبيان المخلص من الخبيث،،،

أما الآن وبعد ما تعرضتم له من محن، بدأت الأمور تنكشف،، فهاهو أحد من سلمتموه إماراتكم يكشف عن وجهه الحقيقي ويقول: "الدين ليس مطية ليقوم البعض بفرض مشاريعهم بطاغوت الكهنوتية" ،،، يعني أن الذي يحتكم للإسلام كاهن، لأن هذا الضال يؤمن أن الإسلام كهنوتي.

 

أتعرفون من هذا؟؟ إنه مدير العلاقات الخارجية السياسية في  حركة أحرار الشام.

وبمثل أشكال هذا القذر طردتم من حلب ،، وبمثل أشكال هذا كانت الطائرات الروس والعلويين تحدد إحداثيات مستشفياتكم ومقاركم، ليقصفوها.

أصحوا يا قوم ،، الحرب شرسة جدا، وعدوكم يعلم الشيطان ما يجب عليه أن يفعل.

 

           حمد الخميس 




اضف تعليق






تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع العربي الاصيل 2015
Powered By